عرض مشاركة مفردة
قديم 10-06-2013, 03:29 PM
الصورة الرمزية لـ علاء الياسري1
علاء الياسري1 علاء الياسري1 غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 103911

تاريخ التّسجيل: Feb 2013

المشاركات: 336

آخر تواجد: 10-01-2014 12:56 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: العراق

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: * يا الله عفوك *
اخبرتك بان فعل الخضر ليس من باب التقية في الاحكام
اليس عندما يقتل الطفل لكي ينجوا بوالدية اليس حكم قتل الطفل البريئ جريمه ما تسمي من قتل طفلا
شرق السفينه كيف يشرق سفينه بدون ذنب والذنب الذي يعلمه ذنب لم يحصل بعد لكنه استبقه حدوث الذنب وهذا لايجوز لان القصاص عند وقوع الجرم
فعمل الخضر ما تسميه اليس تقية لكي ينجوا القوم واباء الطفل
الشرعية حتى تقيس عليه، لانه لم ينقل حكم شرعي مخالف على انه
بل مخالفه للشرع والدليل اعتراض موسى عليه السلام
كيف لايكون مخالف لشرع الله وهو يقتل طفل طفل طفل اساسا ليس مكلف حتى يقتل
ظاهر عمل الخظر مخالف لشرع الله تعالى
فهمت زميل
انت تعتقد ان شخصا سوف يسرق بعد اسبوع هل تقوم بقطع يده وهو لم يسرق بعد او تنتظرة حتى يسرق ويتم عقابه وقطع يده ان قطعة يده قبل السرقة خالفت الشرع فهمت زميلي
شرعي كما فعل الامام عندما نقل لكم حكم مخالف للشرع الاسلامي.
الامام لم يخالف شرع الله كما شرحت لك بل ظاهر الامر مخالفة شرع الله كما فعل الخظر ظاهر عمله مخالف لشرع الله تعالى


واما مسألة حفظ الشيعة، فهل سمعت ان نبي من الانبياء يخبر اصحابة بحكم شرعي مخالف للحق؟

عندكم رسول الله يهجر ويسب ويلعن ويبول وهو واقف ويعلمه الشيطان صورة الغرانيق وانه يصلي ولايعلم انه مجنب او ليس مجنب وانه يقبل عائشه وهو صائم فهذه اعماله مخالف لشرع الله تعالى
عندكم رسول الله صلى ولم يتوظئ
( إتهام النبي محمد (ص) بالصلاة بدون وضوء )


عدد الروايات : (
3)


صحيح البخاري
- كتاب الوضوء - باب التخفيف في الوضوء


138 - حدثنا : ‏ ‏علي بن عبد الله ‏ ‏قال : ، حدثنا : ‏ ‏سفيان ‏ ‏، عن ‏ ‏عمرو ‏ ‏قال : ، أخبرني : ‏ ‏كريب ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏نام حتى نفخ ثم صلى ‏ ‏وربما قال : إضطجع ‏ ‏حتى نفخ ثم قام فصلى ‏ ‏ثم ‏ ، ‏حدثنا به ‏ ‏سفيان ‏ ‏مرة بعد مرة ‏ ‏، عن ‏ ‏عمرو ‏ ‏، عن ‏ ‏كريب ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ، قال : بت عند خالتي ‏ ‏ميمونة ‏ ‏ليلة فقام النبي ‏ (ص) ‏ ‏من الليل فلما كان في بعض الليل قام النبي ‏ (ص) ‏ ‏فتوضأ من ‏ ‏شن ‏ ‏معلق وضوءاً خفيفاً ‏ ‏يخففه ‏ ‏عمرو ‏ ‏ويقلله ‏ ‏وقام ‏ ‏يصلي فتوضأت نحواً مما توضأ ثم جئت فقمت ، عن يساره ‏ ‏وربما قال سفيان : ‏، عن شماله ‏ ‏فحولني فجعلني ، عن يمينه ثم صلى ما شاء الله ، ثم إضطجع فنام حتى نفخ ثم أتاه المنادي ‏ ‏فآذنه ‏ ‏بالصلاة فقام معه إلى الصلاة فصلى ولم يتوضأ ‏، ‏قلنا ‏ ‏لعمرو ‏ : ‏إن ناساًً يقولون : أن رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏تنام عينه ولا ينام قلبه ‏ ‏قال ‏عمرو ‏ : ‏سمعت ‏ ‏عبيد بن عمير ‏ ‏يقول :‏ ‏رؤيا الأنبياء وحي ‏ ‏ثم قرأ ‏ ‏إني أرى في المنام أني أذبحك.



( إتهام النبي محمد (ص) بالمباشرة بالحيض والصوم )



عدد الروايات : (

4 )


صحيح البخاري
- كتاب الحيض - باب مباشرة الحائض


296 - حدثنا : ‏ ‏إسماعيل بن خليل ‏‏قال : ، أخبرنا : ‏علي بن مسهر ‏ ‏قال : ، أخبرنا : ‏‏أبو إسحاق هو الشيباني ‏، عن ‏عبد الرحمن بن الأسود ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏، عن عائشة ‏ ‏قالت :
كانت إحدانا إذا كانت حائضاً فأراد رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏أن يباشرها ‏ ‏أمرها أن تتزر في ‏‏فور ‏حيضتها ثم يباشرها قالت : وأيكم يملك ‏إربه ‏كما كان النبي ‏(ص) ‏يملك ‏إربه ، تابعه ‏ ‏خالد ‏ ‏وجرير ‏، عن ‏ ‏الشيباني.



( إتهام النبي محمد (ص) بالكذب على الأنبياء )



عدد الروايات : (

2 )


صحيح البخاري- كتاب النكاح - باب اتخاذ السراري ومن أعتق جاريته ثم تزوجها


4796 - حدثنا : ‏ ‏سعيد بن تليد ‏ ‏قال : ، أخبرني : ‏ ‏إبن وهب ‏ ‏قال : ، أخبرني : ‏ ‏جرير بن حازم ‏ ‏، عن ‏ ‏أيوب ‏ ‏، عن ‏ ‏محمد ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال : قال النبي ‏ (ص) ‏ ‏ح ‏ ، حدثنا : ‏ ‏سليمان ‏ ‏، عن ‏ ‏حماد بن زيد ‏ ‏، عن ‏ ‏أيوب ‏ ‏، عن ‏ ‏محمد ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال : ‏قال النبي ‏ (ص) ‏: ‏لم يكذب ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏إلاّ ثلاث كذبات بينما ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏مر بجبار ومعه ‏ ‏سارة ‏ ‏فذكر الحديث فأعطاها ‏ ‏هاجر ‏ ‏قالت : كف الله يد الكافر وأخدمني ‏ ‏آجر ‏ ‏قال أبو هريرة ‏: ‏فتلك أمكم يا بني ماء السماء.






الطعن بالنبي محمد (ص) بحديث الغرانيق )

عدد الروايات : (
7 )


وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلاّّ إذا تمنى القى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته

والله عليم حكيم - ( الحج : 52 )





رأي إبن باز


- .... ولكن إلقاء الشيطان في قراءته (ص) في آيات النجم وهي قوله : أفرأيتم اللات والعزى ، الآيات ، شيء ثابت بنص الآية في سورة الحج ، وهي قوله سبحانه : وما أَرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلاّّ إِذا تمنى القى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته واللَّه عليم حكيم ، فقوله سبحانه : إلاّّ إذا تمنى أي : تلا ، وقوله سبحانه : القى الشيطان في أمنيته أي : في تلاوته ، ثم إن الله سبحانه ينسخ ذلك الذي القاه الشيطان ويوضح بطلانه في آيات أخرى ، ويحكم آياته ، إبتلاء وإمتحاناً ، كما قال سبحانه بعد هذا : ليجعل ما يلقي الشيطان فتنة للذين في قلوبهم مرض والقاسية قلوبهم ، الآيات.




هل تريد المزيد

لم يثبت لعدم جواز حصل التقية في الاحكام الشرعية من قبلهم ابدا.

قال الطوسي في تفسيره - 7 - 259 - "لايجوز ايضا عليهم التعمية في الاخبار، ولا التقية في اخبارهم، لانه يؤدي إلى التشكيك في اخبارهم، فلا يجوز ذلك عليهم على وجه"





انت فاهم القصة بشكل مختلف!!!









قال تعالى ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئاً وَقِيلَ ادْخُلا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ

ان كان نوح ولوط امراتهما كافرتان ولم يطلقهما فانت تعيب رسول الله لانه لم يطلق عائشه وحفطه ولايه تخصهما لان القران وظح بان الكفر جائز على نساء قابلات للكفر
التقية في الاحكام الشرعية - وهو مبحثنا - لايجوز على الانبياء ابدا.
وكذب ابراهيم كما تدعون
( إتهام النبي محمد (ص) بالكذب على الأنبياء )



عدد الروايات : (

2 )


صحيح البخاري- كتاب النكاح - باب اتخاذ السراري ومن أعتق جاريته ثم تزوجها


4796 - حدثنا : ‏ ‏سعيد بن تليد ‏ ‏قال : ، أخبرني : ‏ ‏إبن وهب ‏ ‏قال : ، أخبرني : ‏ ‏جرير بن حازم ‏ ‏، عن ‏ ‏أيوب ‏ ‏، عن ‏ ‏محمد ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال : قال النبي ‏ (ص) ‏ ‏ح ‏ ، حدثنا : ‏ ‏سليمان ‏ ‏، عن ‏ ‏حماد بن زيد ‏ ‏، عن ‏ ‏أيوب ‏ ‏، عن ‏ ‏محمد ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال : ‏قال النبي ‏ (ص) ‏: ‏لم يكذب ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏إلاّ ثلاث كذبات بينما ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏مر بجبار ومعه ‏ ‏سارة ‏ ‏فذكر الحديث فأعطاها ‏ ‏هاجر ‏ ‏قالت : كف الله يد الكافر وأخدمني ‏ ‏آجر ‏ ‏قال أبو هريرة ‏: ‏فتلك أمكم يا بني ماء السماء.


هذا امر يتفق عليه العقلاء، لان مقام الانبياء اعظم من ذلك وعليهم واجبات في بيان الدين بشكل صادق بعيدا عن التقية التي تورث الشك.

لذلك اي فعل صدر من نبي في باب الاحكام الشرعية لايخالف الحق ابدا.






حتى الخوئي لم يقل انها مخالف للقرآن

ظاهرها مخالفه لشرع القران والسبب الخوئي لم ياخذ بها ظاهرها كما كان عمل الخظر ظاهرة مخالف لشرع الله


فاين مخالفة القرآن لذلك؟



نحن عندنا تاصيل بالروايات وكلام الامام
فان خالف القران وشرع الله نرمي به حسب ما امرنا الامام المعصوم عليه السلام
لكن عندكم ان صح الحديث فهو مذهبي

مثلا البخاري قال قردة زنت ورجمتها القرود هذهي الرواية تخالف الشرع لان الحيوان غير مكلف فكيف يرجم
ثانيا رسول الله استعمل التقيه ثلاث سنوات اخفى نبوته
اليست تقيه
ايضا ما تقول بكلام عمار بن ياسر عندما ذكر الهة قريش

عند إسلام عمار بن ياسر وأهله سخط سادات مكة سخطا شديدا وارادوا تخويف باقيالناس من الدخول في الدين الجديد فربطوا عمار وأهله على جذوع النخل وانهالوا عليهمضربا وتحريقا وأستعملوا كل وسائل التعذيب معهم حتى استشهد والدا عمار من شدة التعذيبولم ينجوا عمار من بين ايديهم حتى ذكر الاسلام بسوء وذكر الهة قريش بخير فأفرجت عنهقريش ليعود للرسول وهو في أشد الحزن فسأله الرسول:ما وراءك؟. قال عمّار: شرّ يا رسولالله، ما تُركت حتى نلت منك وذكرت آلهتهم بخير. فقال : كيف تجد قلبك؟ قال عمّار: مطمئناًبالإيمان[4].

فنزلت الاية الكريمة: مَنْ كَفَرَبِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِوَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْعَذَابٌ عَظِيمٌ .

فقال له الرسول:يا عمار إن عادوافعد. فقد أنزل الله عز وجل عذرك وأمرك أن تعود إن عادوا

البخاري: اخرج البخاري من طريق قتيبة بن سعيد، عن عروة بن الزبير: أن عائشةأخبرته أنّه استأذن على النبي (صلى الله عليه وآله) رجل، قال (صلى الله عليه وآله)ائذنوا له فبئس ابن العشيرة، أو بئس أخو العشيرة)، فلما دخل ألان له الكلام. فقلتله: يا رسول الله قلت ما قلت ثم ألفنت له في القول؟ فقال: (أي عائشة، إنّ شر الناسمنزلة عند الله من تركه أو ودعه الناس اتقاء فحشه).[7][8][9][10]

القرطبي: ذكر القرطبي المالكي:اجمع أهل العلم على ان من اكره على الكفر حتى خشي على نفسه القتل انه لا إثم عليه انكفر وقلبه مطمئن بالايمان.[11]

مالك : يقول الامام مالك بعدم وقوعطلاق المكره على نحو التقية محتجاً بذلك بقول الصحابي ابن مسعود: ما من كلام يدرأ عنيسوطين من سلطان إلا كنت متكلماً به.[12]

مستدرك الحاكم: حدثنا أبو عبد اللهمحمد بن يعقوب الشيباني حدثنى ابى ثنا همام ثنا محمد بن بشر العبدي قال سمعت سفيانابن سعيد يذكر عن ابن جريج حدثنى عطاء عن ابن عباس رضى الله عنهما " الا ان تتقوامنهم تقاة " قال التقاة التكلم باللسان والقلب مطمئن بالايمان فلا يبسط يده فيقتلولا إلى اثم فانه لا عذر له " [13]

البيهقي: أخبرنا أبو زكريا بن إبىاسحاق المزكى أنبأ أبو الحسن بن عبدوس الطرائفي ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا عبدالله بن صالح عن معاوية بن صالح عن على بن أبى طلحة عن ابن عباس في قوله " إلامن اكره وقلبه مطمئن بالايمان " قال اخبر الله سبحانه انه من كفر بعد ايمانه فعليهغضب من الله وله عذاب عظيم فلما من اكره فتكلم بلسانه وخالفه قلبه بالايمان لينجو بذلكمن عدوه فلا حرج عليه ان الله سبحانه انما يأخذ العباد بما عقدت عليه قلوبهم".[14]

السيوطي: أخرج ابن جرير وابن المنذروابن أبى حاتم من طريق على عن ابن عباس قال نهى الله الؤمنين أن يلاطفوا الكفار ويتخذواهموليجة من دون المؤمنين " إلا أن يكون الكفار عليهم ظاهرين أولياء فيظهرون لهماللطف ويخالفونهم في الدين " وذلك قوله " إلا أن تتقوا منهم تقاة".[15]

ابن سعد : قال أخبرنا عبد اللهبن جعفر الرقي قال أخبرنا عبيد الله بن عمرو عن عبد الكريم عن أبي عبيدة بن محمد بنعمار بن ياسر في قوله " إلا من أكره وقلبه مطمئن بالايمان " قال ذلك عماربن ياسر وفقوله ولكن من شرح بالكفر صدرا قال ذلك عبد الله بن أبي سرح.[16]

4.^ قرب الإسناد/12

5.^ الكافي: 2/219

6.^ فتح الباري ج12/ص317.

7.^ صحيح البخاري ح 5780 وقريبمنه 5685 و5707

8.^ سنن أبي داود 4: 251،4791.

9.^ تفسير الحسن البصري 2: 76.

10.^ سنن ابن ماجة 2: 1338،4032

11.^ الجامع لاحكام القرآن 10:180

12.^ الامام مالك, المدونة الكبرى3: 29

13.^ مستدرك الحاكم - الجزء 2) - رقم الصفحة : (291)

14.^ البيهقي - السنن الكبرى -الجزء : 8 رقم الصفحة : 209

15.^ السيوطي - الدر المنثور -الجزء : 2 - رقم الصفحة :16

16.^ محمد ابن سعد - الطبقات الكبرى- الجزء : 3 - رقم الصفحة : 249



ثانيا ممكن الرواية تحمل على تاويل فالشيطان اليار المادي او غيرة وظاهرها يخالف شرع الله لان الصلاة اي الركوع والسجود مستحب اقامتها في وقت والسيد انكرها لانها تخالف شرع الله واخذ بالقاعدة التي اصل لها الائمه عليهم الصلاة والسلام
اما عندكم لاتستطيعون ان تخالفوا البخاري حتى لو خالفه شرع الله تعالى
مثلا البخاري يقول


( الدجال هل يحيي ويميت ؟ )





عدد الروايات : (
4 )





صحيح البخاري
- كتاب فضائل المدينة - باب لا يدخل الدجال المدينة





1783 - حدثنا : ‏ ‏يحيى بن بكير ‏ ، حدثنا : ‏ ‏الليث ‏ ‏، عن ‏ ‏عقيل ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن شهاب ‏ ‏قال : أخبرني : ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله بن عتبة ‏ ‏أن ‏ ‏أبا سعيد الخدري ‏ ‏(ر) ‏ ‏قال : ‏ ، حدثنا : رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏حديثاًًًً طويلاًً ، عن ‏ ‏الدجال ‏ ‏فكان فيما حدثنا به أن قال : ‏ ‏يأتي ‏ ‏الدجال ‏ ‏وهو محرم عليه : أن يدخل ‏ ‏نقاب ‏ ‏المدينة ‏ ‏بعض ‏ ‏السباخ ‏ ‏التي ‏ ‏بالمدينة ‏ ‏فيخرج إليه يومئذ رجل هو خير الناس أو من خير الناس فيقول : أشهد أنك ‏ ‏الدجال ‏ ‏الذي ، حدثنا : عنك رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏حديثه فيقول ‏ ‏الدجال ‏ ‏أرئيت إن قتلت هذا ثم أحييته هل تشكون في الأمر فيقولون لا فيقتله ثم يحييه فيقول حين يحييه والله ما كنت قط أشد بصيرة مني اليوم فيقول ‏ ‏الدجال ‏ ‏أقتله فلا أسلط عليه.







انا لا اصدق بهذا التخريف لان الذي يحي ويميت عيسى عليه السلام ومن منزلته اعلا من عيسى عليه السلام كرسول الله عنده استطاعه يحي ويميت لانه اعلى منزله من عيسى اما دون عيسى لايمكنه ذلك
الا ان قلت بانه يسحرهم او غير امور يعني تاول الحديث ايضا نحن نقول ان الروايه لها تفسير اخر

التوقيع : اللهم صل على محمد وال محمد

الرد مع إقتباس