منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 26-09-2015, 04:07 AM
الصورة الرمزية لـ انصار الصدر00
انصار الصدر00 انصار الصدر00 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 72305

تاريخ التّسجيل: Jul 2009

المشاركات: 6,779

آخر تواجد: 13-10-2017 11:19 PM

الجنس: أنثى

الإقامة: لبنان

آداب المجلس والحديث

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وآل محمد
آداب المجلس‏ - من تجالس؟
((آداب إسلامية))
عن الإمام زين العابدين عليه السلام: "مجالسة الصالحين داعية إلى الصلاح"

لقد وضع رسول الله وأهل البيت عليهم الصلاة والسلام المنهج في مسألة تصنيف الناس الذين نجالسهم أو لا نجالسهم، فهناك ثلاثة أصناف من الناس علينا أن نتجنب مجالستهم وهم:
1- أهل الدنيا
والمقصود من أهل الدنيا هؤلاء الأشخاص الذين نسوا الآخرة ولم يعملوا لها ولم يهتموا بطاعة الله تعالى ورضوانه، وإنما صار هدفهم في هذه الدنيا هو الأمور الزائلة كالمال والجاه والشهوة، وصارت مسلكيتهم وكل تصرفاتهم في هذه الدنيا تتناسب مع أهدافهم تلك، إن مخالطة هؤلاء الأشخاص وكثرة مجالستهم تضعف إيمان الإنسان وتنسيه الآخرة وتجعله غريق الدنيا التي حذرنا الله منها.
فعن الإمام علي عليه السلام:"خلطة أبناء الدنيا تشين الدين وتضعف اليقين"1.
ويقول الله تعالى في القرآن الكريم متحدثاً عن أولئك الذين انحرفوا بسبب معاشرتهم لأهل الدنيا، وندمهم على ذلك في الآخرة:﴿وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا﴾(الفرقان:27-29).
2- الغني الطاغي
يجب أن لا تأخذنا المعايير الدنيوية فنشارك في مجالس الأغنياء لمجرد كونهم أغنياء حتى لو كانت مجالسهم لا تبعد عن الله (عزَّ وجلّ) فإنها تورث قسوة القلوب! خصوصاً إذا كانوا من الطغاة.
فعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:"إياكم ومجالسة الموتى".
قيل يا رسول الله من الموتى؟
قال صلى الله عليه وآله وسلم: "كل غني أطغاه غناه"2.
فإن المال لا يعطي جاها للإنسان بالمعايير الإلهية بل التقوى هي التي تعطي جاهاً:﴿... إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ...﴾(الحجرات:13).
فعلى الإنسان المؤمن أن يحافظ على الموازين الإلهية في علاقاته الإجتماعية.
وقد ورد في الحديث الشريف:"من أتى غنيا فتواضع له لغناه ذهب ثلثا دينه"3.
3- النساء
على الرجل أن يجتنب مجالسة النساء كما على المرأة أن تجتنب مجالسة الرجال، فالمحافظة على الحدود بين الرجل والمرأة ورفض الاختلاط من الأمور التي ينبغي التمسك بها في العلاقات الاجتماعية، حتى الاختلاط الجائز ينبغي تقليله إلى الحد الأدنى، لأنه قد يؤثر على روحية الإنسان.
وقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:"ثلاثة مجالستهم تميت القلب: مجالسة الأنذال، والحديث مع النساء، ومجالسة الأغنياء"4.
من نجالس من الناس؟
هذا السؤال بالذات قد سأله الحواريون عندما قالوا لعيسى عليه السلام: يا روح الله فمن نجالس إذا؟
قال عليه السلام:"من يذكركم الله رؤيته، ويزيد في علمكم منطقه، ويرغبكم في الآخرة عمله"5.
تتحدث هذه الرواية عن أبعاد ثلاثة في الإنسان ينبغي ملاحظتها قبل مخالطته أو مجالسته وهذه الأبعاد هي
أ- مظهر الإنسان
فإن مظهره الذي يتمثل بمعالم وجهه وطريقة لبسه... يجب أن يوحي بالتدين والإلتزام، ويجب أن يذكّر بالله (عزَّ وجلّ)، فمجرد رؤية هذا المظهر تذكرك بالله (عزَّ وجلّ) وتعطي ظلالاً من التقوى على المجلس.
ب- المنطق
فلا يستعمل ألفاظاً ساقطة ولا عبارات مشينة، بل له منطق صحيح، إذا تحدث أفاد المستمعين زيادة في الوعي ووضوحاً وكمالاً في العلم.
ج- العمل
فيجب أن تكون مسلكية هذا الإنسان صحيحة وطبق الموازين الشرعية فلا يرتكب الحرام ولا يترك الواجب، ويسير وفق الإرادة الإلهية، يعيش في رضا الله تعالى ورحمته.
