عرض مشاركة مفردة
قديم 09-06-2014, 07:06 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 26,376

آخر تواجد: اليوم 07:28 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:


2- الرد على الطعن في قولهم أن السيده نرجس دردشت مع بشر النخاس في حجرته وطعنوا فيها بمطاعن تقشعر لها الأبدان لاحظوا أن صاحب الشبهه ركز على قول بشر : (وانصرفت بها إلي حجرتي التي كنت آوي إليها ببغداد فما أخذها القرار حتي أخرجت كتاب مولاها عليه السلام من جيبها وهي تلثمه(2) وتضعه على خدها وتطبقه علي جفنها وتمسحه على بدنها ) ليوهم الناس أن السيده نرجس جالسه بشكل مخزي مع هذا الرجل وتدردش معه وقد يصل بهما الحال الى مالاتحمد عقباه كما قالوا !!!
ولاحظوا أيضآ بتره للروايه ومابتره منها فيه أن بشر النخاس الذي وثقه العلامه المامقاني وقبل روايته العلماء -ولاتتناسوا أن العلامه ابن حزم جهل الإمام الترمذي-

- يقول بشرأن الامام الهادي عليه السلام يكلم أخته حكيمه (من وراء الستر ) والامام يثق فيه ويكلفه بهذه المهمه فكيف يكلم بعد ذلك السيده نرجس بدون ستر وبدون أن تكون وراءه !!! فقد جاء في الروايه : (
ودخلت عليه فرأيته يحدث ابنه أبا محمد وأخته حكيمة من وراء الستر )

-
ناهيك عن صفات السيده نرجس التي وردت على لسان الامام الهادي عليه السلام فهل يعقل أن فتاه محتشمه عفيفه يليق بها توجيه المطاعن ، والامام يخبر بشر عن ماسيجري والذي تحقق فعلآ ورآه بعينه فكيف يتجرأ بشر ويؤذي هذه الفتاه العفيفه وكيف يجهل ماستفعله في الكتاب من التقبيل والتبرك وقد علمه الإمام كل شيئ !!!!
لقد جاء وصفها على لسان الإمام الهادي عليه السلام كما في الروايه : ( تمتنع من السفور ولمس المعترض ، والانقياد لمن يحاول لمسها ويشغل نظره ، بتأمل مكاشفها من وراء الستر الرقيق فيضربها النخاس فتصرخ صرخة رومية ، فاعلم أنها تقول : وا هتك ستراه ، فيقول بعض المبتاعين علي بثلاثمائة دينار فقد زادني العفاف فيها رغبة)

- هل يعقل أن يتصرف بشر بدون إذن الإمام حتى يوجه له هذا الطعن هل ذهبت خشية بشر من الله ومن الإيمان بوجوده والسيده سوسن معه وكيف عرف صاحب الشبهه عن مواصفات هذه الحجره وكيف كانت بفناء أو بساتر عازل المهم أنها كانت مجهزه لإستقبال السيده العفيفه ريحانه بأمر الإمام والإمام وصفه في الروايه بقوله :
يا بشر إنك من ولد الأنصار وهذه الولاية لم تزل فيكم يرثها خلف عن سلف ، فأنتم ثقاتنا أهل البيت وإني مزكيك ومشرفك بفضيلة تسبق بها شأو الشيعة في الموالاة بها

من هو بشر يعرفنا عن نفسه كما في الروايه :
أنا بشر بن سليمان النخاس من ولد أبي أيوب الأنصاري أحد موالي أبي الحسن وأبي محمد عليه السلام وجارهما بسر من رأى : تأملوا :

رأيتُ قومًا منَ الأنصارِ قدِموا على عليِّ بنِ أبي طالبٍ في الرحبةِ فقال: منِ القومُ ؟ قالوا: مَواليكَ يا أميرَ المؤمنينَ قال: مِن أين وأنتم قومٌ منَ العربِ ؟! قالوا: سمِعْنا رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ يومَ غديرِ خُمٍّ: مَن كنتُ مَولاه فعليٌّ مَولاه قال: فتبِعْتُهم فقلتُ: مَن هؤلاءِ القومُ ؟ قالوا: قومٌ منَ الأنصارِ قال: وإذا فيهِم أبو أيوبَ الأنصاريُّ
الراوي: قوم من الأنصار المحدث: البوصيري - المصدر: إتحاف الخيرة المهرة - الصفحة أو الرقم: 7/212
خلاصة حكم المحدث: رواته ثقات


- كنَّا بمدينةِ الرُّومِ فأخرَجوا إلينا صفًّا عظيمًا مِن الرُّومِ وخرَج إليهم مِثلُه أو أكثرُ وعلى أهلِ مِصْرَ عقبةُ بنُ عامرٍ صاحبُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فحمَل رجلٌ مِن المسلِمينَ على صفِّ الرُّومِ حتَّى دخَل فيهم فصاح به النَّاسُ وقالوا: سُبحانَ اللهِ تُلقي بيدِك إلى التَّهلُكةِ ؟ فقام أبو أيُّوبَ الأنصاريُّ فقال: أيُّها النَّاسُ إنَّكم تتأوَّلونَ هذه الآيةَ على هذا التَّأويلِ إنَّما نزَلت هذه الآيةُ فينا معشرَ الأنصارِ إنَّا لمَّا أعزَّ اللهُ الإسلامَ وكثَّر ناصِريه قُلْنا بعضُنا لبعضٍ سرًّا مِن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: إنَّ أموالَنا قد ضاعت وإنَّ اللهَ قد أعزَّ الإسلامَ وكثَّر ناصِريه فلو أقَمْنا في أموالِنا فأصلَحْنا ما ضاع منَّا فأنزَل اللهُ على نبيِّه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يرُدُّ علينا ما قُلْنا: {وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [البقرة: 195] فكانت التَّهلُكةُ الإقامةَ في أموالِنا وإصلاحَها وتَرْكَنا الغَزْوَ قال: وما زال أبو أيُّوبَ شاخصًا في سبيلِ اللهِ حتَّى دُفِن بأرضِ الرُّومِ
الراوي: أبو أيوب الأنصاري المحدث: ابن حبان - المصدر: صحيح ابن حبان - الصفحة أو الرقم: 4711
خلاصة حكم المحدث: أخرجه في صحيحه



- كنا بالقُسطنطينيةِ وعلى أهلِ مصرَ عقبةُ بنُ عامرٍ ، وعلى أهلِ الشامِ فُضالةُ بنُ عُبيدٍ ، فخرج من المدينةِ صفٌّ عظيمٌ من الرومِ فصفَفْنا لهم صفًّا عظيمًا من المسلمينَ ، فحمل رجلٌ من المسلمِينَ على صفِّ الرومِ حتى دخل فيهم ثم خرج إلينا مقبلًا فصاح الناسُ وقالوا : سبحان اللهِ ألقى بيده إلى التَّهلُكةِ . فقال أبو أيوب الأنصاريُّ صاحبُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : يا أيها الناسُ إنكم تُؤَوِّلونَ هذه الآيةَ على هذا التأويلِ ، وإنما نزلت هذه الآيةُ فينا معشرَ الأنصارِ ، إنا لما أعز اللهُ دينَه وكثُر ناصريه قلنا بيننا بعضٌ لبعضٍ سرًّا من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : إنَّ أموالَنا قد ضاعتْ فلو أنا أقمنا فيها وأصلحْنا ما ضاع منها ، فأنزل اللهُ في كتابه يردُّ علينا ما هممنا به ، قال : { وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ } [ البقرة 195 ] فكانتِ التَّهلُكةُ الإقامةَ التي أردْنا أن نقيمَ في أموالِنا فنصلحُها ، وأُمرْنا بالغزوِ فمازال أبو أيوبٍ غازيًا في سبيلِ اللهِ حتى قُبضَ
الراوي: أبو أيوب الأنصاري المحدث: ابن دقيق العيد - المصدر: الإلمام بأحاديث الأحكام - الصفحة أو الرقم: 2/466
خلاصة حكم المحدث: [اشترط في المقدمة أنه] صحيح على طريقة بعض أهل الحديث

-

ونضرب لكم أمثله على دخول الصحابه على السيده عائشه فهل يعقل أنهم جلسوا في حجرتها وهي بشكل مخزي ودردشوا وفعلوا مافعلوا هل يقول هذا عاقل !!!!!!




- دخلْتُ على عائشةَ فقلتُ : ألا تحدثيني عن مرضِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ؟ قالتْ : بلى، ثَقُل النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال : أصلَّى الناسُ . قُلْنا : لا، هم ينتَظِرونك، قال : ضَعوا لي ماءً في المِخضَبِ . قالتْ : ففعلْنا، فاغتسَل، فذهَب ليَنوءَ فأُغمِي عليه، ثم أفاق، فقال صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : أصلَّى الناسُ . قُلْنا : لا، هم ينتَظِرونك يا رسولَ اللهِ، قال : ضَعوا لي ماءً في المِخضَبِ . قالتْ : فقعَد فاغتَسَل، ثم ذهَب ليَنوءَ فأُغمِي عليه، ثم أفاق فقال : أصلَّى الناسُ . قُلْنا : لا، هم ينتَظِرونك يا رسولَ اللهِ، قال : ضَعوا لي ماءً في المِخضَبِ . فقعَد فاغتَسَل، ثم ذهَب ليَنوءَ فأُغمِي عليه، ثم أفاق فقال : أصلَّى الناسُ . قُلْنا : لا، هم ينتَظِرونك يا رسولَ اللهِ، والناسُ عُكوفٌ في المسجِدِ، ينتَظِرون النبيَّ عليه السلامُ لصلاةِ العشاءِ الآخِرةِ، فأرسَل النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إلى أبي بكرٍ : بأن يصليَ بالناسِ، فأتاه الرسولُ فقال : إن رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يأمرُك أن تصليَ بالناسِ، فقال أبو بكرٍ، وكان رجلًا رقيقًا : يا عُمرُ صلِّ بالناسِ، فقال له عُمرُ : أنت أحقُّ بذلك، فصلَّى أبو بكرٍ تلك الأيامَ، ثم إن النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وجَد من نفسِه خِفَّةً، فخرَج بين رجلينِ، أحدُهما العباسُ، لصلاةِ الظهرِ، وأبو بكرٍ يصلي بالناسِ، فلما رآه أبو بكرٍ ذهَب ليتأخَّرَ، فأومَأ إليه النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بأن لا يتأخَّرَ، قال : أَجلِساني إلى جَنبِه . فأجلَساه إلى جنبِ أبي بكرٍ، قال : فجعَل أبو بكرٍ يصلي وهو يأتَمُّ بصلاةِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، والناسُ بصلاةِ أبي بكرٍ، والنبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قاعدٌ . قال عُبيدُ اللهِ : فدخَلتُ على عبدِ اللهِ بنِ عباسٍ فقلتُ له : ألا أَعرِضُ عليك ما حدثَتْني عائشةُ، عن مرضِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ؟ قال : هاتِ، فعرَضْتُ عليه حديثَها، فما أنكَر شيئًا، غيرَ أنه قال : أسمَّتْ لك الرجلَ الذي كان معَ العباسِ ؟ قلتُ : لا، قال : هو عليٌّ .
الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 687
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


( تعليق بسيط الناس ينتظرونه صلى الله عليه وآله وسلم وهم بالصلاه بهم ولو تأخر فالشمس ترد له فلماذا الإستعجال !! )


- ألا يعجبُك أبو هريرةَ ! جاء فجلس إلى جنبِ حُجرتي . يُحدِّثُ عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . يُسمِعُني ذلك . وكنتُ أُسبِّحُ . فقام قبل أن أقضيَ سُبحَتي . ولو أدركتُه لردَدتُ عليه : إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لم يكن يسرُدُ الحديثَ كسَردِكم .
الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2493
خلاصة حكم المحدث: صحيح

(( في صحيح البخاري أبو فلان !! )




- دخلتُ على عائشةَ زوجِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يومَ تُوفيَ سعدُ بنُ أبي وقاصٍ . فدخل عبدُالرحمنِ بنِ أبي بكرٍ فتوضأَ عندها . فقالتْ : يا عبدَالرحمنِ ! أسبغِ الوضوءَ . فإني سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يقول ويلٌ للأعقابِ منَ النارِ .
الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 240
خلاصة حكم المحدث: صحيح

الشـــــــــــــــــرح :


(دخلت على عائشة) أي مع عبد الرحمن بن أبي بكر، لتتفق الروايتان، ودخوله على عائشة حجرتها لا يتعارض مع حجاب أمهات المؤمنين، فقد كن يحجبن شخوصهن بالثياب، ونحوها

http://www.sonnaonline.com/DisplayExplanation.aspx?ExplainId=46738,55666,9352 0,89255,116109&HadithID=173375



دمتم برعاية الله


كتبته : وهج الإيمان

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس