منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > المنبر الحر
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 25-06-2017, 10:31 AM
العقيق اليمنى العقيق اليمنى غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 10078

تاريخ التّسجيل: Apr 2004

المشاركات: 5,926

آخر تواجد: 17-05-2018 09:56 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: القطيف

(( رسالة مفتوحة الى ياسر الحبيب ))

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام على من قال فيهم باقر آل محمد عليه وآله السلام (( يا معشر الشيعة شيعة آل محمد كونوا النمرقة الوسطى يرجع إليكم الغالي ويلحق بكم التالي )) ورحمة الله وبركاته .

إني لأعلم أن الكلام في بعض صوره ومقاييسه لاينفع من عقد رايته على إستئثاره .. وحث المسير خابطاً في عشواء أفكاره .. وتبعه خلق ظنوا بدينهم عن محق النواصب .. فظنوا أن رعايته وحفظه بإتباعك .
غير أني أمتثل قول مولاي وسيدي صادق ال محمد عليه وأله السلام الذي قال كما أورد المحدث قدس سره في الكافي الشريف :
(( والله ما الناصب لنا حربا بأشد علينا مؤونة من الناطق علينا بما نكره، فإذا عرفتم من عبد إذاعة فامشوا إليه وردوه عنها، فإن قبل منكم وإلا فتحملوا عليه بمن يثقل عليه ويسمع منه، فان الرجل منكم يطلب الحاجة فيلطف فيها حتى تقضى له، فالطفوا في حاجتي كما تلطفون في حوائجكم فإن هو قبل منكم وإلا فادفنوا كلامه تحت أقدامكم ولا تقولوا: إنه يقول ويقول، فإن ذلك يحمل علي وعليكم، أما والله لو كنتم تقولون ما أقول لأقررت أنكم أصحابي ))
وأسفاً أننا مجبرون على تناول الروايات الشريفة وقد كان الأولى إحترمها بعد أن نالها من استهزائك بحقيقتها و تزييفك لمضامينها وتحريفك لمقاصدها .. ما أنت مستمهل فيه ايام دهرك .. ومدرك أثره في قبرك .. ومسؤول عنه في حشرك .
وإذا كنت تعتاش على حب أهل البيت وتخويف الناس من البترية .. فإنك لاتعدو كونك طرف نقيض مذموم أيضاً لذلك البتري الناكر لظلامة الزهراء عليها السلام .. فلا خير في تفريطه .. كما لاخير في إفراطك .. الذي مآله الى التفريط والضياع أيضا .
وأني _ على وجل من سأم شباب الشيعة من مهاترات بعض المدعين للعلم _ أسوق لك بعض الوجوه لتتأمل فيها .. عسى أن يؤوب الى رشده غافل .. ويغلب على هواه عاقل .. والله الهادي :
الوجه الأول :
__________

تقول في بعض كلامك ( إن سائر علمائنا ومنهم المجلسي عليه الرحمة ذكروا في كتبهم من مثالب القوم أشد مما ذكرت ) .
وهذا _ والسماء والطارق _ قياس مع الفارق !!
فالمجلسي لايقاس بخطيب يشتم على المنابر في زمانه .. إنما يقاس بعالم متبحر مثله .. ولعمري لايخلو كل زمان من أمثالك .. حتى زمان المجلسي .. فبذلك الخطيب في زمانه نقيسك .. لا بصاحب البحار.

بل إنما يقاس المجلسي في زماننا بأمثال الشيخ الأميني صاحب كتاب الغدير .. ويقاس بالسيد شرف الدين صاحب المراجعات .. ويقاس بالسيد علي الميلاني _ الذي لايزال بين ظهرانينا _ صاحب كتاب نفحات الأزهار وكتاب تشييد المراجعات وكتاب استخراج المرام من استقصاء الافحام .. وغيرها من المصنفات الكثيرة التي فيها صحف مطهرة تثبت أحقية أمير المؤمنين عليه السلام وبطلان منهج أعدائه وخصومه و من ساووه بمن ناووه .
فهل هؤلاء العلماء الذين حفظوا تراثنا ولم نعهد منهم مساومة على حق .. ولامداهنة لباطل .. في تقييد العلم وحفظه وتوثيقه .. أحق بأن يقاسوا بالمجلسي حيث كتبوا كما كتب .. وصدعوا بالحق كما صدع .. وصانوا الحقائق كما صان .. من دون تأجيج لمجمر .. ولاتهريج على منبر .
فلا يقاس بهؤلاء شاب لايبرح جالساً في وسائل الاعلام يشتم هذا وينتقص من ذاك ؟؟

ومما يحز في النفس .. أن عوام الناس تظن علمك من صدرك .. وبراهينك من تحصيلك .. ولاتدري أن كل ماتذكره من وجوه مفحمة للخصم إنما هو من فتات موائد هؤلاء العلماء الأفذاذ .. ومن الأدلة المتينة التي كتبوها بعناء السنين وتسديد أمير المؤمنين .. وبعد ذلك تصعد على أكتافهم وتحسب نفسك خيراً منهم لأنهم حصروا علمهم بالكتب وإلتزموا الوصية ( قولوا للناس حسنا ) وأنت أظهرته للشاشات !! .
فيالله وياللدين متى كانت إذاعة السر منقبة .. وهتك الحجاب شجاعة .

الوجه الثاني
___________

تقول في كلامك : إن التقية قبل الظهور لامبرر لها وأنها ليست من مختصات بقية الله أرواحنا فداه .. فإن إنتشار الظلم والجور قبيل ظهوره لايمنع من النهوض بالحق .. وكذلك فان انتشار موجبات التقية لايمنع من تركها .
وبالله .. هذا الكلام أعجب من سابقه .. ودليل على انعدام تفقهك في الروايات .. وإفتقارك لمعرفة لحن خطابهم سلام الله عليهم .
فإن مختصاته عليه السلام مقررة في محلها والناهض بها قبله سلام الله عليه مستعجل مبطل سرعان ما يبوء بذنبه لنسخه كلامهم بدون حجة .
فإذا كان لسان الروايات الشريفة يحكم بأن من مختصاته القضاء بدون بينة .. وقتل مانع الزكاة .. وكان اللسان صريحاً في ذلك .. ولاترى بأساً في الإذعان بأنها من جملة خصوصياته التي لاتقام بسواه .. فما بالك بالتقية ولسانها أصرح .. ومداليلها أوضح .. في أنه عليه السلام هو _ وحده _ الناقض لها لإنتفاء موضوعها .
وأي مغالطة أكثر من مقايستك بين مفاد الخبر والإنشاء !!
فروايات إمتلاء الأرض ظلماً وجوراً .. والقتل الذريع والموت الأحمر .. روايات حاكية عن واقع .. لم تمنع من النهوض بالحق والدفاع عن حرمة الدين مهما إستطاعت الطائفة لذلك سبيلا .. فلا أخبار حرمة رفع الراية معارضة لها .. ولا عمومات وجوب الدفاع قاصرة عن شمولها بحكومتها.

أما روايات التقية فهي روايات تشخيص للتكليف .. وإنشاء يتضمن النهي الشديد عن إذاعة السر لاعن الدفاع وحفظ بيضة الدين .. فموضوعها وحكمها خارج تخصصاً عن القياس المغلوط الذي تدعيه .
الوجه الثالث
__________
تقول أيضا ( إننا الشيعة مقتولون مضطهدون على كل حال .. فلا التصريح بمثالب القوم يزيد من سفك دمائنا .. ولا السكوت عنهم يحقن هذه الدماء ويرفع السيف عنا )

وهذا كلام حق ألبسته بباطل .. فلا وجه لسقوط التكليف مالم نجزم بأن مناطه هو حقن الدماء وأن هذا المناط قد إنتقض .. وأنى لك إثبات الأمرين هيهات هيهات .
ألا ترى قوله تعالى ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ) كيف أنه لم يسقط التكليف بالإنذار فقال سبحانه ( وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ )
ثم أن الناس إن بغوا علينا ونحن مظلومون .. كان في قتلنا عزة للدين وزيادة في إياب الآخرين للحق .. كما فعل الحسين سلام الله عليه .. أما إن قتلنا بغاة متهمين _ في نظر الناس _ فقد ضاعت المصلحة المرجوة من تعرضنا للقتل .. وشتان _ عند الله والناس _ بين من يقتلك لعجزه عن إفحامك .. ومن يقتلك بحجة إتهامك . فلاتجعل لهم عليك سبيلا .
ثم من أين علمت أن الأزمنة السابقة تخلو من أمثالك ؟ فلو إقتصر الأمر في كل زمان على العقلاء والعلماء الذين يدعون بالحكمة والموعظة الحسنة .. لكانت وطئة القتل أشد .. وسفك الدماء أقل _ وإن كنا لانقول بأنه سينتهي _ غير أن كل زمان كان لايخلو من أمثالك الذين يوقدون على نار عدوهم .. ويمنحونه الحجة بعد الحجة للإسراف في القتل .

ولعلك فاتك أن تقرأ في الكافي الشريف عن أبي علي الجواني قال : شهدت أبا عبد الله (عليه السلام) وهو يقول لمولى له يقال له سالم - ووضع يده على شفتيه وقال: - يا سالم احفظ لسانك تسلم ولا تحمل الناس على رقابنا.
وفاتك قوله عليه السلام في تفسير الآية ( ويقتلون الأنبياء بغير حق ) قال : أما والله ما قتلوهم بالسيف ولكن أذاعوا سرهم وأفشوا عليهم فقتلوا .
فهاك وإنظر .. هل كان الأئمة عليهم السلام يوبخون حجراً ؟؟ أم كانوا يوبخون أشخاصاً سلكوا هذا النهج المضر بالطائفة كما تفعل اليوم.. وهو دليل وجود هذا الخط المتمرد على تعاليمهم صلوات الله عليهم منذ القدم .. بموزاة خط أصحابهم الكرام والعلماء الأعلام حتى يومنا هذا .
فإن تكلمت عن قتل الشيعة .. فلا تحسبه _ بأجمعه _ بلاءً مبرماً من السماء .. بل هو حصاد ألسنتكم في كل جيل .. حتى أن الامام زين العابدين عليه السلام تمنى _ كما أورد الكافي الشريف _ ان يضحي ببعض لحم ساعده ليترك جهلاء الشيعة هذه الصفات فقال ( وددت والله أني افتديت خصلتين في الشيعة لنا ببعض لحم ساعدي: النزق وقلة الكتمان ) والنزق هو الخفة وسرعة التوثب .
ودونك هذه الجناية على حديث آل محمد .. عندما تحصر غاياته وعلله في أمور محدودة أنت تراها .. فإن علة الأمر بحفظ السر وعدم مخاطبة الناس بما يكرهون .. ليست منحصرة في حقن الدماء .. لتترك الإلتزام بها إن كانت هذه الغاية لم تتحقق . بل هناك غايات أخرى فلاتضيعنها وإتق الله .
الوجه الرابع
__________

إنك تقول في بعض كلامك ( ان منهج الصدمة ومواجهة الحقيقة بشكل واضح ينفع الكثير من الناس )
وليت شعري أقانع أنت بهذا التبرير أم مكابر .. والدين كله قائم على عكس هذا المنهج !!
فإذا كان الأئمة الأطهار يحذرون من إعطاء السائل أكثر من تحمله .. كما قال الرضا عليه السلام في الكافي الشريف (( لو أعطيناكم كلما تريدون كان شرا لكم )) فكيف بمن ( يصدم ) الناس بما لايطيقون . أعاقل أنت ؟؟ أترجو من عامي واحد أن يصدم بالحقائق فيهتدي ( إحتمالاً ) ولاتهتم بالآلاف يصدمون فينفرون عن المذهب ( يقيناً ) بل يسلون السيوف ويقطعون الرؤوس وأمامك مجالس التحقيق مع عناصر القاعدة داعش .. فإن إسمك يتردد كثيراً على ألسنتهم ؟!
ويلك أما مر عليك قول علي عليه السلام في غرر الحكم (( من أسرع الى الناس بما يكرهون قالوا فيه مالايعلمون ))
دين من هذا الذي تتلاعب به ؟؟ وأين أنت عن قول المصطفى صلى الله عليه وآله الوارد في الكافي (( إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ولا تكرهوا عبادة الله إلى عباد الله، فتكونوا كالراكب المنبت الذي لا سفرا قطع ولا ظهرا أبقى)).
تالله إن المرء ليحار في توضيح الواضحات .

الوجه الخامس
___________

قلت في بعض بياناتك الصادرة من مكتبك في (( لندن ))
( والحل هو في رفد ودعم التوجهات الشيعية الجديدة التي تنادي بتصعيد المواجهة الحضارية لتحقيق توازن أكبر في ميزان القوى مع السعي الحثيث لزيادة وتقوية المد الشيعي في العالم )

وأنت تريد أن تصعد من المواجهات الحضارية ؟!!
أتريد ذلك بالمزيد من الشتم واللعن والسب والأحتفالات بموت عائشة . ولكنك ماسألت نفسك كيف سيتصرف الناس مع العصابات المسلحة التي ستقطع الطريق قبل إكمال المهمة بقطع الرؤوس ؟

ولا أعلم هل بقي للأمام السيد محمد الشيرازي قدس سره أحترام لديك ؟؟
ألم يكن منهجه هو منهج ( اللاعنف ) ؟؟
فكيف ستتعامل بهذا المنهج .. وفي ذات الوقت تشحن صدور العامة والسلفية غيظاً وحنقاً .. فأنت امام خيارين
إما أن تقدم عنقك للجلاد .. فتنتهي مواجهتك الحضارية .. وإما أن تقوم بالسيف لتدافع عن نفسك .. فتتحول الى مواجهة دامية لاحضارية .

ثم ألا ترى كيف أصبح العامة ينفرون من مشايخهم في في عدة بلدان بعد أن حفزوهم على المواجهة وشحنوهم بالحقد على الشيعة .. حتى إذا وقعت الحرب هرب هؤلاء المشايخ الى عمان وأنقرة وأربيل .. وتركوا الناس طعمة للأرهاب .
أفلا تتقي الله في العمامة التي تلبسها وإسم رجل الدين ؟؟ فإن هيجت الموالين من جانب .. وألبت علينا النواصب .. وزاد سعير الحرب .. وأنت جالس بدعة وأمان في لندن تطالب بالمواجهة الحضارية .. فما ظنك بسمعة هذه العمامة الشريفة .. التي لبستها بدون وجه حق .. وما ظنك برواياتنا و( وقال الصادق وقال الباقر ) التي أشعلت بها هذه الحرب .. ألن يكره الناس سماعها بعد حين ؟

وإعلم أن الكثير من أتباع المراجع الكرام الذين تفسقهم وتستهزء بدينهم .. هم من يحفظون اليوم وجود الشيعة ومقدساتهم .. بينما لم تقدم لنا أي فكرة عن مواجهتك .. نعم عرفنا آثار صنعك بالمزيد من الأوباش الذين جاؤوا الينا للانتقام مما تقوله أنت في لندن .. وقدمنا المزيد من الشهداء الأعزاء ضريبة لهذا الحقد الأعمى على التشيع .. وإنا لله وإنا اليه راجعون .
الوجه السادس
__________

من أين لك .. أن الناس إذا عرفت مثالب الغاصبين للخلافة .. وتركوهم فهذا يعني أن البديل لديهم هو التشيع ؟؟
أليس الأولى تقديم التشيع ب ( أسمعوا الناس محاسن كلامنا ) .
ما أسرع أن ينفر الناس منك إن نفروا من الأول والثاني وإبنتيهما.. فأنت الذي ساويت منهجك بهم.
جعلت الناس تظن .. أن مشكلتنا مع عائشة مشكلة أخلاقية ( فاحشة الزنا ) ولم تترفع عن هذا الحديث وتسلك طريقاً آخر لإثبات بطلان منهجها ومنهج من سبقها بالخروج على امام زمانهم .

ساويت نفسك _ ومذهبك _ بالاخرين .. وأنت تتصيد عثراتهم الأخلاقية وتهبط لمستوى تعيير الاخرين في شرفهم .. فما قولك إن أجابك بعض العامة .. بأنك وهؤلاء سواء .. وقد خرجنا منكم جميعاً الى اللادينية ؟؟
شوهت سمعة هذا المذهب .. وكأن أدلته على بطلان منهج الشورى منحصرة في زنا هذه أو فاحشة ذاك !!
ولم تقدم شيئاً من فكر أهل البيت .. يستحق ان يعتنقه الناس إذا خلعوا عن رقابهم حب العجل والسامري .
هذا _ عود على بدء _ فرقك عن المجلسي وأشباه المجلسي من أعلامنا _ فلا تقيسن نفسك بهم .

الوجه السابع
_________

تالله لقد خدمت النواصب خدمة ماكانوا يحلمون بها .. فأنصت كيف فعلت ذلك :
شاء الله في حكمته أن يكون اليهود كما وصفهم في كتابه ( ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ )

فهو سبحانه يقرر أمراً واقعياً ثابتاً : أن اليهود محكومون بالذل أبداً .. ولاتقوم لهم قائمة إلا بالرجوع الى الله ( بحبل من الله ) وهذا ما لايفعلونه ... أو بالإعتماد على غيرهم ( بحبل من الناس ) ومحاولة إستغلال قوة الآخرين .
ومن هنا فقد لجأ اليهود للتظاهر بالمسيحية .. وإستغلال النصارى والإستحواذ على مصادر قوتهم وإعلامهم وتجارتهم وخلقوا ( اللوبي الصهيوني ) الذي يعتبر الأقوى في العالم .. بينما لو كشف ظهرهم .. وبان حجمهم .. فهم أذلاء ضعفاء أوهن من بيت العنكبوت .
نفس هذا الكلام يقال بحق النواصب .. فقد شاء الله أن يزرع حب أهل البيت في نفوس المسلمين جميعا بكل طوائفهم _ وإن إختلفوا على الأحق بالأمر بعد النبي _ وليس للنواصب بينهم سوى الذل والإستضعاف .
وبعد أن تأسس منهجهم على تكفير جميع المسلمين .. رجعوا عن ذلك لإستحالته .. وقالوا بتكفير الشيعة فقط .. وراحوا يقنعون بقية المذهب بكل وسيلة .. أنهم منهم ومدافعون عنهم وليس لهم عدو ممن ينتحل الإسلام سوى الشيعة الذين يكيدون للدين _ بزعمهم _
ويالها من هدية جائت النواصب .. عندما أتاحت لهم أفعالك .. تاكيد ما كانوا يقولون .. والتبجح بالدفاع عن الصحابة وحب عائشة وتقديم نفسهم كمدافع عن السنة .. ليختبؤا خلف هذا الجمهور الكبير من العامة .. ويصوروا نفسهم أكثرية قوية .
ولإن كان الوهابيون قد فعلوا ذلك منذ سنوات .. فإن مافعلته إختصر عليهم الطريق وقرب لهم البعيد .. فلاتلومن من يتهمك بالعمالة .. فإن للناس عقولاً تأبى أن تصدق .. أن ماتفعله وتضر به مذهبنا .. يصدر من عاقل حريص .. ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم .
طالب علم من النجف الاشرف .

التوقيع :

عدو عاقل خير من صديق جاهل

تعرف على ابن تيميه الشيعه

https://www.facebook.com/%D8%A7%D8%A...?ref=bookmarks


الرد مع إقتباس
قديم 26-06-2017, 04:26 PM
طالب الكناني طالب الكناني غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 61554

تاريخ التّسجيل: Nov 2008

المشاركات: 9,255

آخر تواجد: 02-10-2018 09:44 PM

الجنس:

الإقامة:

الاخ الفاضل
لااعتقد بان ياسر حبيب سوف يطلع على رسالتك لو تخاطبه عبر موقعه او عن طريق صفحته في التواصل الاجتماعي افضل

التوقيع :

الرد مع إقتباس
قديم 26-06-2017, 04:40 PM
خائف من غضب الله خائف من غضب الله غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 106935

تاريخ التّسجيل: Jun 2014

المشاركات: 3,493

آخر تواجد: 29-09-2018 06:28 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: البحرين

يظهر أن الكلام أعلاه من شخص عميل لنظام إيران.
إقتباس:
(( والله ما الناصب لنا حربا بأشد علينا مؤونة من الناطق علينا بما نكره، فإذا عرفتم من عبد إذاعة فامشوا إليه وردوه عنها، فإن قبل منكم وإلا فتحملوا عليه بمن يثقل عليه ويسمع منه، فان الرجل منكم يطلب الحاجة فيلطف فيها حتى تقضى له، فالطفوا في حاجتي كما تلطفون في حوائجكم فإن هو قبل منكم وإلا فادفنوا كلامه تحت أقدامكم ولا تقولوا: إنه يقول ويقول، فإن ذلك يحمل علي وعليكم، أما والله لو كنتم تقولون ما أقول لأقررت أنكم أصحابي ))
من أين لهذا الحداثوي العميل لخامنئي الدليل على أن التبري من أعداء الله هو ما يكرهه الأئمة وهو فرع من فروع الدين لدى مراجعنا العظام حفظهم الله و إن لم يكن فرع من فروع الدين لدى خامنئي على الأظهر. خصوصا و أن خامنئي لم يتكلم يوما عن التبري فيما أعلم. بل لم يقل ما هي فروع الدين لديه لكي لا يبين أن من فروع الدين هو التبري.
و هاك خذ كيف يرون المخالفين الخميني.
الخميني و تكفيره للمخالفين
https://m.youtube.com/watch?v=d4foVyty9OY
إقتباس:
تقول في بعض كلامك ( إن سائر علمائنا ومنهم المجلسي عليه الرحمة ذكروا في كتبهم من مثالب القوم أشد مما ذكرت ) .
وهذا _ والسماء والطارق _ قياس مع الفارق !!
فالمجلسي لايقاس بخطيب يشتم على المنابر في زمانه .. إنما يقاس بعالم متبحر مثله .. ولعمري لايخلو كل زمان من أمثالك .. حتى زمان المجلسي .. فبذلك الخطيب في زمانه نقيسك .. لا بصاحب البحار.
بل إنما يقاس المجلسي في زماننا بأمثال الشيخ الأميني صاحب كتاب الغدير .. ويقاس بالسيد شرف الدين صاحب المراجعات .. ويقاس بالسيد علي الميلاني _ الذي لايزال بين ظهرانينا _ صاحب كتاب نفحات الأزهار وكتاب تشييد المراجعات وكتاب استخراج المرام من استقصاء الافحام .. وغيرها من المصنفات الكثيرة التي فيها صحف مطهرة تثبت أحقية أمير المؤمنين عليه السلام وبطلان منهج أعدائه وخصومه و من ساووه بمن ناووه .
فهل هؤلاء العلماء الذين حفظوا تراثنا ولم نعهد منهم مساومة على حق .. ولامداهنة لباطل .. في تقييد العلم وحفظه وتوثيقه .. أحق بأن يقاسوا بالمجلسي حيث كتبوا كما كتب .. وصدعوا بالحق كما صدع .. وصانوا الحقائق كما صان .. من دون تأجيج لمجمر .. ولاتهريج على منبر .
فلا يقاس بهؤلاء شاب لايبرح جالساً في وسائل الاعلام يشتم هذا وينتقص من ذاك ؟؟
و ما دخل تفاضل العلماء في الرد على اقتداء الشيخ الحبيب بالعلامة المجلسي؟!
هل لأن الشيخ ياسر الحبيب أدنى من العلامة المجلسي فإنه لا يجوز له الإقتداء بمن هو أعلم منه؟! سبحان الله. أين الرد على اقتداء الشيخ الحبيب بالعلامة المجلسي؟ و ما الحرمة في اقتداء الشيخ الحبيب بالعلامة المجلسي؟
إقتباس:
تقول في كلامك : إن التقية قبل الظهور لامبرر لها
أين قال الشيخ الحبيب أن التقية قبل ظهور الإمام لا مبرر لها؟! بل لا مبرر لإخفاء عقائدنا عن المخالفين.
إقتباس:
فإن إنتشار الظلم والجور قبيل ظهوره لايمنع من النهوض بالحق ..
طبعا و لكنك في رفض قول الشيخ هذا قد لعبت بأحكام الله و شرعه. و لست أدري هل من الممكن أن يقول طالب علم من النجف أن مواجهة الظلم و إظهار الظلامة يعارض عقيدة التقية؟!
فلماذا تثورون ضد الشاه؟ و لماذا تظهرون ظلامتكم من حكومة العراق؟ و لماذا تثورون ضد اسرائيل و نحن في زمن التقية؟ لماذا لا تفهم أن للتقية مواضع ((علي بن إبراهيم، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول وسئل عن إيمان من يلزمنا حقه وأخوته كيف هو وبما يثبت وبما يبطل؟ فقال: إن الايمان قد يتخذ على وجهين أما أحدهما فهو الذي يظهر لك من صاحبك فإذا ظهر لك منه مثل الذي تقول به أنت، حقت ولايته واخوته إلا أن يجيء منه نقض للذي وصف من نفسه وأظهره لك، فإن جاء منه ما تستدل به على نقض الذي أظهر لك، خرج عندك مما وصف لك وأظهر، وكان لما أظهر لك ناقضا إلا أن يدعي أنه إنما عمل ذلك تقية ومع ذلك ينظر فيه فإن كان ليس مما يمكن أن تكون التقية في مثله لم يقبل منه ذلك، لأن للتقية مواضع، من أزالها عن مواضعها لم تستقم له.
وتفسير ما يتقي مثل [أن يكون] قوم سوء ظاهر حكمهم وفعلهم على غير حكم الحق وفعله فكل شيء يعمل المؤمن بينهم لمكان التقية مما لا يؤدي إلى الفساد في الدين فإنه جائز))
إقتباس:
وكذلك فان انتشار موجبات التقية لايمنع من تركها .
هذه مغالطة، وقوع ظرف التقية قد يوجب العمل بالتقية و قد لا يوجبه و لكن إذا لم يكن هناك ما يوجب العمل بالتقية من أجل حفظ الدين فينظر في الظرف فهناك أحكام للتقية منها الاستحباب و الكراهة بل و ربما تحرم التقية حتى مع وجود زرف التقية من أجل المصلحة العليا وهو حفظ الدين كما حصل في كربلاء.
إقتباس:
أما روايات التقية فهي روايات تشخيص للتكليف .. وإنشاء يتضمن النهي الشديد عن إذاعة السر لاعن الدفاع وحفظ بيضة الدين .. فموضوعها وحكمها خارج تخصصاً عن القياس المغلوط الذي تدعيه .
أثبت أن البراءة من أعداء الله هو سر آل محمد أولا.
إقتباس:
الوجه الثالث
__________
تقول أيضا ( إننا الشيعة مقتولون مضطهدون على كل حال .. فلا التصريح بمثالب القوم يزيد من سفك دمائنا .. ولا السكوت عنهم يحقن هذه الدماء ويرفع السيف عنا )
وهذا كلام حق ألبسته بباطل .. فلا وجه لسقوط التكليف مالم نجزم بأن مناطه هو حقن الدماء وأن هذا المناط قد إنتقض .. وأنى لك إثبات الأمرين هيهات هيهات .
ألا ترى قوله تعالى ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ) كيف أنه لم يسقط التكليف بالإنذار فقال سبحانه ( وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ )
ثم أن الناس إن بغوا علينا ونحن مظلومون .. كان في قتلنا عزة للدين وزيادة في إياب الآخرين للحق .. كما فعل الحسين سلام الله عليه .. أما إن قتلنا بغاة متهمين _ في نظر الناس _ فقد ضاعت المصلحة المرجوة من تعرضنا للقتل .. وشتان _ عند الله والناس _ بين من يقتلك لعجزه عن إفحامك .. ومن يقتلك بحجة إتهامك . فلاتجعل لهم عليك سبيلا .
ثم من أين علمت أن الأزمنة السابقة تخلو من أمثالك ؟ فلو إقتصر الأمر في كل زمان على العقلاء والعلماء الذين يدعون بالحكمة والموعظة الحسنة .. لكانت وطئة القتل أشد .. وسفك الدماء أقل _ وإن كنا لانقول بأنه سينتهي _ غير أن كل زمان كان لايخلو من أمثالك الذين يوقدون على نار عدوهم .. ويمنحونه الحجة بعد الحجة للإسراف في القتل .
ولعلك فاتك أن تقرأ في الكافي الشريف عن أبي علي الجواني قال : شهدت أبا عبد الله (عليه السلام) وهو يقول لمولى له يقال له سالم - ووضع يده على شفتيه وقال: - يا سالم احفظ لسانك تسلم ولا تحمل الناس على رقابنا.
وفاتك قوله عليه السلام في تفسير الآية ( ويقتلون الأنبياء بغير حق ) قال : أما والله ما قتلوهم بالسيف ولكن أذاعوا سرهم وأفشوا عليهم فقتلوا .
فهاك وإنظر .. هل كان الأئمة عليهم السلام يوبخون حجراً ؟؟ أم كانوا يوبخون أشخاصاً سلكوا هذا النهج المضر بالطائفة كما تفعل اليوم.. وهو دليل وجود هذا الخط المتمرد على تعاليمهم صلوات الله عليهم منذ القدم .. بموزاة خط أصحابهم الكرام والعلماء الأعلام حتى يومنا هذا .
فإن تكلمت عن قتل الشيعة .. فلا تحسبه _ بأجمعه _ بلاءً مبرماً من السماء .. بل هو حصاد ألسنتكم في كل جيل .. حتى أن الامام زين العابدين عليه السلام تمنى _ كما أورد الكافي الشريف _ ان يضحي ببعض لحم ساعده ليترك جهلاء الشيعة هذه الصفات فقال ( وددت والله أني افتديت خصلتين في الشيعة لنا ببعض لحم ساعدي: النزق وقلة الكتمان ) والنزق هو الخفة وسرعة التوثب .
ودونك هذه الجناية على حديث آل محمد .. عندما تحصر غاياته وعلله في أمور محدودة أنت تراها .. فإن علة الأمر بحفظ السر وعدم مخاطبة الناس بما يكرهون .. ليست منحصرة في حقن الدماء .. لتترك الإلتزام بها إن كانت هذه الغاية لم تتحقق . بل هناك غايات أخرى فلاتضيعنها وإتق الله
في كلا الحالتين ينبغي أن ينذر الشيخ الحبيب المخالفين بأن دينهم باطل، إذا لا وجود لشيء اسمه تقية. الأنبياء قتلوا بإفشاء سر بغض صنمي قريش؟! هل كانت البكرية موجودة في زمن أنبياء بني إسرائيل؟! أثبت ان السر الذي قتل به الأنبياء هو إفشاء التبري من صنمي قريش. بل أثبت أن التبري متهما هو سر أصلا.
إقتباس:
إنك تقول في بعض كلامك ( ان منهج الصدمة ومواجهة الحقيقة بشكل واضح ينفع الكثير من الناس )
وليت شعري أقانع أنت بهذا التبرير أم مكابر .. والدين كله قائم على عكس هذا المنهج !!
فإذا كان الأئمة الأطهار يحذرون من إعطاء السائل أكثر من تحمله .. كما قال الرضا عليه السلام في الكافي الشريف (( لو أعطيناكم كلما تريدون كان شرا لكم )) فكيف بمن ( يصدم ) الناس بما لايطيقون . أعاقل أنت ؟؟ أترجو من عامي واحد أن يصدم بالحقائق فيهتدي ( إحتمالاً ) ولاتهتم بالآلاف يصدمون فينفرون عن المذهب ( يقيناً ) بل يسلون السيوف ويقطعون الرؤوس وأمامك مجالس التحقيق مع عناصر القاعدة داعش .. فإن إسمك يتردد كثيراً على ألسنتهم ؟!
ويلك أما مر عليك قول علي عليه السلام في غرر الحكم (( من أسرع الى الناس بما يكرهون قالوا فيه مالايعلمون ))
دين من هذا الذي تتلاعب به ؟؟ وأين أنت عن قول المصطفى صلى الله عليه وآله الوارد في الكافي (( إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ولا تكرهوا عبادة الله إلى عباد الله، فتكونوا كالراكب المنبت الذي لا سفرا قطع ولا ظهرا أبقى)).
تالله إن المرء ليحار في توضيح الواضحات
منهج الصدمة هو منهج قرآني، فما معنى (( فبهت الذي كفر))؟
و ما معنى ما جاء في الرواية المروية في الكافي الشريف ((وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الاسلام))؟
أما اللعب بالروايات فهذا ديدنكم.
من أسرع إلى الناس بما يكرهون ما هو معناه؟ هل معناه انتقادهم و توجيههم أو سبهم و تسفيههم. فلو سرق شخص أو اعتقد اعتقادا باطلا ستترك وظيفة النهي عن المنكر لأنه لا يتوق سماع النهي؟! لماذا لا تقر أن الرواية ناظرة للجانب الأخلاقي و أنها تعنى بمن يسب و يلعن بغير وجه حق؟
إقتباس:
الوجه الخامس
___________
قلت في بعض بياناتك الصادرة من مكتبك في (( لندن ))
( والحل هو في رفد ودعم التوجهات الشيعية الجديدة التي تنادي بتصعيد المواجهة الحضارية لتحقيق توازن أكبر في ميزان القوى مع السعي الحثيث لزيادة وتقوية المد الشيعي في العالم )
وأنت تريد أن تصعد من المواجهات الحضارية ؟!!
أتريد ذلك بالمزيد من الشتم واللعن والسب والأحتفالات بموت عائشة . ولكنك ماسألت نفسك كيف سيتصرف الناس مع العصابات المسلحة التي ستقطع الطريق قبل إكمال المهمة بقطع الرؤوس ؟
ولا أعلم هل بقي للأمام السيد محمد الشيرازي قدس سره أحترام لديك ؟؟
ألم يكن منهجه هو منهج ( اللاعنف ) ؟؟
فكيف ستتعامل بهذا المنهج .. وفي ذات الوقت تشحن صدور العامة والسلفية غيظاً وحنقاً .. فأنت امام خيارين
إما أن تقدم عنقك للجلاد .. فتنتهي مواجهتك الحضارية .. وإما أن تقوم بالسيف لتدافع عن نفسك .. فتتحول الى مواجهة دامية لاحضارية .
ثم ألا ترى كيف أصبح العامة ينفرون من مشايخهم في في عدة بلدان بعد أن حفزوهم على المواجهة وشحنوهم بالحقد على الشيعة .. حتى إذا وقعت الحرب هرب هؤلاء المشايخ الى عمان وأنقرة وأربيل .. وتركوا الناس طعمة للأرهاب .
أفلا تتقي الله في العمامة التي تلبسها وإسم رجل الدين ؟؟ فإن هيجت الموالين من جانب .. وألبت علينا النواصب .. وزاد سعير الحرب .. وأنت جالس بدعة وأمان في لندن تطالب بالمواجهة الحضارية .. فما ظنك بسمعة هذه العمامة الشريفة .. التي لبستها بدون وجه حق .. وما ظنك برواياتنا و( وقال الصادق وقال الباقر ) التي أشعلت بها هذه الحرب .. ألن يكره الناس سماعها بعد حين ؟
وإعلم أن الكثير من أتباع المراجع الكرام الذين تفسقهم وتستهزء بدينهم .. هم من يحفظون اليوم وجود الشيعة ومقدساتهم .. بينما لم تقدم لنا أي فكرة عن مواجهتك .. نعم عرفنا آثار صنعك بالمزيد من الأوباش الذين جاؤوا الينا للانتقام مما تقوله أنت في لندن .. وقدمنا المزيد من الشهداء الأعزاء ضريبة لهذا الحقد الأعمى على التشيع .. وإنا لله وإنا اليه راجعون .
سبحان الله!! ألست تدعي أن الشيخ الحبيب يرد بردود علمية على المخالفين قد أخذها من العلماء فقلت ((ومما يحز في النفس .. أن عوام الناس تظن علمك من صدرك .. وبراهينك من تحصيلك .. ولاتدري أن كل ماتذكره من وجوه مفحمة للخصم إنما هو من فتات موائد هؤلاء العلماء الأفذاذ .. ومن الأدلة المتينة التي كتبوها بعناء السنين وتسديد أمير المؤمنين .. وبعد ذلك تصعد على أكتافهم وتحسب نفسك خيراً منهم لأنهم حصروا علمهم بالكتب وإلتزموا الوصية ( قولوا للناس حسنا ) وأنت أظهرته للشاشات !! )) الآن أصبحت الردود المفحمة سب و لعن مجردين؟؟!! ما ذنب الشيخ الحبيب عندكم إلا نشر علوم العلماء.
إقتباس:
الوجه السابع
_________
تالله لقد خدمت النواصب خدمة ماكانوا يحلمون بها .. فأنصت كيف فعلت ذلك :
شاء الله في حكمته أن يكون اليهود كما وصفهم في كتابه ( ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ )
فهو سبحانه يقرر أمراً واقعياً ثابتاً : أن اليهود محكومون بالذل أبداً .. ولاتقوم لهم قائمة إلا بالرجوع الى الله ( بحبل من الله ) وهذا ما لايفعلونه ... أو بالإعتماد على غيرهم ( بحبل من الناس ) ومحاولة إستغلال قوة الآخرين .
ومن هنا فقد لجأ اليهود للتظاهر بالمسيحية .. وإستغلال النصارى والإستحواذ على مصادر قوتهم وإعلامهم وتجارتهم وخلقوا ( اللوبي الصهيوني ) الذي يعتبر الأقوى في العالم .. بينما لو كشف ظهرهم .. وبان حجمهم .. فهم أذلاء ضعفاء أوهن من بيت العنكبوت .
نفس هذا الكلام يقال بحق النواصب .. فقد شاء الله أن يزرع حب أهل البيت في نفوس المسلمين جميعا بكل طوائفهم _ وإن إختلفوا على الأحق بالأمر بعد النبي _ وليس للنواصب بينهم سوى الذل والإستضعاف .
وبعد أن تأسس منهجهم على تكفير جميع المسلمين .. رجعوا عن ذلك لإستحالته .. وقالوا بتكفير الشيعة فقط .. وراحوا يقنعون بقية المذهب بكل وسيلة .. أنهم منهم ومدافعون عنهم وليس لهم عدو ممن ينتحل الإسلام سوى الشيعة الذين يكيدون للدين _ بزعمهم _
ويالها من هدية جائت النواصب .. عندما أتاحت لهم أفعالك .. تاكيد ما كانوا يقولون .. والتبجح بالدفاع عن الصحابة وحب عائشة وتقديم نفسهم كمدافع عن السنة .. ليختبؤا خلف هذا الجمهور الكبير من العامة .. ويصوروا نفسهم أكثرية قوية .
ولإن كان الوهابيون قد فعلوا ذلك منذ سنوات .. فإن مافعلته إختصر عليهم الطريق وقرب لهم البعيد .. فلاتلومن من يتهمك بالعمالة .. فإن للناس عقولاً تأبى أن تصدق .. أن ماتفعله وتضر به مذهبنا .. يصدر من عاقل حريص .. ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم .
تتحدث عن التبري و كأنه يجب أن لا يفعل مطلقا و كأن الواجب أن يعتقد المخالفين أننا لا نتبرأ من أعداء آل محمد أصلا و تتحدث و كأن الشيخ الحبيب هو أول من ظهر للمخالفين ببغض عائشة و أول من عمل بركن التبري الذي هو من فروع الدين. و لكن ما قولك في الخميني الذي نال من عائشة واصفا إياها بأنها أخبث من الكلاب و الخنازير؟
إقتباس:
طالب علم من النجف الاشرف .
طالب من النجف أو العقيق اليماني

التوقيع :
اللهم صل على محمد و آل محمد و عجل فرجهم و العن أعداءهم

الرد مع إقتباس
قديم 28-06-2017, 10:16 AM
العقيق اليمنى العقيق اليمنى غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 10078

تاريخ التّسجيل: Apr 2004

المشاركات: 5,926

آخر تواجد: 17-05-2018 09:56 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: القطيف

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: طالب الكناني
الاخ الفاضل
لااعتقد بان ياسر حبيب سوف يطلع على رسالتك لو تخاطبه عبر موقعه او عن طريق صفحته في التواصل الاجتماعي افضل

حياك الله اخى الكريم
انت تعلم عزيزى ان هذا النكره التافه لا يستحق ان يخاطب
مباشرة فهو انسان مغرور مكابر لا يعرف سوى اللف والدوران
وختراع ادله لم يقل بها اى عالم لا فى هذا الزمان ولا فى الزمان الماضى

ولهذا صاحب الرساله عنونها (برسالة مفتوحه)

التوقيع :

عدو عاقل خير من صديق جاهل

تعرف على ابن تيميه الشيعه

https://www.facebook.com/%D8%A7%D8%A...?ref=bookmarks


الرد مع إقتباس
قديم 28-06-2017, 11:03 AM
العقيق اليمنى العقيق اليمنى غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 10078

تاريخ التّسجيل: Apr 2004

المشاركات: 5,926

آخر تواجد: 17-05-2018 09:56 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: القطيف

اتى التلميذ الفاشل الهارب للدفاع عن شيخ الحمير
وكالعاده فى كل مره
تهم فارغه لا اساس لها
اختراع قواعد لغويه لم ترد على لسان
اى عالم معروف او غير معروف

اختراع ادله من الهوى

سفاله ونحطاط فى الرد

إقتباس:
من أين لهذا الحداثوي العميل لخامنئي الدليل على أن التبري من أعداء الله هو ما يكرهه الأئمة وهو فرع من فروع الدين لدى مراجعنا العظام حفظهم الله و إن لم يكن فرع من فروع الدين لدى خامنئي على الأظهر. خصوصا و أن خامنئي لم يتكلم يوما عن التبري فيما أعلم. بل لم يقل ما هي فروع الدين لديه لكي لا يبين أن من فروع الدين هو التبري.
و هاك خذ كيف يرون المخالفين الخميني.
الخميني و تكفيره للمخالفين


هذا الكلام رد على من يا منافق ؟
رد على الامام الذى قال هذه الروايه

(( والله ما الناصب لنا حربا بأشد علينا مؤونة من الناطق علينا بما نكره، فإذا عرفتم من عبد إذاعة فامشوا إليه وردوه عنها، فإن قبل منكم وإلا فتحملوا عليه بمن يثقل عليه ويسمع منه، فان الرجل منكم يطلب الحاجة فيلطف فيها حتى تقضى له، فالطفوا في حاجتي كما تلطفون في حوائجكم فإن هو قبل منكم وإلا فادفنوا كلامه تحت أقدامكم ولا تقولوا: إنه يقول ويقول، فإن ذلك يحمل علي وعليكم، أما والله لو كنتم تقولون ما أقول لأقررت أنكم أصحابي ))

او رد على الناقل يا تافه ؟
تبا لك والى من جعل منك دابه وركب على ظهرك

الامام هو من يقول ان يذيع اخبارهم هو اشد من الناصبى
وليس صاحب الرساله

إقتباس:
و ما دخل تفاضل العلماء في الرد على اقتداء الشيخ الحبيب بالعلامة المجلسي؟!
هل لأن الشيخ ياسر الحبيب أدنى من العلامة المجلسي فإنه لا يجوز له الإقتداء بمن هو أعلم منه؟! سبحان الله. أين الرد على اقتداء الشيخ الحبيب بالعلامة المجلسي؟ و ما الحرمة في اقتداء الشيخ الحبيب بالعلامة المجلسي؟


لا يقرؤ الا ما يقوله شيخ الحمير
وان قرؤا لغيره لم يفهموا شى بسبب ادمانهم على شرب لبن الحمير

هذا الامعه قرأ نص الكلام او فهم نص الكلام
اما الكلام الاخير فعلى قلوب افقالها
لا نفقه كثيرا من ما تقول
مثل حال الكفار فى السابق تماما

الرجل لم يقول لا ان الاقتدا بلعلامه المجلسى فيه عيب او حرام

بل بالعكس هو بين واوضح ان اتباع العلامه المجلسى
نعرفه من العلماء الكبار من امثال
((
بل إنما يقاس المجلسي في زماننا بأمثال الشيخ الأميني صاحب كتاب الغدير .. ويقاس بالسيد شرف الدين صاحب المراجعات .. ويقاس بالسيد علي الميلاني _ الذي لايزال بين ظهرانينا _ صاحب كتاب نفحات الأزهار وكتاب تشييد المراجعات وكتاب استخراج المرام من استقصاء الافحام .. وغيرها من المصنفات الكثيرة التي فيها صحف مطهرة تثبت أحقية أمير المؤمنين عليه السلام وبطلان منهج أعدائه وخصومه و من ساووه بمن ناووه .
فهل هؤلاء العلماء الذين حفظوا تراثنا ولم نعهد منهم مساومة على حق .. ولامداهنة لباطل .. في تقييد العلم وحفظه وتوثيقه .. أحق بأن يقاسوا بالمجلسي
....
))

لا من شخص نكره تافه تهرف بما ما لا يعرف

والاهم من هذا هو وضح وبين ان منهج العلامه المجلسى
يختلف عن منهج شيخكم شيخ الحمير
فهو منهج يخلو من ((
وصدعوا بالحق كما صدع .. وصانوا الحقائق كما صان .. من دون تأجيج لمجمر .. ولا تهريج على منبر ))

والاهم من هذا متى خرج العلامه المجلسى لمحفل من محافل المخالفين وقال فيهم او لهم ما كتبه فى كتبه ؟

((
وبعد ذلك تصعد على أكتافهم وتحسب نفسك خيراً منهم لأنهم حصروا علمهم بالكتب وإلتزموا الوصية ( قولوا للناس حسنا ) وأنت أظهرته للشاشات !! . ))
هل اتضح لك مراد الكاتب يا امعه ؟

إقتباس:
طبعا و لكنك في رفض قول الشيخ هذا قد لعبت بأحكام الله و شرعه. و لست أدري هل من الممكن أن يقول طالب علم من النجف أن مواجهة الظلم و إظهار الظلامة يعارض عقيدة التقية؟!
فلماذا تثورون ضد الشاه؟ و لماذا تظهرون ظلامتكم من حكومة العراق؟ و لماذا تثورون ضد اسرائيل و نحن في زمن التقية؟

اولا يا جاهل يا احمق
التقيه هنا اما تقيه تخيريه
او لا تقيه اساسا

فمحابة المعتدين والمحتلين هو فرض عين على كل من يستطيع
والدفاع عن المال والعرض من اعظم الاعمال

واما قول كلمة الحق امام سلطان جائر فهى من اعظم واكبر انواع الجهاد بنص الرسول

وهذا النوع من التقيه يسمى عند الفقهاء والعلماء بالتقيه العامه

((
وأما التقيّة بالمعنى الأعم فهي في الأصل محكومة بالجواز والحلية ، وذلك لقاعدة نفي
الضرر وحديث رفع ما اضطروا إليه (2) وما ورد من أنه ما من محرم إلاّ وقد أحله الله في مورد الاضطرار(3) وغير ذلك مما دلّ على حلية أيّ عمل عند الاضطرار إليه
))

تريد ان تقول كلمة الحق وتتحمل الاذى
فهذا امر ممدوح وجيد

وان كنت لا تريد ان تقوم بهذا وتريد ان تلتزم بالتقيه
فلا احد يلزمك بتركها

اما التقيه التى تريد ان تدجل بها علينا فهى تقيه غير هذه ولها احكامها الخاصه بها يا جاهل يا احمق

((
وأمّا التقيّة بالمعنى الأخص أعني التقيّة من العامّة ، فهي في الأصل واجبة ، وذلك للأخبار الكثيرة الدالة على وجوبها ، بل دعوى تواترها الاجمالي والعلم بصدور بعضها عنهم (عليهم السلام) ولا أقل من اطمئنان ذلك قريبة جداً . هذا على أن في بينها روايات معتبرة كصحيحتي ابن أبي يعفور ومعمر بن خلاد (1) وصحيحة زرارة (2) وغيرها من الروايات الدالة على وجوب التقيّة . ففي بعضها «إن التقيّة ديني ودين آبائي ولا دين لمن لا تقيّة له» (3) وأي تعبير أقوى دلالة على الوجوب من هذا التعبير ، حيث إنه ينفي التدين رأساً عمن لا تقيّة له ، فمن ذلك يظهر أهميتها عند الشارع وأن وجوبها بمثابة قد عدّ تاركها ممن لا دين له . وفي بعضها الآخر «لا إيمان لمن لا تقيّة له» (4) وهو في الدلالة على الوجوب كسابقه . وفي ثالث «لو قلت إن تارك التقيّة كتارك الصلاة لكنت صادقاً» (5) ودلالته على الوجوب ظاهرة ، لأن الصلاة هي الفاصلة بين الكفر والايمان كما في الأخبار وقد نزّلت التقيّة منزلة الصلاة ودلت على أنها أيضاً كالفاصلة بين الكفر والايمان . وفي رابع «ليس منّا من لم يجعل التقيّة شعاره ودثاره» (6) . وقد عدّ تارك التقيّة في بعضها ممن أذاع سرهم وعرّفهم إلى أعدائهـم(7) إلى غير ذلك من الروايات ، فالتقيّة بحسب الأصل الأوّليمحكومة بالوجوب .))

http://www.al-khoei.us/books/?id=863


والاهم من هذا يا دجال
تريدون ان تتركوا التقيه امام المخالفين ؟

تعالوا الى الخليج وتركوا التقيه كما يحلوا لكم

او هذه الباكستان او افغانستان


ان كان شيخ الحمير صادقا فليثبت لنا ان هذا الزمان ليس بزمان للتقيه وياتى ويعيش بين الشيعه


إقتباس:
أثبت أن البراءة من أعداء الله هو سر آل محمد أولا.


طيب ممتاز
انت قل لنا ماهى اسرارهم التى لا تذاع
اعطنا امثله مع وضع ادله عليها

إقتباس:
طالب من النجف أو العقيق اليماني


انت تعلم يا تافه يا حقير
ان هذا الكلام لو كان له لما تستر وصرح









التوقيع :

عدو عاقل خير من صديق جاهل

تعرف على ابن تيميه الشيعه

https://www.facebook.com/%D8%A7%D8%A...?ref=bookmarks


الرد مع إقتباس
قديم 28-06-2017, 10:30 PM
خائف من غضب الله خائف من غضب الله غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 106935

تاريخ التّسجيل: Jun 2014

المشاركات: 3,493

آخر تواجد: 29-09-2018 06:28 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: البحرين

إقتباس:
اتى التلميذ الفاشل الهارب للدفاع عن شيخ الحمير
وكالعاده فى كل مره
تهم فارغه لا اساس لها
اختراع قواعد لغويه لم ترد على لسان
اى عالم معروف او غير معروف
اختراع ادله من الهوى
سفاله ونحطاط فى الرد
الله يهديك، عموما أنا لست تلميذا له و لا أرتقي لأن أكون تلميذا للشيخ الحبيب و إن لي زلات و شطحات مخجلات أسأل الله أن يغفرها لي.
إقتباس:
هذا الكلام رد على من يا منافق ؟
رد على الامام الذى قال هذه الروايه
(( والله ما الناصب لنا حربا بأشد علينا مؤونة من الناطق علينا بما نكره، فإذا عرفتم من عبد إذاعة فامشوا إليه وردوه عنها، فإن قبل منكم وإلا فتحملوا عليه بمن يثقل عليه ويسمع منه، فان الرجل منكم يطلب الحاجة فيلطف فيها حتى تقضى له، فالطفوا في حاجتي كما تلطفون في حوائجكم فإن هو قبل منكم وإلا فادفنوا كلامه تحت أقدامكم ولا تقولوا: إنه يقول ويقول، فإن ذلك يحمل علي وعليكم، أما والله لو كنتم تقولون ما أقول لأقررت أنكم أصحابي ))
او رد على الناقل يا تافه ؟
تبا لك والى من جعل منك دابه وركب على ظهرك
الامام هو من يقول ان يذيع اخبارهم هو اشد من الناصبى
وليس صاحب الرساله
لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، في السابق دلست و ادعيت أن التبري مكروه لدى المعصومين عليهم السلام و جلبت رواية كذبت على الأئمة بشرحك لها في تدعيم فريتك عليهم و الآن تدعي بكل صلافة و وقاحة أن أخبار أهل البيت عليهم السلام سر لا ينبغي أن نسمعه الناس، (( عن عبدالسلام بن صالح الهروي قال: سمعتُ أبا الحسن الرضا عليه السلام يقول: « رَحِمَ اللهُ عبداً أحيا أمرَنا »، فقلت له: كيف يُحْيي أمرَكم ؟ قال: « يتعلّمُ علومَنا ويُعلِّمُها الناس؛ فإنّ الناس لو عَلِموا محاسنَ كلامِنا لاَتّبعونا))
إقتباس:
لا يقرؤ الا ما يقوله شيخ الحمير
وان قرؤا لغيره لم يفهموا شى بسبب ادمانهم على شرب لبن الحمير
هذا الامعه قرأ نص الكلام او فهم نص الكلام
اما الكلام الاخير فعلى قلوب افقالها
لا نفقه كثيرا من ما تقول
مثل حال الكفار فى السابق تماما
الرجل لم يقول لا ان الاقتدا بلعلامه المجلسى فيه عيب او حرام
بل بالعكس هو بين واوضح ان اتباع العلامه المجلسى
نعرفه من العلماء الكبار من امثال
((بل إنما يقاس المجلسي في زماننا بأمثال الشيخ الأميني صاحب كتاب الغدير .. ويقاس بالسيد شرف الدين صاحب المراجعات .. ويقاس بالسيد علي الميلاني _ الذي لايزال بين ظهرانينا _ صاحب كتاب نفحات الأزهار وكتاب تشييد المراجعات وكتاب استخراج المرام من استقصاء الافحام .. وغيرها من المصنفات الكثيرة التي فيها صحف مطهرة تثبت أحقية أمير المؤمنين عليه السلام وبطلان منهج أعدائه وخصومه و من ساووه بمن ناووه .
فهل هؤلاء العلماء الذين حفظوا تراثنا ولم نعهد منهم مساومة على حق .. ولامداهنة لباطل .. في تقييد العلم وحفظه وتوثيقه .. أحق بأن يقاسوا بالمجلسي ....))
لا من شخص نكره تافه تهرف بما ما لا يعرف
والاهم من هذا هو وضح وبين ان منهج العلامه المجلسى
يختلف عن منهج شيخكم شيخ الحمير
فهو منهج يخلو من (( وصدعوا بالحق كما صدع .. وصانوا الحقائق كما صان .. من دون تأجيج لمجمر .. ولا تهريج على منبر ))
والاهم من هذا متى خرج العلامه المجلسى لمحفل من محافل المخالفين وقال فيهم او لهم ما كتبه فى كتبه ؟
((وبعد ذلك تصعد على أكتافهم وتحسب نفسك خيراً منهم لأنهم حصروا علمهم بالكتب وإلتزموا الوصية ( قولوا للناس حسنا ) وأنت أظهرته للشاشات !! . ))
هل اتضح لك مراد الكاتب يا امعه ؟
لاحظ منهج العلامة المجلسي في الروايات التي رواها
12 - ج ، م : بالاسناد عن أبي محمد عليه السلام قال : قال علي بن محمد عليهما السلام : لو لا من يبقى بعد غيبة قائمنا عليه السلام من العلماء الداعين إليه ، والدالين عليه والذابين عن دينه بحجج الله ، والمنقذين لضعفاء عباد الله من شباك إبليس ومردته ومن فخاخ النواصب لما بقي أحد إلا ارتد عن دين الله ولكنهم الذين يمسكون أزمة قلوب ضعفاء الشيعة ، كما يمسك صاحب السفينة سكانها اولئك هم الافضلون عندالله عزوجل .(بحار الأنوار، الجزء الثاني، الباب الثامن)
هذه الرواية تثبت أهمية المحاججة و فائدتها المتمثلة في دورها الكبير في صون الشيعة من خطر الإرتداد عن الدين، فكيف يمكن إنكار فائدة محاججة أهل الخلاف؟؟؟؟؟، فمبدأ المحاججة لازم لحفظ المعتقدات الشيعية و هذا أمر مهم جدا.
16 - م ، ج : بالاسناد عن أبي محمد عليه السلام قال : قال الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام - وقد حمل إليه رجل هدية - فقال له : أيهما أحب إليك ؟ أن أرد عليك بدلها عشرين ضعفا عشرين ألف درهم أو أفتح لك بابا من العلم تقهر فلان الناصبي في قريتك ، تنقذ به ضعفاء أهل قريتك ؟ إن أحسنت الاختيار جمعت لك الامرين ، وإن أسأت الاختيار خيرتك لتأخذ أيهما شئت ، فقال : ياابن رسول الله فثوابي في قهري ذلك الناصب واستنقاذي لاولئك الضعفاء من يده قدره عشرون ألف درهم ؟ قال بل أكثر من الدنيا عشرين ألف ألف مرة ! فقال : ياابن رسول الله فكيف أختار الادون بل أختار الافضل : الكلمة التي أقهر بها عدو الله وأذوده عن أولياء الله . فقال الحسن بن على عليه السلام : قد أحسنت الاختيار وعلمه الكلمة وأعطاه عشرين ألف درهم ، فذهب فأفحم الرجل فاتصل خبره به ، فقال له إذ حضره : ياعبدالله ماربح أحد مثل ربحك ، ولااكتسب أحدمن الاوداء مااكتسبت ، اكتسبت مودة الله أولا ، ومودة محمدصلى الله عليه واله وعلي ثانيا ، ومودة الطيبين من آلهما ثالثا ، ومودة ملائكة الله رابعا ، ومودة إخوانك المؤمنين خامسا ، فاكتسبت بعدد كل مؤمن وكافر ما هو أفضل من الدنيا ألف مرة فهنيئالك هنيئا(بحار الأنوار، الجزء الثاني، الباب الثامن)
هذه الرواية تدل إقرار الأئمة الطاهرين للمناظرات العلنية، و أنه لا ربح أعظم من ربح من قهر النواصب بالذهاب إليهم و الإتصال المباشر معهم جهرة لمناظرتهم، و هذه الرواية فيها ما يدل على أن المحاججة علنية إذ كانت بالذهاب و الإتصال المباشر بمن تجري معه المناظرة.
19 - م ، ج : بالاسناد عن أبي محمد عليه السلام قال : قال جعفر بن محمد عليهما السلام : من كان همه في كسر النواصب عن المساكين من شيعتنا الموالين لنا أهل البيت يكسرهم عنهم ، ويكشف عن مخازيهم ، ويبين عوراتهم ويفخم أمر محمد وآله صلوات الله عليهم جعل الله همه أملاك الجنان في بناء قصوره ودوره يستعمل بكل حرف من حروف حججه على أعداء الله أكثر من عدد أهل الدنيا أملاكا قوة كل واحد تفضل عن ؟ السماوات والارض ، فكم من بناء وكم من نعمة وكم من قصور لايعرف قدرها إلا رب العالمين ؟ . (بحار الأنوار، الجزء الثاني، الباب الثامن)
هذه الرواية تدل على الثواب العظيم لمن يفضح أعداء آل محمد و يكشف مخازيهم أي يقوم بإظهارها على العلن، بل و تبيين عوراتهم !!!!
20 - م : قال أبومحمد عليه السلام : قال موسى بن جعفر عليهما السلام : من أعان محبا لنا على عدو لنا فقواه وشجعهحتى يخرج الحق الدال على فضلنا بأحسن صورته ، ويخرج الباطل الذي يروم به أعداؤنا ودفع حقنا في أقبح صورة ، حتى ينبه الغافلين ، ويستبصر المتعلمون ، ويزداد في بصائرهم العالمون ، بعثه الله تعالى يوم القيامة في أعلى منازل الجنان ، ويقول : يا عبدي الكاسر لاعدائي ، الناصر لاوليائي ، المصرح بتفضيل محمد خير أنبيائي ، وبتشريف علي أفضل أوليائي ، ويناوي من ناواهما ، ويسمى بأسمائهما وأسماء خلفائهما ويلقب بألقابهم ، فيقول ذلك ويبلغ الله جميع أهل العرصات فلا يبقى كافر ولا جبار ولاشيطان إلا صلى على هذا الكاسر لاعداء محمد عليه السلام ، ولعن الذين كانوا يناصبونه في الدنيا من النواصب لمحمد وعلي صلوات الله عليهما . (بحار الأنوار، الجزء الثاني، الباب الثامن)
و في هذه الرواية دلالة على أن إخراج و إعلان الحق جهرة بدليل كسر النواصب و بأقبح صورة له أجر و ثواب عظيم عند الله، فالإستفزاز في الدعوة بأقبح صورة من أجل أن يستبصر المخالفين أمر حسن، و أن من يناصب أي يعادي كاسر أعداء الله الذي يعلن عن فضائح أعداء الله ملعون من أهل العرصات يوم القيامة، و أقول ربما كان اللعن هنا لأنهم قد ضللوا من قبل من ينصب العداء للكاسر لأعداء الله.
23 - م ، ج : وبالاسناد إلى أبي محمد عليه السلام أنه قال لبعض تلامذته لما اجتمع قوم من الموالي والمحبين لآل رسول الله صلى الله عليه وآله بحضرته ، وقالوا : ياابن رسول الله إن لنا جارا من النصاب يؤذينا ويحتج علينا في تفضيل الاول والثاني والثالث على أميرالمؤمنين عليه السلام ، و يورد علينا حججا لاندري كيف الجواب عنها والخروج منها ؟ قال : مر بهؤلاء إذا كانوا مجتمعين يتكلمون فتسمع عليهم ، فيستدعون منك الكلام فتكلم ، وأفحم صاحبهم ، واكسر غرته وفل حده ، ولاتبق له باقية ، فذهب الرجل وحضر الموضع وحضروا وكلم الرجل فأفحمه وصيره لايدري في السماء هو أوفي الارض . قالوا : فوقع علينا من الفرح والسرور مالا يعلمه إلا الله تعالى ، وعلى الرجل والمتعصبين له من الحزن والغم مثل مالحقنامن السرور ، فلما رجعنا إلى الامام قال لنا : إن الذي في السماوات من الفرح والطرب بكسرهذا العدو لله كان أكثر مماكان بحضرتكم والذي كان بحضرة إبليس وعتاة مردته من الشياطين من الحزن والغم أشد مما كان بحضرتهم ، ولقد صلى على هذا الكاسرله ملائكة السماء والحجب والكرسي ، وقابلها الله بالاجابة فأكرم إيابه وعظم ثوابه ، ولقد لعنت تلك الملائكة عدو الله المكسور وقابلها الله بالاجابة فشدد حسابه وأطال عذابه . (بحار الأنوار، الجزء الثاني، الباب الثامن)
و هذه الرواية تدل على أن المحاججة للمخالفين تجري أمامهم حتى يقع على الرجل و المتعصبين له من الحزن والغم على قدر ما يقع بالشيعة من الفرح و السرور بعد إفحام الناصب و كسر غرته و عدم إبقاء باقية له، و أن ذلك الجواز جاء بأمر الإمام و حثه.
25 - م ، ج : بالاسناد عن أبي محمد العسكري عليه السلام أنه اتصل به أن رجلا من فقهاء شيعته كلم بعض النصاب فأفحمه بحجته حتى أبان عن فضيحته ، فدخل على علي بن محمد عليهما السلام وفي صدر مجلسه دست عظيم منصوب وهو قاعد خارج الدست ، وبحضرته خلق من العلويين وبني هاشم فمازال يرفعه حتى أجلسه في ذلك الدست ، وأقبل عليه فاشتد ذلك على اولئك الاشراف : فأما العلوية فأجلوه عن العتاب ، وأما الهاشميون فقال له شيخهم : ياابن رسول الله هكذا تؤثر عاميا على سادات بني هاشم من الطالبيين والعباسيين ؟ فقال عليه السلام : إياكم وأن تكونوا من الذين قال الله تعالى : ألم تر إلى الذين اوتوا نصيبا من الكتاب يدعون إلى كتاب الله ليحكم بينهم ثم يتولى فريق منهم وهم معرضون . أترضون بكتاب الله عزوجل حكما ؟ قالوا : بلى . قال : أليس الله يقول : يا أيها الذين آمنوا إذا قيل لكم تفسحوا في المجالس فافسحوا يفسح الله لكم " إلى قوله " والذين اوتوا العلم درجات فلم يرض للعالم المؤمن إلا أن يرفع على المؤمن غيرالعالم كما لم يرض للمؤمن إلا أن يرفع على من ليس بمؤمن أخبروني عنه ؟ قال : يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين اوتوا العلم درجات . أو قال : يرفع الله الذين اوتوا شرف النسب درجات ؟ أوليس قال الله : هل يستوى الذين يعلمون والذين لايعلمون ؟ فكيف تنكرون رفعي لهذا لما رفعه الله ؟ إن كسرهذا لفلان الناصب بحجج الله التي علمه إياها لافضل له من كل شرف في النسب . فقال العباسي : ياابن رسول الله قد شرفت علينا وقصرتنا عمن ليس له نسب كنسبنا ، ومازال منذ أول الاسلام يقدم الافضل في الشرف على من دونه فيه . فقال عليه السلام : سبحان الله أليس العباس بايع لابي بكر وهو تيمي والعباس هاشمي ؟ أوليس عبدالله ابن العباس كان يخدم عمربن الخطاب وهو هاشمي أبوالخلفاء وعمرعدوي ؟ وما بال عمر أدخل البعداء من قريش في الشورى ولم يدخل العباس ؟ فإن كان رفعنا لمن ليس بهاشمي على هاشمي منكرا فأنكروا على العباس بيعته لابي بكر ، وعلى عبدالله بن العباس خدمته لعمر بعد بيعته ، فإن كان ذلك جائزا فهذا جائز ، فكأنما القم الهاشمي حجرا(بحار الأنوار، الجزء الثاني، الباب الثامن)
هذه الرواية تدل على أن الذي يحتك بالمخالفين فيتناظر معهم جهرة له أجر عظيم و هو مقدم عند الإمام حتى و إن كان من عموم الشيعة على خواص الشيعة(الهاشميين و العلويين)
ا
إقتباس:
ولا يا جاهل يا احمق
التقيه هنا اما تقيه تخيريه
او لا تقيه اساسا
فمحابة المعتدين والمحتلين هو فرض عين على كل من يستطيع
والدفاع عن المال والعرض من اعظم الاعمال
واما قول كلمة الحق امام سلطان جائر فهى من اعظم واكبر انواع الجهاد بنص الرسول
وهذا النوع من التقيه يسمى عند الفقهاء والعلماء بالتقيه العامه
(( وأما التقيّة بالمعنى الأعم فهي في الأصل محكومة بالجواز والحلية ، وذلك لقاعدة نفي
الضرر وحديث رفع ما اضطروا إليه (2) وما ورد من أنه ما من محرم إلاّ وقد أحله الله في مورد الاضطرار(3) وغير ذلك مما دلّ على حلية أيّ عمل عند الاضطرار إليه ))
تريد ان تقول كلمة الحق وتتحمل الاذى
فهذا امر ممدوح وجيد
وان كنت لا تريد ان تقوم بهذا وتريد ان تلتزم بالتقيه
فلا احد يلزمك بتركها
اما التقيه التى تريد ان تدجل بها علينا فهى تقيه غير هذه ولها احكامها الخاصه بها يا جاهل يا احمق
(( وأمّا التقيّة بالمعنى الأخص أعني التقيّة من العامّة ، فهي في الأصل واجبة ، وذلك للأخبار الكثيرة الدالة على وجوبها ، بل دعوى تواترها الاجمالي والعلم بصدور بعضها عنهم (عليهم السلام) ولا أقل من اطمئنان ذلك قريبة جداً . هذا على أن في بينها روايات معتبرة كصحيحتي ابن أبي يعفور ومعمر بن خلاد (1) وصحيحة زرارة (2) وغيرها من الروايات الدالة على وجوب التقيّة . ففي بعضها «إن التقيّة ديني ودين آبائي ولا دين لمن لا تقيّة له» (3) وأي تعبير أقوى دلالة على الوجوب من هذا التعبير ، حيث إنه ينفي التدين رأساً عمن لا تقيّة له ، فمن ذلك يظهر أهميتها عند الشارع وأن وجوبها بمثابة قد عدّ تاركها ممن لا دين له . وفي بعضها الآخر «لا إيمان لمن لا تقيّة له» (4) وهو في الدلالة على الوجوب كسابقه . وفي ثالث «لو قلت إن تارك التقيّة كتارك الصلاة لكنت صادقاً» (5) ودلالته على الوجوب ظاهرة ، لأن الصلاة هي الفاصلة بين الكفر والايمان كما في الأخبار وقد نزّلت التقيّة منزلة الصلاة ودلت على أنها أيضاً كالفاصلة بين الكفر والايمان . وفي رابع «ليس منّا من لم يجعل التقيّة شعاره ودثاره» (6) . وقد عدّ تارك التقيّة في بعضها ممن أذاع سرهم وعرّفهم إلى أعدائهـم(7) إلى غير ذلك من الروايات ، فالتقيّة بحسب الأصل الأوّليمحكومة بالوجوب .))
http://www.al-khoei.us/books/?id=863
والاهم من هذا يا دجال
تريدون ان تتركوا التقيه امام المخالفين ؟
تعالوا الى الخليج وتركوا التقيه كما يحلوا لكم
او هذه الباكستان او افغانستان
ان كان شيخ الحمير صادقا فليثبت لنا ان هذا الزمان ليس بزمان للتقيه وياتى ويعيش بين الشيعه
يا مدلس السيد الخوئي عندما قال ((وأمّا التقيّة بالمعنى الأخص أعني التقيّة من العامّة ، فهي في الأصل واجبة)) كان يقصد موضوع التقية فمن ينكر عقيدة التقية من المخالفين كافر، و لكن للتقية من المخالفين مواردها، هذا لا يعني أن أخضع لأميركا و إسرائيل و الدواعش و أقول ما يقولون خوفا منهم دون التعرض لظرف التقية، السيد الخوئي نفسه ذكر إمكان أن تصبح التقية في حكم الكراهة فلاحظ نصه ((وقد تتصف التقيّة ـ بالمعنى المتقدم ـ بالكراهة ، ومرادنا بها ما إذا كان ترك التقيّة أرجح من فعلها ، وهذا كما إذا اُكره على إظهار البراءة من أمير المؤمنين (عليه السلام) وقلنا إن ترك التقيّة حينئذ وتعريض النفس للقتل أرجح من فعلها وإظهار البراءة منه (عليه السلام) كما احتمله بعضهم . وكما إذا ترتب ضرر على أمر مستحب كزيارة الحسين (عليه السلام) فيما إذا كانت ضررية ، فان ترك التقيّة حينئذ باتيان المستحب الضرري أرجح من فعلها وترك العمل الاستحبابي ، وهذا بناء على ما قدمناه عند التكلم على حديث لا ضرر من أنه كحديث الرفع وغيره مما دلّ على ارتفاع الأحكام الضررية على المكلف ، ومعه يكون ترك التقيّة باتيان المستحب أرجح من فعلها وترك العمل المستحب ، هذا كله في هذه الجهة ))
هل تقول الآن أن السيد الخوئي متناقض تارة يقول أن التقية من المخالفين واجبة و تارة يقول أن التقية مكروهة؟
من الواضح أن ما ذكره السيد الخوئي بأن التقية من المخالفين واجبة كان في دائرة الموضوع لا الحكم.
إقتباس:
طيب ممتاز
انت قل لنا ماهى اسرارهم التى لا تذاع
اعطنا امثله مع وضع ادله عليها
كيف أخبرك عن أسرارهم و هي أسرار، أنا لا أدعي أني أعرف أسرارهم و لكنك تدعي أنك تعرف أسرارهم فما الدليل على دعواك أن أسرارهم هي البراءة من أعدائهم؟
إقتباس:
انت تعلم يا تافه يا حقير
ان هذا الكلام لو كان له لما تستر وصرح
نعم لو كان لطالب من النجف لما تستر و صرح باسمه معرفا عن نفسه و لكنه ليس من طالب من النجف بل منك أنت يا عقيق مع بعض من يساعدك على ما أظن و الله العالم.

التوقيع :
اللهم صل على محمد و آل محمد و عجل فرجهم و العن أعداءهم

الرد مع إقتباس
قديم 30-06-2017, 12:18 PM
العقيق اليمنى العقيق اليمنى غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 10078

تاريخ التّسجيل: Apr 2004

المشاركات: 5,926

آخر تواجد: 17-05-2018 09:56 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: القطيف

إقتباس:
عموما أنا لست تلميذا له و لا أرتقي لأن أكون تلميذا للشيخ الحبيب و إن لي زلات و شطحات مخجلات أسأل الله أن يغفرها لي

وهل قلنا عنك او عن شيخك انكم مؤمنين اتقيا حتى تضع نا هذه التمثيليه المضحكه !!

انت وكل اتباعه تلاميذ له فى
الوضاعه
واللف
والدوران
والنفاق
والقذاره
وختراع القواعد اللغويه والمنطقيه

فلا تفرح بهذا النعت لك

طبعا انا محاسب عن كل كلمه قلتها هنا وسوف اسال عنها يوم القيامه

إقتباس:
لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، في السابق دلست و ادعيت أن التبري مكروه لدى المعصومين عليهم السلام و جلبت رواية كذبت على الأئمة بشرحك لها في تدعيم فريتك عليهم
هذا اول واكبر دليل على انك تلميذ حقير للتافه شيخ الحمير
ضع نص كلامى يا ملعون

هل سوف تاتى به يا كذاب او سوف تهرب كعادتك ؟

إقتباس:
و الآن تدعي بكل صلافة و وقاحة أن أخبار أهل البيت عليهم السلام سر لا ينبغي أن نسمعه الناس، (( عن عبدالسلام بن صالح الهروي قال: سمعتُ أبا الحسن الرضا عليه السلام يقول: « رَحِمَ اللهُ عبداً أحيا أمرَنا »، فقلت له: كيف يُحْيي أمرَكم ؟ قال: « يتعلّمُ علومَنا ويُعلِّمُها الناس؛ فإنّ الناس لو عَلِموا محاسنَ كلامِنا لاَتّبعونا))

وهنا دليل اخر على صدق كلامى

لا انا قلت هنا ان اخبارهم سر
ولا الروايه ذكر هذه الكلمه من قريب او بعيد

ولا احد يمكنه ان يقول هذا
ولكن السفالة التى ارضعكم اياها شيخ الحمير
واحمق الشيرازي جعلت منك ومن امثالك من المنحطين
تتوهمون كلمات لم ترد فى المناقشه
وان لم تتوهموها تلجاؤون الى اختراعها
لعل وعسى ان تنقذكم وتنقذ شيخ الحمير معكم

سوف اضع ردى ومعه الروايه التى اتيت بها فستخرج لنا هذه الكلمه (سر)

.................................................. .

هذا الكلام رد على من يا منافق ؟
رد على الامام الذى قال هذه الروايه
(( والله ما الناصب لنا حربا بأشد علينا مؤونة من الناطق علينا بما نكره، فإذا عرفتم من عبد إذاعة فامشوا إليه وردوه عنها، فإن قبل منكم وإلا فتحملوا عليه بمن يثقل عليه ويسمع منه، فان الرجل منكم يطلب الحاجة فيلطف فيها حتى تقضى له، فالطفوا في حاجتي كما تلطفون في حوائجكم فإن هو قبل منكم وإلا فادفنوا كلامه تحت أقدامكم ولا تقولوا: إنه يقول ويقول، فإن ذلك يحمل علي وعليكم، أما والله لو كنتم تقولون ما أقول لأقررت أنكم أصحابي ))
او رد على الناقل يا تافه ؟
تبا لك والى من جعل منك دابه وركب على ظهرك
الامام هو من يقول ان يذيع اخبارهم هو اشد من الناصبى
وليس صاحب الرساله
..................................................

إقتباس:
لاحظ منهج العلامة المجلسي في الروايات التي رواها
12 - ج ، م : بالاسناد عن أبي محمد عليه السلام قال : قال علي بن محمد عليهما السلام : لو لا من يبقى بعد غيبة قائمنا عليه السلام من العلماء الداعين إليه ، والدالين عليه والذابين عن دينه بحجج الله ، والمنقذين لضعفاء عباد الله من شباك إبليس ومردته ومن فخاخ النواصب لما بقي أحد إلا ارتد عن دين الله ولكنهم الذين يمسكون أزمة قلوب ضعفاء الشيعة ، كما يمسك صاحب السفينة سكانها اولئك هم الافضلون عندالله عزوجل .(بحار الأنوار، الجزء الثاني، الباب الثامن)
هذه الرواية تثبت أهمية المحاججة و فائدتها المتمثلة في دورها الكبير في صون الشيعة من خطر الإرتداد عن الدين، فكيف يمكن إنكار فائدة محاججة أهل الخلاف؟؟؟؟؟، فمبدأ المحاججة لازم لحفظ المعتقدات الشيعية و هذا أمر مهم جدا.

يالك من امعه فاشل وفارغ

وما دخل هذه الروايه فى موضوعنا يا امعه !