ويمكن لنا أن نقسم من أرشدتنا الروايات الصادرة عن رسول الله وأهل بيته عليهم السلام إلى معاشرتهم ومجالستهم إلى عدة أصناف:
1- الصالحين
وذلك أن مجالستهم كما عبرت الرواية مدعاة للصلاح فعملية التأثر بهم مسألة لا إرادية.
فعن الإمام زين العابدين عليه السلام: "مجالسة الصالحين داعية إلى الصلاح"6.
2- العلماء
ومن ثمار معاشرة العلماء اكتساب المرء من علومهم وأخلاقهم وسيرتهم ما يزكي به نفسه ويستعين بها على آخرته.
ففي وصية لقمان لابنه:"يا بني جالس العلماء وزاحمهم بركبتيك فإن الله عز وجل يحي القلوب بنور الحكمة كما يحي الأرض بوابل السماء"7.
وعن الإمام علي عليه السلام: "جالس العلماء يزدد علمك، ويحسن أدبك، وتزك نفسك"8.
3- الحكماء
وهم أصحاب الخبرة والتجارب والعقل الكبير المجرب للأمور ومن ثمار معاشرتهم اتساع أفق الفكر لدى الإنسان واستشارتهم لما فيه صلاح الأمور فمن شاور الرجال شاركهم في عقولهم.
وعن الإمام علي‏ عليه السلام: "جالس الحكماء يكمل عقلك وتشرف نفسك وينتف عنك جهلك"9.
وعنه عليه السلام: "مجالسة الحكماء حياة العقول وشفاء النفوس"10.
4- الفقراء
عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:"سائلوا العلماء، وخاطبوا الحكماء، وجالسوا الفقراء"11.
إن مجالسة الفقراء تختزن الكثير من الأمور الإيجابية التي ترضي الله سبحانه وتعالى، فهي في البداية مواساة للفقير، حتى لا يكون منسياً وعلى هامش المجتمع، بل يعيش المجتمع كله هم الفقراء ومشاكلهم ليقوم كل فرد منه بدوره في رفع حوائجهم، وهي كذلك طرد للأنانية والتكبر، وتنقية من الأمراض التي قد يعيشها الإنسان والتي توصله إلى درجة التكبر على عباد الله واستصغارهم ورفض مجالستهم، فالمشاركة في مجالس الفقراء كفيلة بالتخلّص من هذه الأمراض فيحل محل التكبر التواضع لعباد الله تعالى.
هذا كله بالإضافة إلى ايجابية أخرى ذكرتها الرواية عن الإمام علي عليه السلام:"جالس الفقراء تزدد شكر"12.
فإن الذي يجالسهم يعرف قيمة النعمة الإلهية التي أنعم الله بها عليه، فيتوجه بعقله وقلبه ليكون من الشاكرين له تعالى.
*آداب المجلس والحديث،
1- ميزان الحكمة، ح 2432.
2- ميزان الحكمة، ح 2429.
3- ميزان الحكمة، ح 21849.
4- ميزان الحكمة، ح 2423.
5- ميزان الحكمة، ح 2403.
6- ميزان الحكمة، ح 2404.
7- ميزان الحكمة، ح 2406.
8- ميزان الحكمة، ح 2409.
9- ميزان الحكمة، ح 2410.
10- ميزان الحكمة، ح 2412.
11- ميزان الحكمة، ح 2414.
12- غرر الحكم، 4733.
العلوية خادمة الزهراء

التوقيع :
بسم الله الرحمن الرحيم
قالت فاطمة عليها السلام من أصعد إلى الله خالص عبادته أهبط الله عزّ وجل إليه أفضل مصلحته

***********************************************
قال الامام الحسن عليه السلام رأس العقل معاشرة الناس بالجميل
***********************************************
قال الامام الحسين عليه السلام ان حوائج الناس اليكم من نعم الله عليكم فلا تملّوا النعم
***********************************************
قال الأمام الصادق عليه السلام إنا لنحب من شيعتنا من كان عاقلاً عالماً فهماً فقيهاً حليماً مدارياً صبوراً صدوقاً وفياً
***********************************************
قال الإمام الكاظم عليه السلام التواضع هو في أن تسير مع الناس بنفس السيرة التي تحب أن يعاملوك بها
http://www.alseraj.net/maktaba/kotob...usti/index.htm


[CENTER]ملاحظة تم تسليم هذه العضوية رسمياً الى العلوية خادمة الزهراء ع

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=192444
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
{العلوية خادمة الزهراء ع}

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 04:53 AM ] .

 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin