منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 06-11-2015, 08:47 PM
الصورة الرمزية لـ انصار الصدر00
انصار الصدر00 انصار الصدر00 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 72305

تاريخ التّسجيل: Jul 2009

المشاركات: 6,779

آخر تواجد: 13-10-2017 11:19 PM

الجنس: أنثى

الإقامة: لبنان

ارجو قراءة هذه القصة ...

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وآل محمد
ارجو قراءة هذه القصة ....
بالأمس عدت إلى بيتي متعباً منهكاً فقالت لي زوجتي هلَّا بدلت ثيابك وارتحت قليلا ريثما ينضج الطعام ....
وبالفعل ذهبت إلى غرفتي وبدلت ثيابي وتمددت على سريري واغمضت عيني !!!
ولم أفتح عينيَّ إلا على صوت المؤذن يؤذن لصلاة المغرب فخرجت من الغرفة متوجها إلى المطبخ فوجدت زوجتي منهمكة في إعداد المائدة.....
جلست إلى المائدة وسألتها ماذا طبختي لنا اليوم يا حبيبة القلب ؟؟؟
إلا أنها لم ترد !!! فعاودت السؤال مرة ثانية وثالثة فتفاجأت انها لم ترد .... فكانت دهشتي أسبق من غضبي !!!
إذ أنها المرة الأولى وعلى مدى عشرين عاماً من حياتي الزوجية أخاطب فيها زوجتي ولا تعيرني أي اهتمام.
التفت فإذا بابني يدخل المطبخ, فطلبت منه إحضار زجاجة ماء من الثلاجة, فكان جوابه مماثلا لجواب أمه, فازداد تعجبي منه ذلك الشاب الدمث الذي يُضرب به المثل في الأدب وحسن الخلق !!!
فهممت بالخروج من المطبخ فإذ بزوجتي تقول لأبني: اذهب وأيقظ أباك لتناول الغداء !!!! هنا بلغ مني الذهول مبلغا !!!
وبالفعل اتجه إبني إلى غرفتي ليوقظني ,,, فصرخت فيه بعلو صوتي أنا هنا, فلم يلتفت إليَّ ومضى مسرعاً وتركني غارقاً في ذهولي.
وبعد دقيقة أو يزيد عاد وقد ارتسم الرعب على وجهه فقالت له أمه : هل أيقظت أباك ؟؟؟
فتلعثم قليلا ثم قال: حاولت إيقاظه مرارا وتكرارا لكنه لم يجب !!! فازدادت دهشتي, ماذا يقول هذا الولد !!!
فدخلت زوجتي مسرعةً إلى الغرفة وخلفها الأولاد مذعورين فتبعتهم لأجدها تحاول إيقاظ شخص آخر في سريري يشبهني تماماً, ويلبس نفس ثيابي,,,,
وما إن يأست من إيقاظه حتى بدأت عيناها تغرورق بالدموع وبدأ أولادي في البكاء والنحيب ومناداة ذلك الرجل الملقى على فراشي والتعلق بثيابه أملا في الرد.
وأنا لا أصدق ما يجري حولي !!!
يا إلهي ما الذي يحدث ؟؟؟!!! من هذا الرجل الذي هو نسخة مني ؟؟؟!!! لماذا لا يسمعني أحد ؟؟؟!!! لماذا لا يراني أحد ؟؟؟!!!
خرج ابني مسرعا ليعود بعد قليل ومعه أبي وأمي وإخوتي وانهمر الجميع في البكاء وأمي تعانق ذلك الرجل النائم مكاني وتبكي بكاءا حارا، فذهبت إليها محاولا لمسها والحديث معها وإفهامها أني مازلت بجوارها إلا أنه حيل بيني وبين ما أردت....
فالتفت إلى أبي وإلى إخوتي محاولا إسماع صوتي ولكن دون جدوى !!!
ذهب إخوتي للإعداد للجنازة وخرَّ أبي على الكرسي يبكي وأنا في ذهول تام وإحباط شديد من هول ذلك الكابوس المزعج الذي أحاول الاستيقاظ منه.
جاء المغسل وبدأ في تغسيل ذاك الجسد الملقى على فراشي بمساعدة أبنائي ولفه بالكفن ووضعه في التابوت.
وتوافد الأصدقاء والأحباب إلى البيت والكل يعانق أبي المنهار ويعَزُّون إخوتي وأبنائي ويدعون لي بالرحمة ولهم بالصبر والسلوان.
ثم حملوا التابوت إلى المسجد ليصلُّوا عليه, وخلا المنزل إلا من النساء. فخرجت مسرعاً خلف الجنازة المتجهة إلى المسجد حيث اجتمع الجيران والأصدقاء واصطفوا خلف الإمام ليصلوا علي.
ووسط هذا الزحام الشديد وجدتني أخترق الصفوف بيسر وسهولة دون أن ألمس أحدا.
كبَّر الإمام التكبيرة الأولى وأنا أصرخ فيهم يا أهلي يا جيراني على من تصلون ؟؟؟!!!
أنا معكم ولكن لا تشعرون!!!
أناديكم ولكن لا تسمعون!!!
بين أيديكم ولكن لا تبصرون!!!
فلما استيئست منهم تركتهم يصلون وتوجهت إلى ذلك الصندوق وكشفت الغطاء أنظر إلى ذلك النائم فيه,,,
وما إن كشفت عن وجهه حتى فتح عينيه ونظر إليَّ وقال: الآن انتهى دوري ،،، أنا إلى الفناء أما أنت فإلى البقاء !!!
ثم قال لازمتك ما يزيد عن أربعين عاما واليوم مآلي
إلى التراب ومآلك إلى الحساب !!!
ولم أشعر بنفسي إلا وأنا ملقى في التابوت فاقدا السيطرة على كل شئ, أطرافي لم تعد تستيجب لي. لم أعد أرى شيئاً, لم أعد أقوى على الحراك, أحاول الكلام فلا أستطيع.
فقط أسمع تكبيرات الإمام ...
ثم غمغمات المشيعين ....
ثم صوت التراب ينهال عليّ ....َ
ثم قرع النعال مبتعدة ....
أدركت حينها أنها النهاية ....
ولربما البداية ....
بداية النهاية ....
هكذا بكل بساطة ودون مقدمات ؟؟؟؟!!!!!
مازال لدي الكثير من المواعيد,,,
مازال لدي الكثير من الأشغال,,,,
مازال لدي الكثير من الديون التي لم أسددها ولم أوص بسدادها,,,,
أين نقالي ؟؟؟
أريد أن أوصي بفعل خير لطالما أجلته,,,
أريد أن أنهى عن منكر لطالما رأيته,,,,
وشيئا فشيئا بدأت أختنق
ثم سمعتُ أصوات أقدام متجهة إليَّ,
يا ويلتى سيبدأ الحساب !!!
هذا ما كان يقال لي في الدنيا,,,,
لابد أنهما منكر ونكير في طريقهما إليَّ,,,
وبقيت أصرخ في قبري ,,,
رب ارجعونِ ,,,
رب ارجعونِ ,,,
رب ارجعونِ ,,,
لعلي,,, أعمل صالحا فيما تركت !!!
فلا أسمع صدى لدعائي سوى ,,,,,
كلا ،،، كلا ،،، كلا ،،،
ولازلت على هذه الحال حتي تدفق إلى مسامعي صوت رقيق يهمس في أذني : بابا, بابا, الغدا يا بابا....
ففتحت عينيَّ لأجد ابنتي وفلذة كبدي مبتسمة كعادتها في وجهي وهي تقول: " يلا يا بابا قبل الأكل ما يبرد"
احتضنتها بلهفة وقبلت جبينها ثم تركتها تذهب ....
وجلست في فراشي برهة وأنا أشعر بإرهاق شديد وأطرافي ترتعد وجسدي يتصبب عرقا ....
لأخاطب نفسي قائلا:
.... ها يا نفسُ قد عدتي ,,, فأريني أي صالحٍ ستعملين قبل أن يأتي يوم تسألين فيه الرجعى فلا يستجاب لكِ....
سارع بالخيرات بأعمال الصالحات (.......... وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا ۖ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)
[سورة لقمان !!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!
العلوية خادمة الزهراء

التوقيع :
بسم الله الرحمن الرحيم
قالت فاطمة عليها السلام من أصعد إلى الله خالص عبادته أهبط الله عزّ وجل إليه أفضل مصلحته

***********************************************
قال الامام الحسن عليه السلام رأس العقل معاشرة الناس بالجميل
***********************************************
قال الامام الحسين عليه السلام ان حوائج الناس اليكم من نعم الله عليكم فلا تملّوا النعم
***********************************************
قال الأمام الصادق عليه السلام إنا لنحب من شيعتنا من كان عاقلاً عالماً فهماً فقيهاً حليماً مدارياً صبوراً صدوقاً وفياً
***********************************************
قال الإمام الكاظم عليه السلام التواضع هو في أن تسير مع الناس بنفس السيرة التي تحب أن يعاملوك بها
http://www.alseraj.net/maktaba/kotob...usti/index.htm


[center]ملاحظة تم تسليم هذه العضوية رسمياً الى العلوية خادمة الزهراء ع

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=192444
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
{العلوية خادمة الزهراء ع}

الرد مع إقتباس
قديم 06-11-2015, 10:21 PM
الصورة الرمزية لـ الطالب313
الطالب313 الطالب313 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 90373

تاريخ التّسجيل: Oct 2010

المشاركات: 8,998

آخر تواجد: 24-07-2017 01:33 AM

الجنس:

الإقامة:

احسنتم عاشت ايديكم

التوقيع :

كبرت كلمه تخرج من افواههم-قول تلميذ الالباني الذي سار على منهج شيخه في موضوع فك وهل يجوز ان تزني عائشه-فزاد الطين بله-فقال انه ممكن ان تكون اكثر من هذا والوثيقه اماكم
*********
فقلت : هل يمكن في نظرك أن يكون الرسول زوج قحبة. .. ؟ قال نعم ممكن !!! وما المانع. ..؟ عندها لم أتمالك نفسي، وقلت فورا : قم يا عدو الله. . واخرج من داري، ولا أراك فيها بعد الآن وأنت على هذا الضلال يا عدو الله. . قم. . قم وأخرج. . ولكن قبل أن يخرج اشهدت الإخوان الموجودين فرداً فرداً وقلت لكل منهم على حدة : أما سمعت محمد ناصر الترمانيني قال : ممكن أن يكون الرسول زوج قحبة. . فأجب كل منهم على حدة : نعم سمعته يقول أنه ممكن أن يكون الرسول زوج قحبه !! وخرج الجميع.

فهنا ياموالين بينا ان علماء السلفيه يقولون ممكن ان يتزوج الرسول ----------------------------
وكانوا يتكلمون عن امهم المنافقه

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 05:39 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin