عرض مشاركة مفردة
قديم 27-11-2004, 12:25 PM
ibrahim aly awaly ibrahim aly awaly غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 9678

تاريخ التّسجيل: Mar 2004

المشاركات: 5,734

آخر تواجد: 17-03-2019 10:19 AM

الجنس:

الإقامة: لبنان

وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ

عندما يصدر خطا فادح بحق احدنا ، ثم ياتى صاحب الخطأ معتذرا نادما خجلا وجلا ، فاننا لا نسامحه فقط ، بل يتحول عداؤنا له الى حب ، وخاصة اذا راينا أن صاحب الخطأ فى مقام التعويض ، بل انه فى بعض الحالات تتوطد العلاقة الى درجة الصداقة الحميمة .. اولا نحتمل ان التائبين الصادقين ، من الممكن ان يصلوا الى هذه الدرجة من الانس بالله تعالى ولو بعد عمر طويل من المعصية ؟.. اوليس هو الذى يصرح بانه يحب التوابين ؟.. اوليس هو الذى يدعو المسرفين على انفسهم بالعودة اليه ؟!.. ما أرأفه من رب!!

التوقيع : اللهم صل علي محمد و ال محمد
اللهم عجل فرج وليك صاحب العصر و الزمان
اللهم اننا نرغب اليك في دوله كريمه . تعز بها الاسلام و اهله و تذل بها النفاق و اهله و تجعلنا فيها من الدعاه الي طاعتك و القاده الي سبيلك.
و صلى الله علي سيدنا محمد و اله الطاهرين

الرد مع إقتباس