طبعا لن يخرج منك هنا الا الاستعباط والقصص الخرافيه

إقتباس:
- م ، ج : بالاسناد عن أبي محمد عليه السلام قال : قال الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام - وقد حمل إليه رجل هدية - فقال له : أيهما أحب إليك ؟ أن أرد عليك بدلها عشرين ضعفا عشرين ألف درهم أو أفتح لك بابا من العلم تقهر فلان الناصبي في قريتك ، تنقذ به ضعفاء أهل قريتك ؟ إن أحسنت الاختيار جمعت لك الامرين ، وإن أسأت الاختيار خيرتك لتأخذ أيهما شئت ، فقال : ياابن رسول الله فثوابي في قهري ذلك الناصب واستنقاذي لاولئك الضعفاء من يده قدره عشرون ألف درهم ؟ قال بل أكثر من الدنيا عشرين ألف ألف مرة ! فقال : ياابن رسول الله فكيف أختار الادون بل أختار الافضل : الكلمة التي أقهر بها عدو الله وأذوده عن أولياء الله . فقال الحسن بن على عليه السلام : قد أحسنت الاختيار وعلمه الكلمة وأعطاه عشرين ألف درهم ، فذهب فأفحم الرجل فاتصل خبره به ، فقال له إذ حضره : ياعبدالله ماربح أحد مثل ربحك ، ولااكتسب أحدمن الاوداء مااكتسبت ، اكتسبت مودة الله أولا ، ومودة محمدصلى الله عليه واله وعلي ثانيا ، ومودة الطيبين من آلهما ثالثا ، ومودة ملائكة الله رابعا ، ومودة إخوانك المؤمنين خامسا ، فاكتسبت بعدد كل مؤمن وكافر ما هو أفضل من الدنيا ألف مرة فهنيئالك هنيئا(بحار الأنوار، الجزء الثاني، الباب الثامن)
هذه الرواية تدل إقرار الأئمة الطاهرين للمناظرات العلنية، و أنه لا ربح أعظم من ربح من قهر النواصب بالذهاب إليهم و الإتصال المباشر معهم جهرة لمناظرتهم، و هذه الرواية فيها ما يدل على أن المحاججة علنية إذ كانت بالذهاب و الإتصال المباشر بمن تجري معه المناظرة.
19 - م ، ج : بالاسناد عن أبي محمد عليه السلام قال : قال جعفر بن محمد عليهما السلام : من كان همه في كسر النواصب عن المساكين من شيعتنا الموالين لنا أهل البيت يكسرهم عنهم ، ويكشف عن مخازيهم ، ويبين عوراتهم ويفخم أمر محمد وآله صلوات الله عليهم جعل الله همه أملاك الجنان في بناء قصوره ودوره يستعمل بكل حرف من حروف حججه على أعداء الله أكثر من عدد أهل الدنيا أملاكا قوة كل واحد تفضل عن ؟ السماوات والارض ، فكم من بناء وكم من نعمة وكم من قصور لايعرف قدرها إلا رب العالمين ؟ . (بحار الأنوار، الجزء الثاني، الباب الثامن)
هذه الرواية تدل على الثواب العظيم لمن يفضح أعداء آل محمد و يكشف مخازيهم أي يقوم بإظهارها على العلن، بل و تبيين عوراتهم !!!!
20 - م : قال أبومحمد عليه السلام : قال موسى بن جعفر عليهما السلام : من أعان محبا لنا على عدو لنا فقواه وشجعهحتى يخرج الحق الدال على فضلنا بأحسن صورته ، ويخرج الباطل الذي يروم به أعداؤنا ودفع حقنا في أقبح صورة ، حتى ينبه الغافلين ، ويستبصر المتعلمون ، ويزداد في بصائرهم العالمون ، بعثه الله تعالى يوم القيامة في أعلى منازل الجنان ، ويقول : يا عبدي الكاسر لاعدائي ، الناصر لاوليائي ، المصرح بتفضيل محمد خير أنبيائي ، وبتشريف علي أفضل أوليائي ، ويناوي من ناواهما ، ويسمى بأسمائهما وأسماء خلفائهما ويلقب بألقابهم ، فيقول ذلك ويبلغ الله جميع أهل العرصات فلا يبقى كافر ولا جبار ولاشيطان إلا صلى على هذا الكاسر لاعداء محمد عليه السلام ، ولعن الذين كانوا يناصبونه في الدنيا من النواصب لمحمد وعلي صلوات الله عليهما . (بحار الأنوار، الجزء الثاني، الباب الثامن)
و في هذه الرواية دلالة على أن إخراج و إعلان الحق جهرة بدليل كسر النواصب و بأقبح صورة له أجر و ثواب عظيم عند الله، فالإستفزاز في الدعوة بأقبح صورة من أجل أن يستبصر المخالفين أمر حسن، و أن من يناصب أي يعادي كاسر أعداء الله الذي يعلن عن فضائح أعداء الله ملعون من أهل العرصات يوم القيامة، و أقول ربما كان اللعن هنا لأنهم قد ضللوا من قبل من ينصب العداء للكاسر لأعداء الله.
23 - م ، ج : وبالاسناد إلى أبي محمد عليه السلام أنه قال لبعض تلامذته لما اجتمع قوم من الموالي والمحبين لآل رسول الله صلى الله عليه وآله بحضرته ، وقالوا : ياابن رسول الله إن لنا جارا من النصاب يؤذينا ويحتج علينا في تفضيل الاول والثاني والثالث على أميرالمؤمنين عليه السلام ، و يورد علينا حججا لاندري كيف الجواب عنها والخروج منها ؟ قال : مر بهؤلاء إذا كانوا مجتمعين يتكلمون فتسمع عليهم ، فيستدعون منك الكلام فتكلم ، وأفحم صاحبهم ، واكسر غرته وفل حده ، ولاتبق له باقية ، فذهب الرجل وحضر الموضع وحضروا وكلم الرجل فأفحمه وصيره لايدري في السماء هو أوفي الارض . قالوا : فوقع علينا من الفرح والسرور مالا يعلمه إلا الله تعالى ، وعلى الرجل والمتعصبين له من الحزن والغم مثل مالحقنامن السرور ، فلما رجعنا إلى الامام قال لنا : إن الذي في السماوات من الفرح والطرب بكسرهذا العدو لله كان أكثر مماكان بحضرتكم والذي كان بحضرة إبليس وعتاة مردته من الشياطين من الحزن والغم أشد مما كان بحضرتهم ، ولقد صلى على هذا الكاسرله ملائكة السماء والحجب والكرسي ، وقابلها الله بالاجابة فأكرم إيابه وعظم ثوابه ، ولقد لعنت تلك الملائكة عدو الله المكسور وقابلها الله بالاجابة فشدد حسابه وأطال عذابه . (بحار الأنوار، الجزء الثاني، الباب الثامن)
و هذه الرواية تدل على أن المحاججة للمخالفين تجري أمامهم حتى يقع على الرجل و المتعصبين له من الحزن والغم على قدر ما يقع بالشيعة من الفرح و السرور بعد إفحام الناصب و كسر غرته و عدم إبقاء باقية له، و أن ذلك الجواز جاء بأمر الإمام و حثه.
25 - م ، ج : بالاسناد عن أبي محمد العسكري عليه السلام أنه اتصل به أن رجلا من فقهاء شيعته كلم بعض النصاب فأفحمه بحجته حتى أبان عن فضيحته ، فدخل على علي بن محمد عليهما السلام وفي صدر مجلسه دست عظيم منصوب وهو قاعد خارج الدست ، وبحضرته خلق من العلويين وبني هاشم فمازال يرفعه حتى أجلسه في ذلك الدست ، وأقبل عليه فاشتد ذلك على اولئك الاشراف : فأما العلوية فأجلوه عن العتاب ، وأما الهاشميون فقال له شيخهم : ياابن رسول الله هكذا تؤثر عاميا على سادات بني هاشم من الطالبيين والعباسيين ؟ فقال عليه السلام : إياكم وأن تكونوا من الذين قال الله تعالى : ألم تر إلى الذين اوتوا نصيبا من الكتاب يدعون إلى كتاب الله ليحكم بينهم ثم يتولى فريق منهم وهم معرضون . أترضون بكتاب الله عزوجل حكما ؟ قالوا : بلى . قال : أليس الله يقول : يا أيها الذين آمنوا إذا قيل لكم تفسحوا في المجالس فافسحوا يفسح الله لكم " إلى قوله " والذين اوتوا العلم درجات فلم يرض للعالم المؤمن إلا أن يرفع على المؤمن غيرالعالم كما لم يرض للمؤمن إلا أن يرفع على من ليس بمؤمن أخبروني عنه ؟ قال : يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين اوتوا العلم درجات . أو قال : يرفع الله الذين اوتوا شرف النسب درجات ؟ أوليس قال الله : هل يستوى الذين يعلمون والذين لايعلمون ؟ فكيف تنكرون رفعي لهذا لما رفعه الله ؟ إن كسرهذا لفلان الناصب بحجج الله التي علمه إياها لافضل له من كل شرف في النسب . فقال العباسي : ياابن رسول الله قد شرفت علينا وقصرتنا عمن ليس له نسب كنسبنا ، ومازال منذ أول الاسلام يقدم الافضل في الشرف على من دونه فيه . فقال عليه السلام : سبحان الله أليس العباس بايع لابي بكر وهو تيمي والعباس هاشمي ؟ أوليس عبدالله ابن العباس كان يخدم عمربن الخطاب وهو هاشمي أبوالخلفاء وعمرعدوي ؟ وما بال عمر أدخل البعداء من قريش في الشورى ولم يدخل العباس ؟ فإن كان رفعنا لمن ليس بهاشمي على هاشمي منكرا فأنكروا على العباس بيعته لابي بكر ، وعلى عبدالله بن العباس خدمته لعمر بعد بيعته ، فإن كان ذلك جائزا فهذا جائز ، فكأنما القم الهاشمي حجرا(بحار الأنوار، الجزء الثاني، الباب الثامن)
هذه الرواية تدل على أن الذي يحتك بالمخالفين فيتناظر معهم جهرة له أجر عظيم و هو مقدم عند الإمام حتى و إن كان من عموم الشيعة على خواص الشيعة(الهاشميين و العلويين)
ا

لم يبقى الا ان تدعوا ان هذا الاحمق التافه هو نائب الامام المهدى عليه السلام

هذى هى سيرة علماء وفقهاء مذهب الاماميه
ضع لنا قول لاحد العلماء فعل ما يفعله شيخ الحمير
من سب ولعن رموز المخالفين امامهم فى احد المناظرات
او حتى فى غيرها امتثالا لهذه الروايات التى تريد ان تدجل بها على المساكين مثل ما تم استغفالك والركوب على ظهرك كالدابه من قبل شيخ الحمير ومن قبل احمق الشيراي

اظن لا يوجد طلب اوضح من هذا الطلب
نريد قول لاحد الفقهاء فهم من هذه الروايات ما تدعيه
الا ان تقول انهم كانوا كلهم فى ضلال وجهل
او كانوا كلهم جبناء
الى ان ظهر شيخ الحمير لكم

إقتباس:
يا مدلس السيد الخوئي عندما قال ((وأمّا التقيّة بالمعنى الأخص أعني التقيّة من العامّة ، فهي في الأصل واجبة)) كان يقصد موضوع التقية فمن ينكر عقيدة التقية من المخالفين كافر،

والله وبالله مافيكم (اتباع المغرور واحمق الشيرازي) واحد شريف
او صادق
كلكم منحطين وسفله

هل من العجب ان تكذبوا على السيد الخوئى وانتم تكذبون على الائمه المعصومين ؟
هل من العجيب ان تدلسوا على السيد فين حين ان المعصومين لم يسلموا من تدليسكم ؟

تقول انه يقصد من كلمة واجبه
إقتباس:
واجبة)) كان يقصد موضوع التقية فمن ينكر عقيدة التقية من المخالفين كافر

طيب يا عديم الايمان
نرجع كلمات الخوئى حول التقيه ونعرف حقيقة هذا الادعاء الاحمق والتافه منك

ان كان معنى التقيه بالمعنى الاخص هنا هو الاعتقاد بوجوبها فقط
فكلامه عن التقيه بالمعنى الاعم تعنى ان من ينكرها فلا شى عليه

..............................................

وأما التقيّة بالمعنى الأعم فهي في الأصل محكومة بالجواز والحلية ، وذلك لقاعدة نفي
الضرر وحديث رفع ما اضطروا إليه (2) وما ورد من أنه ما من محرم إلاّ وقد أحله الله في مورد الاضطرار(3) وغير ذلك مما دلّ على حلية أيّ عمل عند الاضطرار إليه

............................................

ثانيا لو رجعنا الى تفسر وشرح السيد الخوئى نفسه حول التقيه

- (((وأمّا التقيّة بالمعنى الأخص أعني التقيّة من العامّة ، فهي في الأصل واجبة)))

اقرأ جيدا يا بهيمه لكى تعرف كيف تكذب وتدليس فى المرات القادمه

السيد يقول ان التقيه بالامعنى الاخص هى التقيه من العامه
أ- من هم هؤلاء العامه
ب- من الذى يتقيهم

إقتباس:
السيد الخوئي نفسه ذكر إمكان أن تصبح التقية في حكم الكراهة فلاحظ نصه ((وقد تتصف التقيّة ـ بالمعنى المتقدم ـ بالكراهة ، ومرادنا بها ما إذا كان ترك التقيّة أرجح من فعلها ، وهذا كما إذا اُكره على إظهار البراءة من أمير المؤمنين (عليه السلام) وقلنا إن ترك التقيّة حينئذ وتعريض النفس للقتل أرجح من فعلها وإظهار البراءة منه (عليه السلام) كما احتمله بعضهم . وكما إذا ترتب ضرر على أمر مستحب كزيارة الحسين (عليه السلام) فيما إذا كانت ضررية ، فان ترك التقيّة حينئذ باتيان المستحب الضرري أرجح من فعلها وترك العمل الاستحبابي ، وهذا بناء على ما قدمناه عند التكلم على حديث لا ضرر من أنه كحديث الرفع وغيره مما دلّ على ارتفاع الأحكام الضررية على المكلف ، ومعه يكون ترك التقيّة باتيان المستحب أرجح من فعلها وترك العمل المستحب ، هذا كله في هذه الجهة ))
هل تقول الآن أن السيد الخوئي متناقض تارة يقول أن التقية من المخالفين واجبة و تارة يقول أن التقية مكروهة؟
من الواضح أن ما ذكره السيد الخوئي بأن التقية من المخالفين واجبة كان في دائرة الموضوع لا الحكم.

متى سوف تصدقنى عندما اقول لك انك بهيمه عمياء ؟
هل تتصور انى اريد ان اسبك او اشتمك؟
لا والله

هذه حقيقتك فانت فعلا بهيمه وبهيمه غبيه مفلسه

يعنى لو انك كنت تكذب وتدلس على شى هو غائب عنا ولا يوجد له رابط لقنا انك تتمتع بشى من الدهاء والفطنه

ولكن عندما تحاول ان تكذب وتدلس والرابط متوفر للجميع
فانت فى قمة الغباء والحموريه

اسبط سؤال سوف يفضح حموريتك وجهلك
هو هذا السؤال

هذا الكلام من السيد الخوئى تحت اى قسم من اقسام التقيه التى ذكرها ؟

السيد ذكر ان للتقيه اقسام

اذكرها لنا
ومن ثم اذكر لنا تحت اى قسم وضع هذا الكلام
فى انتظارك

إقتباس:
كيف أخبرك عن أسرارهم و هي أسرار، أنا لا أدعي أني أعرف أسرارهم و لكنك تدعي أنك تعرف أسرارهم فما الدليل على دعواك أن أسرارهم هي البراءة من أعدائهم؟

يالك من اخرق
تدعى انك لا تعرف اسرارهم
وفى نفس الوقت لا تعتبر البراءه من اعداءهم من اسرارهم

كيف عرفت ان هذا ليس من ذاك
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إقتباس:
نعم لو كان لطالب من النجف لما تستر و صرح باسمه معرفا عن نفسه و لكنه ليس من طالب من النجف بل منك أنت يا عقيق مع بعض من يساعدك على ما أظن و الله العالم.

هل تقسم على ذالك يا بهيمه ؟
انا مستعد انا قسم على كل ما اقول وادعى

فهل انت مستعد !!

فى انتظار قسمك يا بهيمه

التوقيع :

عدو عاقل خير من صديق جاهل

تعرف على ابن تيميه الشيعه

https://www.facebook.com/%D8%A7%D8%A...?ref=bookmarks


الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 08:08 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin