عرض مشاركة مفردة
قديم 31-08-2009, 03:44 PM
عبد المؤمن عبد المؤمن غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 11295

تاريخ التّسجيل: Jun 2004

المشاركات: 2,642

آخر تواجد: 22-09-2014 02:24 AM

الجنس:

الإقامة:

لا علم لى بما قاله الشيخ العرعور او اننى لم استمع لما قاله مباشرة وانما قيل عنه

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: عمار حيدر
ما هذا النفاق استحي شوي والله اتعجب منك وتعجبي يضع استفهام عليك اتحترم عالم يكفرك ويكفر مذهبك ماهذ النفاق ؟ .الم تسمع ان العرعور يقول لاهل السنه اذهبوا للخماره واشربوا الخمر والسكاير ولاتتكلموا مع الشيعهاترضى ان يفضل الخماره وشرب الخمر عليك يا اخي اتقي الله ؟ واذا راءيت اصرارامنك بالردعلى احترامك له وبما انك تقول انك شيعيفاني ادعو وجميع زملائي بان يحشرك مع العرعور


اخى عمار حيدر اهلا بك لا الومك على انفعالك وما نطقت به واعتبر ما قلته نصيحة أخوية وعتاب أخوى ووالله لست بمنافق والحياء صفة من أوصافى اتحلى بها واتصف بها ومع ذلك اتقبل نصيحتك بسعة صدر وتمون وللإجابة على سؤالك
اقول وبكل صراحة طبعا لا احترم من يكفرنى ولا كرامة واقول فى نفسى هذا اعتقاده ولديه اسبابه اما أنا فلست هو فانا اعتبره من المسلمين بالإضافة الى انه صاحب علم وصاحب رأى وناقد يرى انه مصيب ونحن لانحجر على افكاره وقد يخطأ الإنسان وتجرفه افكاره بعيدا فى اقواله وهذا محسوب عليه لذلك ان احس انه اخطأ لجأ الى الإعتذار ونتقبل منه ذلك ليس دفاعا عنه انما لانعامله بالمثل لنصبح مثله ولكن ايضا من الواجب تعنيفه على ماقال ونقده وبيان انه اخطأ والطلب من الإعتذار فإن فعل فلا باس ولكن تبقى كلمته ذات طعم مر المذاق عند تذكرها .

ومع ذلك نترفع نحن ولا نعامله بالمثل وهذه بعض آيات من القرآن لنا فيها بعض العزاء


"اولئك يؤتون اجرهم مرتين بما صبروا ويدرؤون بالحسنة السيئة ومما رزقناهم ينفقون " القصص

" من جاء بالحسنة فله خير منها ومن جاء بالسيئة فلا يجزى الذين عملوا السيئات الا ما كانوا يعملون " القصص

" فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية يحرفون الكلم عن مواضعه ونسوا حظا مما ذكروا به ولا تزال تطلع على خائنة منهم الا قليلا منهم فاعف عنهم واصفح ان الله يحب المحسنين " المائدة 13

" واصبر فان الله لا يضيع اجر المحسنين " هو 115

" والذين صبروا ابتغاء وجه ربهم واقاموا الصلاة وانفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية ويدرؤون بالحسنة السيئة اولئك لهم عقبى الدار" الرعد 22

" ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي احسن فاذا الذي بينك وبينه عداوة كانه ولي حميم " فصلت 34

وايضا الشيخ العرعور مرحبا به هنا ان حضر وابدى اعتذارا عما بدر منه ونستقبل معه صفحة جديدة بها نطوى الماضى وهو ضيفنا والضيف لايهان .


الرد مع إقتباس