عرض مشاركة مفردة
قديم 07-12-2018, 04:48 PM
در النجف در النجف غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 49689

تاريخ التّسجيل: Feb 2008

المشاركات: 256

آخر تواجد: 03-03-2019 12:43 AM

الجنس:

الإقامة:

لو فرض أن الله أوجب على كل مَنْ سافر أن يفطر ـ ولو سافر بعد الزوال أو قرب المغرب ـ فهذا الحكم سيكون عسراً وصعباً على المكلّف؛ إذ إنّه صام أكثر النهار وبقي قليل منه. فالأمر بإفطار هذا اليوم وإيجاب قضاء يوم آخر عليه أمر صعب وعسير. قد قال الله تعالى قال في آية الصوم: ﴿يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ﴾، فنفهم منه أنه لا يأمر بالإفطار بعد الزوال بعد أن كان الصوم صحيحاً إلى ذلك الوقت.
نعم، لو وجدنا دليلاً يقينياً، أو خبراً صحيحاً خالياً عن المعارض، دالاًّ على وجوب الإفطار على مَنْ سافر بعد الزوال، كما في مَنْ تحيض قبيل المغرب، فنقول به؛ إذ إرادة اليسر وعدم إرادة العسر يكون حكمة للحكم، لا علة تامّة، حتّى يدور الحكم مداره.


الرد مع إقتباس