منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 22-09-2016, 01:51 AM
الصورة الرمزية لـ انصار الصدر00
انصار الصدر00 انصار الصدر00 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 72305

تاريخ التّسجيل: Jul 2009

المشاركات: 6,779

آخر تواجد: 13-10-2017 11:19 PM

الجنس: أنثى

الإقامة: لبنان

في وصية الإمام الحسين عليه السلام لأخيه محمد بن الحنفية قبل خروجه إلى كربلاء

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وآل محمد
في وصية الإمام الحسين عليه السلام لأخيه محمد بن الحنفية قبل خروجه إلى كربلاء
حين عزم الإمام الحسين (عليه السلام) على الخروج من المدينة إلى مكة قام بزيارة قبر جده رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لتوديعه وإلقاء النظرة الأخيرة عليه، ثم ودع أهل بيته ممن لم يخرجوا معه وودع الصحابة والتابعيين من المهاجرين والأنصار، وقبل خروجه كتب وصية إلى المسلمين في المدينة وفي غيرها وختمها بختمه الشريف وسلمها إلى أخيه محمد ابن الحنفية وفيما يأتي نص الوصية:
«هذا ما أوصى به الحسين بن علي إلى أخيه محمد ابن الحنفية، أنّ الحسين يشهد أنّ لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأن محمداً عبده ورسوله جاء بالحق من عنده، وأن الجنة حق والنار حق، وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور، وأني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي
وأبي علي بن ابي طالب فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق، ومن رد علي أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم الظالمين وهو خير الحاكمين» (راجع بحار الأنوار 4 / ).
إنّ الناظر في بناء هذه الوصية يجد أنها تركز على ثلاثة أمور هي:
1 . بيان المرتكزات الأساسية للدين الإسلامي والتزامه بها.
بدأ الإمام وصيته بالشهادة أنْ لا إله إلا الله، وانه وحده لا شريك له، وأن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق من عنده ليخرج الناس من الظلمات إلى النور، وما ذكره الإمام هنا هو الأساس الذي قامت الدعوة الإسلامية من أجله، ودعت الناس إلى الإيمان به والتصديق برسالة السماء، والإمام حين ذكر هذه الأمور في بداية وصيته أراد أن يبين للمسلمين أنّ دعوته هي امتداد لدعوة جده رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وأن منهجه هو منهج جده، وفي هذا دلالة على ان من يتبع منهجه إنما يتبع منهج الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم).
2 . إثبات ما بشرت به الرسالة المحمدية وكونه حقاً لا شك فيه.
ثم بدأ بعد ذلك بإثبات ما بشرت به الدعوة الإسلامية وكونه حقاً وصدقاً، فالموت حق والجنة وثوابها حق والنار وعقابها حق، وبعث الأموات يوم القيامة حق، وهذه هي المفاهيم الإسلامية التي حملتها دعوة الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ودعت الناس إلى الإيمان بها، ولأن الإمام الحسين سائر على منهج جده فهو يؤمن بكل ما جاء به الرسول من مفاهيم تمثل مرتكزات الدين الإسلامي، وهو يدعو المسلمين إلى التمسك بهذه المفاهيم.
إشكال وجواب
وربما يتبادر سؤال في الأذهان ــ ما الغرض من تأكيد الإمام على هذه الأمور ودعوته إلى التمسك بها، وهي معروفة عند المسلمين وجاء بها القرآن في طائفة من آياته؟.
إن الواقع الذي يعيشه المسلمون بعد أكثر من نصف قرن من الدعوة الإسلامية يجعل لتأكيد الإمام على هذه الثوابت والتذكير بها مغزى دلالياً، وقد استعمل الإمام أسلوب التوكيد بـ«إن» في كل التراكيب التي بنى عليها وصيته ليوحي بحقيقة يمثلها الواقع المعاش، فقد بدأ كثير من الناس في عهد الدولة الأموية بالتحلل من المفاهيم الإسلامية، ولم يكن أكثرهم متمسكاً بالإسلام كما هو في عهد الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) والخلفاء الراشدين،
وبدأ كثير من المسلمين في عهد معاوية يتحللون من تعاليم الإسلام، فعادت النعرة الجاهلية وشاع شرب الخمر في أوساط ولاة المسلمين فكيف بالرعية؟! وبرزت إلى الوجود تلك الفكرة الجاهلية التي لا تؤمن بالبعث والحساب، والحياة بعد الموت والجنة والنار وغيرها من مفاهيم الإسلام، وقد عبر القرآن الكريم عن هذه الفكـرة الجاهلية بقوله: {إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ} المؤمنون/
.
ومن هنا نرى الإمام الحسين يؤكد على أن هذه المفاهيم حق أنزله الله على رسوله وهو يشهد أنها حق، وقد آمن بها الأولون من الصحابة ولا شك ان شهادة الإمام الحسين في هذا الميدان لها ثقلها في ميزان الأعمال وعند المؤمنين، لأنها شهادة من إمام عصره وسليل بيت النبوة ووارث علم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، ويمكن أن نمثل على ما تقدم ذكره من تحلل بمسلك عمر بن سعد، وهو من التابعيين ومن معه، فقد خرج لقتال الإمام الحسين وهو يقول:
يقولون أن الله خالق جنة
ونارٍ وتعذيب وغل يدين
فإنْ صدقوا فيما يقولون انني
أتوب إلى الرحمن من سنتين
وإنْ كذبوا فزنا بدنيا عظيمة
وملك عظيم دائم الحجلين
وهل من تحلل أكبر من هذا فهو يشكك في وجود الحساب والعقاب والجنة والنار، ويستعمل فعل القول بمعنى الشك في وجود الجنة والنار، ويستعمل أداة الشرط «إن» وهي في هذا السياق تدل على ان ما بعدها غير متحقق الوقوع، وقوله دائم الحجلين يدل على إنكاره الآخرة وانه لا يرى غير الحياة الدنيا، ويمكن أن نجد مثل هذا المسلك في كثير من أفكار المسلمين في عهد الدولة الأموية.
العلوية خادمة الزهراء

التوقيع :
بسم الله الرحمن الرحيم
قالت فاطمة عليها السلام من أصعد إلى الله خالص عبادته أهبط الله عزّ وجل إليه أفضل مصلحته

***********************************************
قال الامام الحسن عليه السلام رأس العقل معاشرة الناس بالجميل
***********************************************
قال الامام الحسين عليه السلام ان حوائج الناس اليكم من نعم الله عليكم فلا تملّوا النعم
***********************************************
قال الأمام الصادق عليه السلام إنا لنحب من شيعتنا من كان عاقلاً عالماً فهماً فقيهاً حليماً مدارياً صبوراً صدوقاً وفياً
***********************************************
قال الإمام الكاظم عليه السلام التواضع هو في أن تسير مع الناس بنفس السيرة التي تحب أن يعاملوك بها
http://www.alseraj.net/maktaba/kotob...usti/index.htm


[CENTER]ملاحظة تم تسليم هذه العضوية رسمياً الى العلوية خادمة الزهراء ع

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=192444
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
{العلوية خادمة الزهراء ع}

الرد مع إقتباس
قديم 22-09-2016, 01:02 PM
علي ذو الشوكة علي ذو الشوكة غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 86771

تاريخ التّسجيل: May 2010

المشاركات: 3,008

آخر تواجد: 29-01-2019 01:55 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: العراق

في الوصية معاني كبيرة وعديدة
ويجب ان لا يغفل قوله سلام الله عليه
(أني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي)
فخروجه سلام الله عليه ليس لطب دنيا ولا يريد الافساد والظلم لأحد
انما خرج لطلب الاصلاح وقد طلبه اتباع ابيه للذلك لكي يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر
حيث انقلبت عندهم الموازين حتى صار المنكر معروفا والمعروف منكرا
وهل هناك من رجل اولى بمعرفة المعروف فأمربه ويعرف المنكر فينهى عنه غير سبط رسول الله (ص) الامام المنصوص عليه وعلى اخيه الحسن من رسول الله (ص)حيث قال ( الحسن والحسين امامان ان قاما وان قعدا ) فالامام ان قام بالحق هو امام وان قعد عن حقه فهو امام

وفي الوصية معنى اخر كبير وهو قوله سلام الله عليه
(
فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق، ومن رد علي أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم الظالمين وهو خير الحاكمين)
الامام هنا يؤكد ان طلبه للحق وخروجه انما هو خروج سلمي لم يخرج لطلب الحق بالسيف فهو يقول ان رد عليه معروفه والحق الذي امر به فأن يصبر حتى يقضي الله بينه وبين القوم الظالمين لم يقل الامام اني اجاهده حتى اقتل او انتصر
وهذا يعني ان الامام انما خرج لطلب الحق بالامر بالمعروف والنهي عن المنكر
لم يخرج لطلب الحق بالسيف كما قد يمكن ان يزعم البعض خطأ وغرورا


التوقيع : ( عليا مولانا ولا مولى لهم )
رسول الله ينصب عليا مكانه من بعده ويقيمه مقامه فيهم
(اولستم تشهدون اني اولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا : بلى قال
:فمن كنت مولاه فان عليا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه )
وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ () وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لَا يَسْمَعُ إِلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَعْقِلُونَ ()
{هَاأَنْتُمْ هَؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَنْ يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْ مَنْ يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا (}
{وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ (8) ثَانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيقِ )

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 03:38 AM ] .

 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin