منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 15-02-2012, 11:47 PM
قلم حبر قلم حبر غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 98001

تاريخ التّسجيل: Dec 2011

المشاركات: 789

آخر تواجد: 14-11-2012 12:02 AM

الجنس:

الإقامة:

هناك فرق بين أن تسألني : ما معنى الإمامة بشكل عام في نظرك يا قلم حبر ؟
و بين أن تسألني : ما هي الإمامة التي تريد أن نتحاور فيها يا قلم حبر ؟
فلما كان سؤالك بالصيغة الأولى أجبتك بالإجابة السابقة ..
أما وحيث أنك غيرت صيغة السؤال إلى الثانية ، فالإجابة كالتالي :
الإمامة التي أريد أن نتحاور فيها هي العقيدة الشيعية التي يعتبرها الشيعة أصل من أصول الدين ...
و أنت لما سألتني بالصيغة الأولى قابلتك بالمثل ، فسألتك : لو جاءك أحد الناس يسألك : ما معنى الإمامة يا أبا محمد الخزاعي ؟
فهل أنت ستجيبه قائلا : الإمامة مشتقة من " أم " و هو أن يتقدم أحدهم الناس في أمر ما . و الإمام هو من يأتم به .
أم أنك ستجيبه قائلا : الإمامة أصل من أصول الدين ، و عقيدة هامة بها تدخل الجنة و النار .

أي الجوابين سيكون جوابك ؟؟!!
.
.
.
() .. قلم حبر .. ()

الرد مع إقتباس
قديم 16-02-2012, 06:56 PM
م9 م9 غير متصل
محرر في المنتدى العقائدي
 

رقم العضوية : 30884

تاريخ التّسجيل: Jul 2006

المشاركات: 2,618

آخر تواجد: بالأمس 10:54 PM

الجنس:

الإقامة:

باسمه تعالى
يتم تثبيت الموضوع للوصول للغاية المنشودة


الرد مع إقتباس
قديم 16-02-2012, 07:06 PM
أبو محمد الخزاعي أبو محمد الخزاعي غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 98243

تاريخ التّسجيل: Jan 2012

المشاركات: 144

آخر تواجد: 05-03-2012 09:53 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
هناك فرق بين أن تسألني : ما معنى الإمامة بشكل عام في نظرك يا قلم حبر ؟
و بين أن تسألني : ما هي الإمامة التي تريد أن نتحاور فيها يا قلم حبر ؟
فلما كان سؤالك بالصيغة الأولى أجبتك بالإجابة السابقة ..
أما وحيث أنك غيرت صيغة السؤال إلى الثانية ، فالإجابة كالتالي :
الإمامة التي أريد أن نتحاور فيها هي العقيدة الشيعية التي يعتبرها الشيعة أصل من أصول الدين ...



يا صديقي
يبدو انك لا تعرف حتّى مفهوم الامامة فكيف تتصدى لمناقشتها
اليس هناك إجماع من قبل علماءكم على أن الإمامة ضرورة؟
هلا سألت نفسك ما هو هذا الامر الذي يجمع عليه علماء الوهابية ما ذا يعني في ذاته وما هو تعريفه
سوف أعطيك فرصة أخرى لتبين لي مفهوم الإمامة عندكم وإلا سوف أقوم بنفسي استعراض آراء علماءكم حول ذلك

الرد مع إقتباس
قديم 16-02-2012, 07:36 PM
أبو محمد الخزاعي أبو محمد الخزاعي غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 98243

تاريخ التّسجيل: Jan 2012

المشاركات: 144

آخر تواجد: 05-03-2012 09:53 PM

الجنس:

الإقامة:

شكراً جزيلاً للأخ المشرف لتثبيته هذا الموضوع

الرد مع إقتباس
قديم 16-02-2012, 07:47 PM
غديــر الحربي غديــر الحربي غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 98663

تاريخ التّسجيل: Jan 2012

المشاركات: 63

آخر تواجد: 23-12-2016 09:16 AM

الجنس:

الإقامة:

متابعون للموضوع ، ولي ملاحظاتي :
الموضوع هنا عبارة عن أسئلة من طرف أبو محمد وإجابات من قبل قلم حبر
وأبو محمد لم يلتفت لسؤال قلم حبر فهل يسمى هذا حوارا؟

التزمتم بأن يتسم المناظر بآداب الحوار فهل من آدابه أن يقول أحدهما للآخر : (أنت لاتعرف) لمجرد أنه لم يعطه الإجابة التي يريدها؟

هذه ملاحظاتي ولستم ملزمون بالرد لكنا الجمهور ولنا حق الإحترام


آخر تعديل بواسطة غديــر الحربي ، 16-02-2012 الساعة 07:52 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 17-02-2012, 01:26 AM
قلم حبر قلم حبر غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 98001

تاريخ التّسجيل: Dec 2011

المشاركات: 789

آخر تواجد: 14-11-2012 12:02 AM

الجنس:

الإقامة:

يا زميل هداني الله و إياك إلى الحق ...
قد عرضت علي مجموعة من المواضيع للحوار فيها ، و هذه المواضيع - في وجهة نظرك - هي أهم الفروقات العقائدية بين السنة و الشيعة ، فاخترت أنا موضوع الإمامة لكونها أهم تلك المواضيع - في وجهة نظري - .
و بعد اختياري ، جئتني سائلا : ما مفهوم الإمامة في نظري بشكل عام بعيدا عن كونها عقيدة من عدمها ؟؟!!
فأجبتك قائلا : بأن وضع المفاهيم للكلمات يتم بأحد طريقين ، إما بالتعريف اللغوي ، أو بالتعريف الاصطلاحي . و حيث أنك تريد المفهوم العام للإمامة ، فتعريفي لها هو التعريف اللغوي المتفق عليه عند جميع مراجع اللغة العربية ، من أن الإمامة مشتقة من فعل " أمّ " بمعنى تقدّم ، و الإمام : هو من يتقدم الناس فيأتمون به ، كمن يتقدم الناس للصلاة فيكون إمامهم ، أو يتقدمهم للحكم فيكون إمامهم ..
و بعد ذلك سألتك : هل مفهوم الإمامة عندك هو ذات المفهوم اللغوي أم أنك تنظر إليها بمفهوم إصطلاحي معين ؟
فلم تجبني ..!!!

و عدت و كررت السؤال قائلا : ألا يوجد عندكم أيها السنة مفهوم اصطلاحي للإمامة ؟!
فأجبتك قائلا : المفاهيم الاصطلاحية للإمامة عندنا مشتقة من المفهوم اللغوي ، فهي حصر لمفهوم معين من ضمن المفاهيم الواسعة للإمامة . فقد يقصد بعضهم بالإمامة الخلافة و الحكم ، و يصطلحون على هذا المعنى فقط للكلمة . بينما يقوم آخرون فيحصرون الإمامة بتقدم الناس في الصلاة . و كل تلك الإصطلاحات مشتقة من المفهوم اللغوي للكلمة و ليس مفهوم جديد اصطلاحي ..
و بعد ذلك سألتك : و ماذا عنك أنت ؟؟ هل عندما تتحدث عن الإمامة تتحدث عنها بشقها اللغوي أم باصطلاح معين اصطلحتم أنتم الشيعة عليه ؟!
فلم تجبني ..!!!

و عدت و كررت السؤال قائلا : ماهي الإمامة التي أريد أن أحاورك فيها ؟ هل الإمامة بكل تلك المعاني اللغوية أم معنى خاص محدد ؟؟!!
فأجبتك قائلا : الإمامة التي أريد أن أحاورك فيها ، هي الإمامة الشيعية التي تعتبرونها أصلا من أصول الدين .
فجئتني قائلا : يبدو أنك يا زميل لا تعرف معنى الإمامة فكيف تتصدى للحوار فيها ؟! سوف أعطيك فرصة أخيرة لتبين لي معنى الإمامة ؟!

و أنا حقيقة أتعجب منك أيمّا تعجب !! هل أنت جاد للحوار أم ماذا ؟؟ هل تعتبر ما تفعله حوارا ؟؟ هل تعتبر عدم إجابتك على أسئلتي حوارا ؟؟

أم تظنني جئت إليك لكي تعمل لي امتحان ، يحوي على أسئلة و أنا المفروض أن أجاوب عليها ، ثم تصحح لي و تعطيني درجة ..!!!!

إن كان الحوار في نظرك بهذا المفهوم ، فابحث عن غيري .. ! و إلا فإن كنت جادا في الحوار ، فلك أن تدخل في الحوار بشكل مباشر ، و تكون مستعدا للإجابة على أسئلة الطرف الآخر ..

فكل المتابعين يعرفون أن الإمامة التي نقصدها في حوارنا ليست إمامة الرجل في الصلاة ، فليس اختلافنا في قضية : هل يجوز أن تأم المرأة الرجل في الصلاة ؟ و هل يجوز أن يأم الجاهل العالم في الصلاة ؟ و هل يجوز أن يأم الطفل الناس في الصلاة ؟ ليست قضيتنا شروط الإمام في المسجد !! فليست هذه الإمامة التي نتحدث عنها ...
الكل يعلم أن الإمامة التي نتحدث عنها ، هي الإمامة الشيعية التي يعدها الشيعة أصلا من أصول الدين و التي بمقتضاها يعتقدون بوجود 12 رجل لهم تلك الإمامة ، يختصون بعقائد معينة تجاههم و سلوكيات معينة في مواسم و لادتهم و وفاتهم ، ويدور المذهب كله على هذه العقيدة ..
فإن كنت ستظل تلف و تدور في تعاريف وتضيع وقتنا ، فأخبرنا بذلك حتى نترك المجال لغيرنا !!!!!
.
.
.
() .. قلم حبر .. ()

الرد مع إقتباس
قديم 17-02-2012, 09:20 AM
الصورة الرمزية لـ الخانقيني
الخانقيني الخانقيني غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 56396

تاريخ التّسجيل: Aug 2008

المشاركات: 646

آخر تواجد: 16-08-2015 02:13 PM

الجنس: ذكر

الإقامة:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله حمد خاصَّتِهِ له , و صلواته وسلامه على من أرسله , وآله الهادين بما فصَّله ..
إخواني الأعزاء , اسمحوا لي أن أختصر الطريق ...
الأخ قلم الحبر :
ما يريده الأخ أبو محمد الخزاعي هو هذا (كما أظن) :
هل الأمامة عندكم (أهل السنة) بمعنى الخلافة السياسية وإدارة شؤون الأمة أم أنها أعظم من ذلك كما يعتقد الشيعة ؟
مثلا هل يستحق أبو بكر أن يطلق عليه إمام ؟
والنتيجة المترتبة على إجابتك مهمة جدا .
فهو يريد أن يعرف ما في كلمة الإمامة من معنى عندكم .

الرد مع إقتباس
قديم 17-02-2012, 02:23 PM
قلم حبر قلم حبر غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 98001

تاريخ التّسجيل: Dec 2011

المشاركات: 789

آخر تواجد: 14-11-2012 12:02 AM

الجنس:

الإقامة:

الإمامة عندنا هي الإمامة اللغوية المعروفة عند جميع العرب ، فكل من يؤتم به فهو إمام ...
فالإمامة قد تعني تقدم الناس في الصلاة ؛ لأن المؤمومين يأتمون بإمامهم في صلاتهم .
و الإمامة قد تعني الخلافة و الحكم ؛ لأن المحكومين يأتمون بإمامهم في أمورهم .
و هكذا دواليك ، قد نطلق على العالم الكبير " إمام " ؛ لأن طلابه يأتمون به في علمهم .
فلو جاءنا أحدهم يسألني قائلا : يا قلم حبر ، ماذا قال " الإمام " بخصوص موضوع كذا ؟
فسأسأله قائلا : من تقصد بـ " الإمام " ؟
هل تقصد أحد العلماء الكبار مثل الإمام أحمد بن حنبل و الإمام الشافعي و غيره من الأئمة ؟
أم تقصد الحاكم الحالي للدولة ؟
أم تقصد إمام المسجد الذي أصلي فيه ؟
لأن كل هؤلاء يطلق عليهم أئمة ، و لا يوجد معنى محدد يتبادر إلى ذهن السني للإمامة ، إلا حسب سياق الموضوع و مكان وروده ..
بينما لو سألت الشيعي : يا شيعي ، ماذا قال الإمام بخصوص هذه المسألة ؟
فمباشرة سيفهم من سؤالي أني أقصد أحد أئمته الـ 12 و لا أقصد شيئا آخر ..
و سبب ذلك ، أن الإمامة عقيدة شيعية لا تفارق أذنه أينما حلّ ، بينما هي ليست كذلك عندنا .. و الفرق شاسع !!!
فإلى متى هذا التكرار لذات السؤال رغم وضوحه عند السائل و المسؤول ؟؟!!!!!
.
.
.
() .. قلم حبر .. ()

الرد مع إقتباس
قديم 17-02-2012, 05:04 PM
أبو محمد الخزاعي أبو محمد الخزاعي غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 98243

تاريخ التّسجيل: Jan 2012

المشاركات: 144

آخر تواجد: 05-03-2012 09:53 PM

الجنس:

الإقامة:

سوف أبيّن مفهوم الإمامة عند السنّة بعد أن عجز صديقنا العزيز قلم حبر عن بيانه على بساطته
يا صديقي الإمامة في الإصطلاح عندكم تعني الخلافة وقد يعبّر عنها بالإمامة العظمى وإذا ذكرت على نحو الإطلاق اُريد منها الخلافة والخلافة عندكم هي النيابة عن النبي(صلّى الله عليه وآله)
قدعرّفها الماوردي في الأحكام السلطانية : (( الإمامة موضوعة لخلافة النبوة في حراسة الدين وسياسة الدنيا))
وعرّفها النسفي في عقائده بأنّها : ((نيابة عن الرسول عليه السلام في إقامة الدين بحيث يجب على كافة الأمم الإتباع))
وعرّفها محمد نجيب المطيعي في تكملة المجموع للنوي : ((والمراد بالامام الرئيس الأعلى للدولة، والإمامة والخلافة وإمارة المؤمنين مترادفة، والمراد بها الرياسة العامة في شئون الدين والدنيا))
وغيرها من التعريفات القريبة منها، وهي تشير إلى أن الإمامة تعني الخلافة والخلافة تعني النيابة عن الرسول صلّى الله عليه وآله في إدارة شؤون المسلمين
فيا صديقي على مهلك ولا تستعجل الرحيل فما زالنا في الساحل ولم نلج الأعماق بعد
فأنا طرحت سؤالاً واحداً لا غير واضحاً وبسيطاً ولم أطرح أسئلة متعدّدة كما تدّعي أو سؤالاً غامضاً وهذا السؤال هو
ماذا تعني الإمامة عندكم؟
أليس معنى الإمامة عندكم هو هذا الذي نقلته عن هؤلاء العلماء؟ أم أنّك ترى أنّ هؤلاء العلماء على خطأ وأن السنة ليس عندهم مصطلح خاصّ للإمامة كالشيعة؟
فإذا كنت توافق هؤلاء العلماء فسأقوم ببيان مفهوم الإمامة عندنا وننتهي من هذه المسألة


آخر تعديل بواسطة أبو محمد الخزاعي ، 17-02-2012 الساعة 05:18 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 17-02-2012, 06:20 PM
قلم حبر قلم حبر غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 98001

تاريخ التّسجيل: Dec 2011

المشاركات: 789

آخر تواجد: 14-11-2012 12:02 AM

الجنس:

الإقامة:

ماذا تفعل يا زميل ؟؟ أهذا تسميه حوارا ؟؟
و ماذا بعد وضع التعاريف ؟؟
.
.
.
() .. قلم حبر .. ()

الرد مع إقتباس
قديم 17-02-2012, 07:27 PM
أبو محمد الخزاعي أبو محمد الخزاعي غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 98243

تاريخ التّسجيل: Jan 2012

المشاركات: 144

آخر تواجد: 05-03-2012 09:53 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: قلم حبر
ماذا تفعل يا زميل ؟؟ أهذا تسميه حوارا ؟؟
و ماذا بعد وضع التعاريف ؟؟
.

.







إذن هل تتفق معي أن الإمامة عندكم بحسب الإصطلاح هي خلافة الرسول صلّى الله عليه وآله ؟
ماذا أفعل لك يا صديقي فأنا أسأل وأنا أجيب
ثم لا تكلّف نفسك حتّى في الموافقة أو الرفض لما نقلت ثم تاتي وتقول هل هذا حوار
عزيزي قلم حبر ليس الحوار العلمي هو في التسطير وتكثير الكلمات بل كل شيء لابد أن يكون دقيقاً وواضحاً وإلا صار تهريجاً
على كل حال إذا لم يكن عندك مانع فانا سوف ابيّن ماذا تعني الإمامة عندنا


آخر تعديل بواسطة أبو محمد الخزاعي ، 17-02-2012 الساعة 07:32 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 17-02-2012, 08:22 PM
قلم حبر قلم حبر غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 98001

تاريخ التّسجيل: Dec 2011

المشاركات: 789

آخر تواجد: 14-11-2012 12:02 AM

الجنس:

الإقامة:

أنت تريد أن أتكلم بما تريده أنت أو بما تظنه ، و هذا ليس بحوار ...
في حين أن المفترض أن تسأل و أنا أجيبك و أوضح لك الصورة عندنا بالشكل الصحيح ، و ليست الصورة التي علمك إياها علماؤك أو فهمته بعقلك .. و بالمثل ، عندما أسألك ، فأنا سأعطيك فرصة لتجيبني بالصورة التي تعتقدها أنت و ليس بالصورة التي أظنها فيكم .. و إلا فلا فائدة في الحوار ،، إذ يستطيع كل منا أن يشتري كتب الطرف الآخر و يقرأها و يفهمها بمزاجه و بهواه ...!!!

أنت سألتني عن الإمامة ، فأجبتك من شقها اللغوي ، و أخبرتك أن شقها الاصطلاحي مشتق من اللغوي ..
فجئتني قائلا : بأن هناك علماء يعرفون الإمامة على أنها نيابة للرسول ... !!!
ثم سألتني عن موافقتي لهذا التعريف من عدمه ...
و الجواب كالتالي :
النيابة قد تكون في حياة الشخص أو موته ، فمثلا عندما نقول ، أن فلان هو نائب رئيس الدولة يختلف عن قولنا أن فلان هو ولي عهد رئيس الدولة .. ففي النيابة لا يشترط موت الحاكم ، بل قد ينوبه في حياته .. و عليه ، فتعريف الإمامة على أنها النيابة ، هو تعريف غير دقيق ، لأنه يصلح في حياة الرسول ...
و من ثم ، الإمامة عندنا ليست نيابة عن الرسول فقط ، فمثلا : عمر بن الخطاب هو الإمام بعد أبي بكر ، بمعنى أنه الحاكم بعد أبي بكر ..أي أنه ناب عن أبي بكر في الحكم . فليس بالضرورة أن تكون النيابة عن الرسول . فالحاكم في هذا الزمان يصح أن نقول عنه إمام ، رغم أنه لا ينوب الرسول ..
و عليه ، فالتعريف الذي أتيت به ، لا أراه دقيقا في شيء ..
تفضل و هات تعريفك للإمامة عند الشيعة ...!!!
,
.
.
() .. قلم حبر .. ()


آخر تعديل بواسطة قلم حبر ، 17-02-2012 الساعة 08:30 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 17-02-2012, 08:37 PM
أبو محمد الخزاعي أبو محمد الخزاعي غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 98243

تاريخ التّسجيل: Jan 2012

المشاركات: 144

آخر تواجد: 05-03-2012 09:53 PM

الجنس:

الإقامة:

الإمامة وإن كانت في اللغة تعني الاقتداء والقدوة كما ذكرت فكل من يقتدى به فهو إمام ولكن الشيعة عندما يطلقون هذا الوصف يريدون به معنى أخص من ذلك وحتّى اخص من المعنى الذي يذكره اهل السنة
فاالمفهوم الذي عند السنة للإمامة يصدق حتّى على امثال يزيد بن معاوية ولذلك تسمون مثل يزيد بأنه إمام المسلمين وبأنه خليفة وتقصدون طبعاً خليفة رسول الله وتسمونه أيضاً بأنّه أمير المومنين
اما الإمامة في الإصطلاح الشيعي فهي بنفس المعنى الذي اطلقة القرآن الكريم على إبراهيم بقوله تعالى ((إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا )ولذا لابد أن نبحث في أن الإمام في هذه الآية ماذا يعني ومن ثم يتضح معنى هذا الوصف وانه لا يطلق إلا على نمط خاص من البشر ولا يطلق على مثل أبي بكر وعمر وعثمان ومعاوية ويزيد
فجواب سؤالك ماذا تعني كلمة إمام عندكم عندما تطلقونها على اهل البيت
نقول هي بنفس المعنى الذي إطلق في الآية المباركة المذكورة


آخر تعديل بواسطة أبو محمد الخزاعي ، 17-02-2012 الساعة 08:41 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 17-02-2012, 08:52 PM
قلم حبر قلم حبر غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 98001

تاريخ التّسجيل: Dec 2011

المشاركات: 789

آخر تواجد: 14-11-2012 12:02 AM

الجنس:

الإقامة:

الإمامة في القرآن هي نفسها الإمامة اللغوية ، فالإمام هو كل من ييقتدى به و يأتم به الناس ، سواء كان صالحا أم طالحا ..
فكما أن الله قال : " و جعلناهم أئمة يهدون بأمرنا " .. نجد أن الله قال في المقابل :" و جعلناهم أئمة يدعون إلى النار "

فلا أحد يستطيع أن يزعم أن الإمامة في القرآن حكر على الصالحين ، بل الإمامة في القرآن هي عين الإمامة اللغوية ، فكل من يأتم به الناس فهو إمام ، سواء كان صالحا أم طالحا ...
.
.
.
() .. قلم حبر .. ()

الرد مع إقتباس
قديم 17-02-2012, 09:00 PM
أبو محمد الخزاعي أبو محمد الخزاعي غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 98243

تاريخ التّسجيل: Jan 2012

المشاركات: 144

آخر تواجد: 05-03-2012 09:53 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: قلم حبر
الإمامة في القرآن هي نفسها الإمامة اللغوية ، فالإمام هو كل من ييقتدى به و يأتم به الناس ، سواء كان صالحا أم طالحا ..
فكما أن الله قال : " و جعلناهم أئمة يهدون بأمرنا " .. نجد أن الله قال في المقابل :" و جعلناهم أئمة يدعون إلى النار "

فلا أحد يستطيع أن يزعم أن الإمامة في القرآن حكر على الصالحين ، بل الإمامة في القرآن هي عين الإمامة اللغوية ، فكل من يأتم به الناس فهو إمام ، سواء كان صالحا أم طالحا ...



لا تعجل يا عزيزي
أنا قلت بنفس المعنى الذي استعمل في وصف إبراهيم بقوله تعالى (إني جاعلك للناس إماما) لا بالمعنى الذي وصف به أئمة النار وهناك فرق كبير جداً سوف يطول حوله النقاش بيني وبينك ففرق بين أئمة الضلال وائمة الهدى

الرد مع إقتباس
قديم 17-02-2012, 09:20 PM
قلم حبر قلم حبر غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 98001

تاريخ التّسجيل: Dec 2011

المشاركات: 789

آخر تواجد: 14-11-2012 12:02 AM

الجنس:

الإقامة:

أنت قلت أن الإمامة في القرآن لها معنى اصطلاحي معين ..
و لكننا نجد أن الإمامة في القرآن ليس لها معنى اصطلاحي معين ، بل هي الإمامة اللغوية ، التي تنطبق على كل إنسان تقدم مجموعة و أصبح قدوة لهم ، سواء هذا الإنسان قاد المجموعة إلى الخير أو إلى الشر . ففي كلا الحالتين ، فهو إمامهم ...
و عليه ، فالإمام في القرآن ليس له معنى محدد ، فقد يكون إمام خير و قد يكون إمام شر ...
فإن ذهبت إلى آية في القرآن تتحدث عن أئمة الخير ، فلا تستطيع أن تحكر مفهوم الإمامة في القرآن على أنها محصورة في النيابة عن الرسول . فالإمامة في القرآن لا شأن لها بالنيابة عن الرسول ، فكما ذكر الله أئمة الهدى ذكر أئمة النار ..
و عليه ، فليس من الخطأ القول بأن معاوية إمام أو غيره ممن تعتقد أنهم أشرار . لأن الإمام لا يعني أنه إنسان صالح ، بل الإمام يعني أنه شخص تقدم الآخرين و أصبحوا يأتمون به ، وهذا منطبق على معاوية أو غير معاوية . فلا تثريب علينا بغض النظر كان الرجل صالحا أم طالحا فهو إمام ...
.
.
.
() .. قلم حبر .. ()


آخر تعديل بواسطة قلم حبر ، 17-02-2012 الساعة 09:22 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 17-02-2012, 09:34 PM
أبو محمد الخزاعي أبو محمد الخزاعي غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 98243

تاريخ التّسجيل: Jan 2012

المشاركات: 144

آخر تواجد: 05-03-2012 09:53 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: قلم حبر
أنت قلت أن الإمامة في القرآن لها معنى اصطلاحي معين ..
و لكننا نجد أن الإمامة في القرآن ليس لها معنى اصطلاحي معين ، بل هي الإمامة اللغوية ، التي تنطبق على كل إنسان تقدم مجموعة و أصبح قدوة لهم ، سواء هذا الإنسان قاد المجموعة إلى الخير أو إلى الشر . ففي كلا الحالتين ، فهو إمامهم ...
و عليه ، فالإمام في القرآن ليس له معنى محدد ، فقد يكون إمام خير و قد يكون إمام شر ...
فإن ذهبت إلى آية في القرآن تتحدث عن أئمة الخير ، فلا تستطيع أن تحكر مفهوم الإمامة في القرآن على أنها محصورة في النيابة عن الرسول . فالإمامة في القرآن لا شأن لها بالنيابة عن الرسول ، فكما ذكر الله أئمة الهدى ذكر أئمة النار ..
و عليه ، فليس من الخطأ القول بأن معاوية إمام أو غيره ممن تعتقد أنهم أشرار . لأن الإمام لا يعني أنه إنسان صالح ، بل الإمام يعني أنه شخص تقدم الآخرين و أصبحوا يأتمون به ، وهذا منطبق على معاوية أو غير معاوية . فلا تثريب علينا بغض النظر كان الرجل صالحا أم طالحا فهو إمام ...







يا صديقي
الإمامة تختلف بحسب متعلقها كما قلت فهي تسعمل في الخير والشر ولكن الشيعة عندما يطلقون كلمة إمام فإنهم يطلقونها بنفس المعنى الذي جاء في قوله تعالى(جاعلك للناس إماماً)
والإمامة وإن كان لها معنى عام يستعمل في الخير والشر ولكن في هذه الآية استعمل في الخير وليس فقط بالخير بل الخير بمعناه الخاص الذي لا يطلق إلا على مثل إبراهيم من حيث الكمالات المعنوية والقرب الإلهي
وإذا احببت نخوض في بيان هذه المعنى الخاص من الإمامة والذي جعل لإبراهيم ولذرية إبراهيم غير الظالمين ولم يجعل لأي كان فلا مانع لدي وإن احببت تركنا ذلك لوقت آخر فالامر لك


آخر تعديل بواسطة أبو محمد الخزاعي ، 17-02-2012 الساعة 09:36 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 17-02-2012, 09:46 PM
قلم حبر قلم حبر غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 98001

تاريخ التّسجيل: Dec 2011

المشاركات: 789

آخر تواجد: 14-11-2012 12:02 AM

الجنس:

الإقامة:

على كل حال ، فأول نتيجة نخرج بها من هذا الحوار هو الآتي :
النتيجة الأولى للحوار : ليس من حق الشيعة الاستنكار على إطلاق السنة على أبي بكر و عمر و عثمان و غيرهم بأنهم " أئمة " ، فمصطلح " إمام " مصطلح استخدمه الله في وصف أهل الخير و أهل الشر . فلو كان هؤلاء الناس في نظر الشيعة أهل شر ، فهذا لا ينفي عنهم كونهم أئمة . ففي كلا الحالتين لا وجه لنفي الإمامة عنهم أو نفي كونهم أئمة ...

و هذه نتيجة لا بأس بها كمقدمة ...

و من ثم ،،،

أنت تقول بأنكم الشيعة أخذتم آية واحدة في القرآن ، و هي قول الله تعالى :" إني جاعلك للناس إماما " و اصطلحتم على أن الإمامة المقصودة في هذه الآية ، إمامة بمواصفات معينة إلى آخره ..

و بالنسبة لي ، لا مشاحنة في الاصطلاح ، مالم ينبني على اصطلاحك و تفسيرك كلام يخالف الآيات الأخرى .. فقد حاولت أن تنفي الإمامة عن أهل الشر ، فقامت الآيات الأخرى بالاعتراض ...

سؤالي لك : ما هو دليلك ، على أن تفسير الشيعة لهذه الآية ، عبارة عن عقيدة إسلامية يجب الإيمان بها ، و أصل من أصول هذا الدين الحنيف ؟؟!!

.
.
.
() .. قلم حبر .. ()

الرد مع إقتباس
قديم 17-02-2012, 10:09 PM
أبو محمد الخزاعي أبو محمد الخزاعي غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 98243

تاريخ التّسجيل: Jan 2012

المشاركات: 144

آخر تواجد: 05-03-2012 09:53 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
على كل حال ، فأول نتيجة نخرج بها من هذا الحوار هو الآتي :
النتيجة الأولى للحوار : ليس من حق الشيعة الاستنكار على إطلاق السنة على أبي بكر و عمر و عثمان و غيرهم بأنهم " أئمة " ، فمصطلح " إمام " مصطلح استخدمه الله في وصف أهل الخير و أهل الشر . فلو كان هؤلاء الناس في نظر الشيعة أهل شر ، فهذا لا ينفي عنهم كونهم أئمة . ففي كلا الحالتين لا وجه لنفي الإمامة عنهم أو نفي كونهم أئمة ...

و هذه نتيجة لا بأس بها كمقدمة ...


يا عزيزي
الإمامة التي اعطيت لإبراهيم مقام خاص وهي اعطيت أيضاً لذريته وهذا المقام الخاص لم يجعل لأبي بكر ولا لعثمان ولا لمعاوية ولا ليزيد واستنكار الشيعة لهم لأن إمامتهم لم تكن إمامة إلهية مجعولة من قبل الله وقيامهم مقام النبي لم يكن له وجه حق ومن يستحق أن يقوم مقام النبي من له مقام الإمامة الإلهية كما نصت على ذلك الآية الشريفة(لا ينال عهدي الظالمين)

الرد مع إقتباس
قديم 17-02-2012, 10:14 PM
قلم حبر قلم حبر غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 98001

تاريخ التّسجيل: Dec 2011

المشاركات: 789

آخر تواجد: 14-11-2012 12:02 AM

الجنس:

الإقامة:

أنت لم تجب على سؤالي يا زميل ....
نحن اتفقنا أنه يوجد في كتاب الله الكريم - الذي اتفقنا أن آياته ملزمة لكلينا - آية تقول : " و إذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال و من ذرّيتي قال لا ينال عهدي الظالمين " .. البقرة :124

و قلت لي بأن الشيعة تفسر هذه الآية بتفسير معين ، و تستنج من هذه الآية بنتائج معينة ..

سؤالي لك : مالدليل على أن فهم الشيعة و تفسيرهم للآية ملزم لكل المسلمين ؟؟ و من أعطاكم الحق في جعل فهمكم لهذه الآية أصلا من أصول الدين ؟؟؟

هذا هو سؤالي ، فركز ! .. أنا أسأل عن أدلة جعل تفسيركم لهذه الآية ملزم لكل المسلمين و لكل الأفهام الأخرى ..!!!!

.
.
.
() .. قلم حبر .. ()

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 05:32 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin