عرض مشاركة مفردة
قديم 25-01-2019, 10:14 AM
مروان1400 مروان1400 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 105026

تاريخ التّسجيل: Jul 2013

المشاركات: 3,123

آخر تواجد: اليوم 04:58 AM

الجنس:

الإقامة:



اعتقال امام الحرم المكي لمدة اربعة ايام





السلطات السعودية تعمّدت أن يخرج بليلة إماماً في صلاة العصر استباقاً لانتشار خبر اعتقاله، ثم في صلاة العشاء، مشيرًا إلى أن هذا أسلوب سبق أن اتبعته السلطات السعودية، بل فعلت أكثر منه عبر الضغط على من تم اعتقالهم للخروج بمقطع فيديو ينفون الاعتقال.
وكان حساب معتقلي الرأي أفاد، في بادئ الأمر، بأن اعتقال بليلة إمام الحرم المكي والأستاذ المساعد في جامعة الطائف تم ليلة 11 أيلول/سبتمبر الجاري بطريقة مسيئة لا تتناسب مع مكانته، مضيفاً إنه يعتذر عن ذكر تفاصيلها تقديرًا له.
وقال الحساب إن عدد معتقلي الرأي في المملكة بلغ 2613 معتقلاً، وذكر ناشطون أن الرقم المذكور يُقصد به المعتقلون بعد أيلول/سبتمبر الماضي.
وفي سياق آخر، كشف الحساب أن داء الجرب انتشر بين عدد من المعتقلين في سجن "ذهبان" السياسي في جدّة.





وقال إن ذلك سببه الإهمال الصحي والطبي المتعمّد داخل الزنازين، حيث انتقلت عدوى المرض إلى المعتقلين أثناء نقلهم للمحاكمة في الرياض.
من جهة اخرى قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" إن السعودية تدرس إعدام ثلاثة من الأئمة المؤثرين، في امتحان للتحالف الذي أبقى العائلة السعودية الحاكمة في السلطة، وذلك بناء على تصريحات لناشطين في مجال حقوق الإنسان ومسؤولين سعوديين.
ويشير التقرير، إلى أن الأمير محمد بن سلمان ووالده الملك سلمان سجنا عددا من الناشطين ورجال الأعمال ومسؤولين حكوميين، كجزء من الجهود التي يقومان بها لإعادة تشكيل المجتمع والاقتصاد السعوديين.
وتقول الصحيفة إن الدعاة السعوديين يمثلون قوة في حد أنفسهم، ولديهم سلطة أكبر من سلطة الذين اعتقلوا في حملات الاعتقالات الأخيرة، فالدعاة الذين تم سجنهم هم من أكثر الدعاة شعبية، ولهم متابعون بالملايين على وسائل التواصل الاجتماعي، فسلمان العودة له 14 مليون معجب على "تويتر"، وهناك عوض القرني وعلي العمري.
ويلفت التقرير إلى أن الثلاثة اعتقلوا قبل عام، في حملة قمع للأئمة، لعدم دعمهم الصريح لحملة الحصار التي فرضتها الحكومة على قطر، وتم تحويلهم إلى محكمة أمن الدولة، بتهم التآمر على العائلة الحاكمة، ودعم الإرهاب، فيما يطالب المدعي بإعدامهم، بحسب أقارب المعتقلين والناشطين ومسؤولي الحكومة.
ويجد التقرير أن هذه المحاكمات هي من أخطر القضايا التي تواجه ولي العهد، البالغ من العمر 32 عاما، وجهوده لتدعيم سلطته، منذ تعيينه وليا للعهد في حزيران/ يونيو 2017، بعدما نحى بقية الأمراء ليصبح وليا للعهد، لافتا إلى أن التحرك ضد الدعاة قد يؤدي إلى تغيير مواقف الرأي العام ضد الحكام، وإلى تقوية عناصر في العائلة المالكة تعارض ولي العهد.
وتفيد الصحيفة بأن العائلة السعودية حافظت على سلطتها، التي مضى عليها ثمانية عقود، من خلال التحالف مع المؤسسة الدينية، حيث منح هذا التحالف البلاد قيادة مستقرة، وأسفر عن نظام محافظ يؤدي فيه رجال الدين دورا مؤثرا في الحياة العامة.


رقم الخبر: 232736 تاريخ النشر: أيلول 18, 2018





التوقيع : إن المصرين على ذنبيهما ... والمخفيا الفتنة في قلبيهما
والخالعا العقدة من عنقيهما... والحاملا الوزر على ظهريهما
كالجبت والطاغوت في مثليهما... فلعنة الله على روحيهما


الرد مع إقتباس