منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ > نسف شبهة صوم عاشوراء عند السنة والشيعه
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

الموضوع: نسف شبهة صوم عاشوراء عند السنة والشيعه الرد على الموضوع
اسم المستخدم الخاص بك: إضغط هنا لتسجيل الدخول
عنوان الموضوع:
  
نص الموضوع - إذا لم تكن عضواً لن تظهر مشاركتك إلا بعد مراجعتها من قبل المشرفين:
أيقونة المشاركة
يمكنك إختيار أيقونة خاصة بموضوعك من هذه القائمة :
 

الخيارات الإضافية
خيارات متنوعة

إستعراض المشاركات (الأحدث أولاً)
22-10-2018 07:54 AM
وهج الإيمان السيد الخوئي يقبل المناقشه في أطروحاته وهنا مناقشة السيد الخوئي في الروايات المانعة وإثبات صحتها سنديا من كتاب عاشوراء بين السنة النبوية والبدعة الأموية للشيخ نجم الدين الطبسي :
[39]
تحقيق فى الروايات المانعة:
بما ان كثيراًمن هذه الروايات مورد للنقاش السندى كما ياتى تفصيله عن السيد الخوئى فلذا تصدى الفقهاء للدفاع عن هذه الروايات و ترميم ضعفها بما يلى:
1- وجودها فى الكتب المعتبرة كما عن النراقى حيث قال: «لا يضر ضعف اسناد بعض تلك الاخبار بعد وجودها فى الكتب المعتبرة مع ان فيها الصحيحة.»(1)
2- كون هذه الروايات مستفيضة بل قريبة من التواتر: كما عن الطباطبائى حيث قال: «النصوص المرغبة و هى مع قصور اسانيدها و عدم ظهور عامل باطلاقها بالكلية معارضة باكثر منها كثرة زائدة تكاد تقرب التواتر و لأجلها لا يمكن العمل بتلك و لو من باب المسامحة، اذ هى حيث لم تحتمل منعاًو لو كراهة و هى محتملة من جهة الاخبار المانعة.»(2)
3- أنها معتبرة سنداً: و ذلك لان جمع الشيخ بين الطائفتين و جعل التعارض بينهما يدل على تسليمه للاخبار و ذلك لان التعارض فرع اعتبار السند و حجيته كما عن الشيخ الاستاذ.
4- و ثاقة الحسين بن على الهاشمى و ذلك لانه من مشايخ الكلينى و على مبنى اعتبار مشايخ الثقات يخرج الهاشمى عن الاهمال و الجهالة الى رتبة الاعتبار.
-------
1- مستند الشيعة 10:487.
2- رياض المسائل 5:467.
[40]
الا ان يناقش فى هذا المبنى و يقال: ان نقل الثقة عن شخص لا يدل على كون المروي عنه ثقة لشيوع نقل الثقات من غيرهم.
نعم لقد تبنى هذا الراى جمع منهم المامقانى فى التنقيح و النورى فى المستدرك و جعل نقل الثقة اية كون الشخص المروي عنه ثقة.»(1)
اقول: ان المبنى المقبول عند البعض هو كثرة نقل الثقة عن شخص يدل على اعتباره و حسن وثاقته.
5- اعتبار هذه الروايات لاجل موافقتها لسيرة المتشرعة، و لاصحاب الائمة(عليهما السلام) كما عن الشيخ الاستاذ حيث قال فى درسه فى نقاشه كلام السيد الخوئى:«ان اسقاط هذه الروايات لمجرد ضعف سندها مع ان المسلّم موافقتها لسيرة المتشرعة القطعية و لاصحاب الائمة الذين كانوا ملتزمين بترك الصوم فى يوم عاشورا غير مقبول بل مخدوش و لسنا نحن مع السيد الخوئى فى طريقته هذه فى الفقه فلا بد:
اولا ً: ملاحظة عدد هذه الروايات.
ثانياً: كيفية تلقي السلف لهذه الروايات
ثالثاً: ملاحظة ان السيرة القطعية هل هى موافقة لهذه الروايات ام لا؟
و قد جمع الشيخ الطوسى بين الروايات المانعة و الروايات الدالة على المطلوبية فهل ترى انه جمع بين الروايات الضعيفة و القوية؟
اذن طريقة السيد الخوئى مورد للمناقشة و الاشكال اضف الى ذلك انا لا نقول
-----
1- تنقيح المقال 1:5. ترجمة ابان بن عبدالملك الخثعمى.
[41]
بان مستند الحكم هو الرواية الضعيفة بل نقول ان الروايات اذا كانت متعددة و كانت مورداً لتسالم الاصحاب و قبولهم و كانت السيرة مطابقة لهذه الروايات فتكون الروايات التى تحمل هذه المواصفات مستنداً للحكم لا الرواية الضعيفة و ما نحن فيه من هذا القبيل.»(1)
اقول: يرد على السيد الخوئى: ان تصريحه فى اجود التقريرات بمداومة الائمة(عليهما السلام) على الترك و امرهم اصحابهم به ينافي ما يتبنّاه من القول بالاستحباب.(2)
كما يرد على الشيخ الاستاذ: ان موافقة الروايات للسيرة لا توجب قوة الضعيف. فلا بد و ان ينظر الى هذه السيرة و لم يحرز أنها لاجل استنكار الصوم يوم عاشوراء بل لعله لاجل الحفاظ على القوة على اقامة مراسم عزاء ابى عبدالله (عليه السلام)كما اشار اليه السيد الخوئى.(3)
كلام السيد الخوئى حول الروايات المانعة:
ان الخوئى يرجع اربعاً من الروايات المانعة التى يعود سندها الى الحسين او الحسن بن على الهاشمى الى رواية واحدة و يضعف طريقها بالهاشمى لانه مجهول.
اضف الى وجود ابن سنان فى روايته الاولى و زيد النرسى فى طريقه الاخر.
----------
1- تقرير ابحاث شيخنا الاستاذ الوحيد الخراسانى 27/ ذى القعدة 1414ه…،ش. المصادف 18/2/1373 ه….ش.
2- اجود التقريرات 1:364.
3- مستند العروة الوثقى 2:304.
[42]
قال: «ما رواه الكلينى عن شيخه الحسين كما فى الوسائل و عن الحسن كما فى الكافى بن على الهاشمى، و لهذا الشخص روايات اربع رواها فى الوسائل الا اننا نعتبر الكل رواية واحدة لان فى سند الجميع رجلاً واحداًو هو الهاشمى و حيث انه لم يوثق و لم يذكر بمدح فهى بأجمعها محكومة بالضعف مضافاً الى ضعف الاولى بابن سنان ايضاً و الثالثة بزيد النرسى على المشهور و ان كان مذكوراً فى اسناد كامل الزيارات.
و ما فى الوسائل فى سند الرابعة من كلمة نجيه غلط و الصواب نجبه و لا باس به و كيف كان فلا يعتد بشىء منها بعد ضعف اسانيدها.
اقول: ان روايات الهاشمى قوية عند المجلسي الاول، كما مر انفا ثم ان السيد الخوئى قال فى وجه تضعيف الرواية الثانية ياسين الضرير، «اما الرواية الثانية فهى ضعيفة السند بنوح بن شعيب و ياسين الضرير على ان صوم عرفة غير محرم قطعاً و قد صامه الامام كما فى بعض الروايات نعم يكره لمن يضعفه عن الدعاء فمن الجائز ان يكون صوم يوم عاشوراء ايضاًمكروها لمن يضعفه عن القيام بمراسيم العزاء.»(1)
و قال حول الرواية الاخيرة و هى رواية غندر:
و هى ضعيفة السند جداً لاشتماله على عدة من المجاهيل فهذه الروايات باجمعها ضعاف.»(2)
ثم اضاف فى مجال تضعيف الروايات المانعة و سقوطها عن الاعتبار فضلاً عن
______
1- مستند العروة الوثقى 305 - 304.
2- المصدر.
[43]
المعارضة:« فالروايات الناهية غير نقية السند برمتها بل هى ضعيفة باجمعها فليست لدينا رواية معتبرة يعتمد عليها ليحمل المعارض على التقية كما صنعه صاحب الحدائق.»(1)
اقول و قد عرفت الجواب عن السيد الخوئى خلال عرض كلام الشيخ الاستاذ و الشيخ النراقى و السيد الطباطبائى و... و معه لا يبقى مجال لما يراه السيد الخوئى.
مناقشة الخوئى رواية المصباح:
حاصل مناقشته للرواية هو: ان الطوسى التزم فى التهذيبين الرواية عمّن له اصل او كتاب فيذكر اسم صاحب الكتاب ثم يذكر طريقه اليه فى المشيخة او فى الفهرست و لم يلتزم بهذا المعنى فى مصباح المتهجد بانه كلما يرو يه هنا عن شخص فهو رواية عن كتابه.
و هذه الرواية فى المصباح عن ابن سنان و طريقه الى كتابه و ان كان صحيحاً و لكنه لم يعلم ان ما رواه هنا فهو عن كتابه بل لعله رواه عن نفس الرجل ابن سنان لا عن كتابه و لم يعرف طريقه اليه و انه صحيح ام لا. و عليه فالرواية فى حكم المرسل و بالتالى يصح ما تبناه «من ان الروايات الناهية كلها ضعيفة السند فتكون الروايات الامرة سليمة عن المعارض (2)
______
1- الحدائق الناضرة 16: 376.
2- مستند العروة الوثقى 1:306. و اليك نص كلامه «قال: و هى اى رواية المصباح عن عبدالله بن سنان من حيث التصريح بعدم تبييت النية و عدم تكميل الصوم و لزوم الافطار بعد العصر واضحة الدلالة على المنع عن الصوم الشرعى وانه مجرد امساك صورى فى معظم النهار تاسياً بما جرى على الحسين و اهله الاطهار عليهم صلوات الملك المنتقم الجبار الا ان الشان فى سندها: و الظاهر أنها ضعيفة السند لجهالة طريق الشيخ الى عبدالله بن سنان فيما يرويه فى المصباح فتكون فى حكم المرسل. توضيح:ان الشيخ فى كتابى التهذيب و الاستبصار التزم ان يروى عن كل من له اصل و كتاب فيذكر اسماء ارباب الكتب اول السند مثل محمد بن على بن محبوب و محمد بن الحسن ابن الصفار و عبدالله بن سنان و نحو ذلك ثم يذكر فى المشيخة طريقه الى ارباب تلك الكتب لتخرج الروايات بذلك عن المراسيل الى المسانيد و قد ذكر طريقه فى كتابيه الى عبدالله بن سنان و هو طريق صحيح. و ذكر قده فى الفهرست طريقه الى ارباب الكتب و المجاميع سواء روى عنهم فى التهذيبين ام فى غيرهما منهم عبدالله بن سنان و طريقه فيه صحيح ايضاً و اما طريقه الى نفس هذا الرجل لا الى كتابه فغير معلوم اذ لم يذكر لا فى المشيخة و لا فى الفهرست و لا فى غيرهما لانهما معدان لبيان الطرق الى نفس الكتب لا الى اربابها و لو فى غير تلكم الكتب و هذه الرواية مذكورة فى كتاب المصباح و لم يلتزم الشيخ هنا بان كل ما يرويه عمن له اصل او كتاب فهو يرويه عن كتابه كما التزم فى التهذيبين حسبما عرفت و عليه فمن الجائز ان يروى هذه الرواية عن غير كتاب عبدالله بن سنان الذى له اليه طريق اخر لا محالة و هو غير معلوم كما عرفت فان هذا الاحتمال يتطرق بطبيعة الحال و لا مدفع له و هو بمجرده كاف فى عدم الجزم بصحة السند. بل ان هذا الاحتمال قريب جداً بل هو المظنون بل المطمئن به اذ لو كانت مذكورة فى كتاب عبدالله بن سنان فلما ذا اهملها فى التهذيب و الاستبصار مع عنوانه قده فيها: صوم يوم عاشوراء و نقله ساير الروايات الواردة فى الباب و بنائه قده على نقل ما فى ذلك الكتاب و غيره من الكتب فيكشف هذا عن روايته هذه عنه عن غير كتابه كما ذكرناه و حيث ان طريقه اليه غير معلوم فالرواية فى حكم المرسل فهى ايضاً ضعيفة السند كالروايات الثلاث المتقدمة.» مستند العروة الوثقى 1:306.
[45]
مناقشة الشيخ الاستاذ كلام الخوئى:
قال الشيخ الاستاذ فى نقاشة كلام السيد الخوئى: اولاً بالنسبة الى خصوص رواية ابن سنان للشيخ الطوسى فى الفهرست طريق الى كتابيه:
1- كتاب الصلاة 2- كتاب اليوم و الليلة و لم ينقل فى الفهرست اكثر من كتابين لابن سنان و لكن النجاشى نقل له ثلاثة كتب ثم قال فى ذيله:« له كتاب الصلوة الذى يعرف بعمل يوم و ليلة: و كتاب الصلوة الكبير و كتاب فى سائر الابواب من الحلال و الحرام روى هذه الكتب عنه جماعات من اصحابنا لعظمه فى الطائفة و ثقته و جلالته.»(1)
فلنفرض عدم وجود هذه الرواية فى كتاب الصلاة لابن سنان او فى كتابه الاخر. و لكنه يحتمل (2) وجوده فى كتاب «الحلال والحرام» الذى يوجد لاكثر العظماء اليه سند.
ثانياً: عبّر الشيخ فى المصباح بقوله: «روى عبد الله بن سنان» و فرق بين «رُوى» و بين «رَوى» ففى الثانى يسند المطلب الى الصادق (عليه السلام)فلولم يكن قابلاً للاعتبار لما اسنده الى الصادق(عليه السلام) مع ما يمتلكه من الدقة و العلم و الاحاطة بالفقه و الرجال.
1- النجاشى: 148.
2- تقرير ابحاث الشيخ الاستاذ الوحيد الخراسانى 27/ ذى القعدة/1414- الموافق 28/ 2/1373 ه….ش.
[46]
اذن لا اشكال فى صدورها و صحتها و الشاهد عليه: اولاً قوة المتن و ثانياً: تعبير الشيخ بقوله: روى و لم يعبر بقوله رُوي.»(1)
طريق اخر لرواية ابن سنان:
ثم ان لرواية عبدالله بن سنان طريق اخر صحيح غير ما رواه الشيخ الطوسى فى المصباح و هو ما رواه المشهدى فى مزاره و قد تبنى الاستاذ هذا الطريق و اعتمد عليه نتيجة لاعتماد السيد عبدالكريم بن طاوس و ولده عليه.
قال الاستاذ: «هذا كله اضافة الى وجود طريق اخر صحيح و هو ما رواه المشهدى فى مزاره عن عماد الدين الطبرى و هو ثقة بلا اشكال عن ابى على حسن و هو ولد الشيخ الطوسى عن والده ابى جعفر الطوسى عن المفيد عن ابن قولويه و الصدوق عن الكلينى عن على بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابى عمير عن عبدالله بن سنان قال: دخلت على سيدى ابى عبدالله جعفربن محمد (عليهما السلام) يوم عاشوراء.»(2)
اذن حتى و لو لم يتم طريق الشيخ فى المصباح الى نفس هذا الرجل ـ ابن سنانـ مع ذلك لا تسقط الرواية عن الاعتبار و ذلك لوجود طريق اخر.
اضف الى ذلك انه اعتمد على هذه الروايات من ليس مبناه الاعتماد على اخبار الاحاد كابن ادريس و ابن زهرة، فهذه الروايات موضوعٌ لادلة الاعتبار
1- قد يقال لا يكفى الاحتمال بل اللازم هو الاحراز و هو غير حاصل.
2- المزار للمشهدى: 685. عنه بحارالانوار 101:313. والمستدرك7:524/ ب 16/ ح9.
[47]
قطعاً.»(1)
_____
1- استفدناه من استدراكات الشيخ الاستاذ فى درسه يوم الاحد 18/2/73، كما انه قال فى اول درسه يوم الاثنين 19/2/73 اعتمادنا على المزار للمشهدى نتيجة لاعتماد السيد عبدالكريم بن طاووس وولده عليه.
03-10-2018 01:51 AM
المعتمد في التاريخ وبعض الأحاديث مروية عن عروة بن الزبير وميوله عن أهل البيت معروفة..........
فلا غرو ان يروي هكذا احاديث
03-10-2018 01:29 AM
المعتمد في التاريخ بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
اخي الفاضل هم اجلوا عن المدينة المنورة سنة 5 هجرية تقريبا. لم تبق لهم باقية فيها. وتفرقوا في حصون خيبر على ما اذكر.
أما خيبر أو حصون خيبر فتبعد عن المدينة المنورة 170 كيلومتر تقريبا
فتصور ما يؤمن به هؤلاء....
بعد الحروب بين المسلمين واليهود في المدينة وخيبر يقولون لنا ان النبي صلى الله عليه واله وسلم وجد اليهود يصومون في ال 10 من الهجرة في المدينة...
.
مشكلة السيد ونس هو ان هكذا ابحاث تضرب عقيدته في الصميم فلن يصمد البخاري ولا مسلم بعدها.
وهناك حديثان عن عاشوراء احتُج بهما هما عن الأشعث بن قيس الذي ارتد عن الإسلام وما زال يبغي السوء للإسلام.
02-10-2018 08:35 PM
ايتام علي
إقتباس:
وكما اثبتنا ل سيدونس فإن المدينة لم يكن فيها يهود بعد السنة ال 7 هجرية بعد ان شردوا منها لخيانتهم المسلمين في الخندق وبعدها سحقوا في خيبر.

والله لو أن ونس من المتبعين للحق لكان هذا الكلام كافيا له
02-10-2018 12:57 PM
وهج الإيمان أحسنتم وأجدتم إخوتي لاحظوا قوة حجتنا وضعف حجته ولم يجب على أسئلتنا الموضوع حيره
02-10-2018 06:45 AM
ابوامحمد
إقتباس:
بواسطة سيد ونس
عاشوراء ليس خاصا باليهود فقط انما هو عام لكل الاديان
ممكن الدليل على كلامك
فهؤلا البوذيين لا يصوم.ن عاشوراء
النصارى لا تصوم عاشوراء اليهود لا يصومون عاشوراء
خاصة هؤولاء لا يعتمدون الاشهر القمرية ، وان اعتمدوا عليها
فعيد الفصح. نجاة نبي الله موسى في ابريل
فما علاقة ابريل بمحرم وعاشوراء
لما دخل رسول الله المدينة وصادف مثلا 15ابريل نجاة موسى يوم عاشوراء
هل تكون نجاة موسى يوم عاشوراء
ام تنسبون الجهل الى رسول الله

لما تتكلم وتقول عاشوراء عام لكل الاديان فاعطي دليل
فابن تيمية كذب كل هذه الاحاديث عدا تعلم الرسول صوم عاشوراء من اليهود
02-10-2018 03:27 AM
وهج الإيمان موضوع مهم للأخ شيخ الطائفه
https://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=163149
02-10-2018 12:25 AM
وهج الإيمان
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: قناص الخير
الصيام ليس واجب . انا شخصيا ما راح أصوم. في موضوع التطبير اقول بس اثبتي العرش ثم انقشي.. للعلم أنتي معروفة بكثرة التدليس والكذب. ومفضوحة في هذا الشأن. غاليية مواضيعك فيها تدليس لكن الحمد لله تم الدعس في كل موضوع
---------------------------------
م10
احترم/ي نفسك.....
بل معروفه والحمد لله بالدقه وقوة الحجه بشهادة دكاترتكم
كالعادة قلة ادب وجهل وعجز وتخيل ماليس في الواقع انت المدلس العاجز المفضوح وقد أعيتك مواضيعي ولله الحمد
01-10-2018 09:26 PM
المعتمد في التاريخ بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
أخي الفاضل حفظكم المولى عز وجل.
هو يريد أن يثبت أن هناك صوم عاشوراء
أولا: لا احد يعلم لماذا سمي العاشر من المحرم قبل إستشهاد الحسين سلام الله عليه بيوم عاشوراء؟؟؟؟
بل كيف جاء تسميته بهذا الإسم..
هذا الإسم له دلالة خاصة. له معنى خاص..
فما هي دلالته عندهم ومن أين جاءت التسمية؟؟؟؟؟...
لا يوجد.
ثانيا: القرآن يقول كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم...
اقول: الصيام يوم نجى الله اليهود ووو ليس مفروضا.
بل ما يستفاد من كتاب الله عز وجل ان الصيام هو صيام عباده صيام تعبد.
نحن لا نصوم في رمضان لنفرح بل نصوم طاعة لله عز وجل.
هو بلاء وشفاء وطاعة وقيام وتعب.
لا أيام فرح أو سرور أو رقص
عندما يصوم المسلمون صوم تطوع 3 أيام لا يصوموها لفرحوا بل ليبتعدوا عن ملذات الدنيا
فكيف يأمر الله عز وجل بصيام يوم للرقص والفرح.
عجيب.
ثالثا: إذا ثبت أن يوم عاشوراء كان يصام في الجاهلية فما معنى ان يسال الله عز وجل عنه اليهود ويقول أنه احق بصيامه منهم (بما معناه) وانه لو بقي للسنة القادمة فسيصوم التاسع والعاشر....
عجيب.
هذا ينقض كل صحاحكم
وكما اثبتنا ل سيدونس فإن المدينة لم يكن فيها يهود بعد السنة ال 7 هجرية بعد ان شردوا منها لخيانتهم المسلمين في الخندق وبعدها سحقوا في خيبر.
.
أخي الفاضل
سيد ونس لن يؤمن بشيئ لأنه في حال رمي صوم عاشوراء عن اليهود السنة 10 من الهجرة فعلى البخاري ومسلم السلام
كل دينه ضاع..
لذلك هو يحاول بشتى الوسائل إثباته بأي طريقة من الطرق.
01-10-2018 07:53 PM
ايتام علي لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
بعد كل ما قدمه الأخوة الأفاضل مازال العناد نصيبا للمعناد
العجيب أن صاحبنا يضع كلامه بدون أي دليل الا دليل الهوى المبتلى به
إقتباس:
ثانيا امامك المعصوم يقول ان صيام عاشوراء كان على المسلمين قبل نزول صيام رمضان لكنه نسخ وترك بصيام رمضان
المعصوم يقول صيام عاشوراء موجود وانت تعاند المعصوم وتقول لا غير موجود

الشيخ الصدوق في فقيه من لايحضره الفقيه

في الصحيح عن زرارة بن أعين ومحمد بن مسلم جميعا " أنهما سألا أبا جعفر الباقر عليه السلام عن صوم يوم عاشوراء فقال : كان صومه قبل شهر رمضان فلما نزل شهر رمضان ترك


قد جئناك بالحديث كاملا في موضوعك عن زعمك في شهرة عاشوراء https://www.yahosein.com/vb/showpost...0&postcount=22
فأين هو جوابك هناك؟

إقتباس:
عاشوراء ليس خاصا باليهود فقط انما هو عام لكل الاديان
من أين لك هذا؟مثلا أين هو دليلك في في كتب النصارى واليهود والصابئة ؟
أنت من كتبك عاجز عن أثبات صحة صيامه فكيف بباقي الأديان؟

إقتباس:
ونحن لايهمنا من اي جاء لقريش هذا الصيام فما يهمنا هو ان اصل صيام عاشوراء كان معروفا مشهورا في الجاهلية مثله مثل الحج
وفي هذه كذبت أيضا
فأين أثبات ما تزعم من أن صيامه كان معروفا في الجاهلية؟
أعطنا قصيدة جاهلية تذكر ذلك أو نص جاهلي يشير إلى ما تزعم
فأنت تقول أنه كان مشهورا

هل تعلم يا ونس أنك تدعي وتدعي وتدعي بدون أي مصدر موثق ؟
هل تعلم أنك تكذب وتتعمد الكذب؟
فلو كنت غافلا لكان تنبيهنا وتنبيه الأخوة الأفاضل كافيا لك في الموضوع السابق
لكن وأنت تصر على مواصلة الكذب والتزييف والتسويف فما أنت الا منافق معاند أبعد ما تكون عن دين الله ورسوله
01-10-2018 01:35 PM
المعتمد في التاريخ بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
الأخت الفاضلة لا عليك من سيد ونس
الذي يبدو لي أن الصدمة اثرت على عقله...
فلا احاديث الصحاح عنده اصبحت صحيحة ولا صيام عاشوراء عند القدوم إلى المدينة كان له اثر
ولا صيام عاشوراء عند اليهود له اثر.
علماؤه يقولون ان بني أمية النواصب وضعوا هكذا احاديث وهذا الرجل ما زال يصر على ان صيام عاشوراء كان في الجاهلية
ف تبت يدا ابي لهب وتب.
تقول له كيف
فيقول هو بقايا الحنيفية كما في الحج
تقول له القرآن ذكر الحج
فهل ذكر صيام عاشوراء؟؟؟
هل صام النبي صلى الله عليه واله وسلم عاشوراء؟؟؟
الصحاح عندهم تقول انه علم به في السنة 10 من الهجرة...
واراد ان يصوم التاسع والعاشر...
غريب.
وصاحبنا ما زال يجادل
لا
لا
لا
لا
هو صيام الحنيفية...
طيب
النبي صلى الله عليه واله وسلم كان يصوم (كما يقال) كل إثنين وخميس؟؟؟
أو ينصح بصيام 3 أيام في الشهر
أين عاشوراء؟؟؟
.
بل السؤال الأدهي منن اين جاء تسمية اليوم العاشر من محرم الحرام ب "عاشوراء"
.
قرأت في بعض تحليلاتهم
ان كل يوم 10 من الشهر يسمى عاشوراء
لكن ما مصدر هذه التسمية لا احد يعلم. ولا مخلوق منهم يعلم
فإذا كان هذا صحيحا فلماذا قلتم ان يوم العاشر من محرم هو يوم عاشوراء فقط...
01-10-2018 12:51 PM
وهج الإيمان الحنيفيه عندك لاتفعل الا في صوم عاشوراء اما في اسلام والدي رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لاتؤمن بها فيهما فهما من أهل الشرك عندك

ثانيا لم تثبت أنه كان فرضا لان حديث معاويه صريح بأنه لم يكتب عليهم فكيف ينسخ برمضان وبينا انكم أخذتموه من اليهود فكيف يكون فرضا وتشريعه من اليهود !!
01-10-2018 07:14 AM
سيدونس [quote=المعتمد في التاريخ]سبحان ربك رب العزة عما يصفون
هل ذكر القرآن الكريم الحج في القرآن ايام الجاهلية؟؟؟/quote]


نعم ذكر القران الحج في ايام الجاهلية في سورة التوبة

أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ ٱلْحَاجِّ وَعِمَارَةَ ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ ٱللَّهِ وَٱللَّهُ لاَ يَهْدِي ٱلْقَوْمَ ٱلظَّالِمِينَ



[quote=المعتمد في التاريخ]إذا كان صيام يوم عاشوراء هو بسبب ما فعله الله من خير لليهود فما دخل الحنيفية فيه يا سيد ونس
الحنيفية هي دين إبراهيم سلام الله عليه
فهل صام إبراهيم أو إسماعيل يوم عاشوراء؟؟/quote]


عاشوراء ليس خاصا باليهود فقط انما هو عام لكل الاديان
ونحن لايهمنا من اي جاء لقريش هذا الصيام فما يهمنا هو ان اصل صيام عاشوراء كان معروفا مشهورا في الجاهلية مثله مثل الحج




إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: المعتمد في التاريخ
سمعت رسول الله ï·؛ يقول:
« صام نوح الدهر إلا يوم الفطر والأضحى، وصام داود نصف الدهر، وصام إبراهيم ثلاثة أيام من كل شهر، صام الدهر وأفطر الدهر ».
عجيب
أين صيام يوم عاشوراء في الديانية الحنيفية ملة ابيكم إبراهيم؟؟؟؟




ما مدى صحة هذا الحديث
ثانيا سواءعلمنا ام نعلم عاشوراء في الحنيفية فلا يهم المهم اننا اثبتنا ان صيام عاشوراء كان فرضا ثم نسخ بصيام رمضان وصار سنة في دين محمد وهذا ماقاله فقهائكم
29-09-2018 01:53 PM
المعتمد في التاريخ سبحان ربك رب العزة عما يصفون
هل ذكر القرآن الكريم الحج في القرآن ايام الجاهلية؟؟؟
إذا كان صيام يوم عاشوراء هو بسبب ما فعله الله من خير لليهود فما دخل الحنيفية فيه يا سيد ونس
الحنيفية هي دين إبراهيم سلام الله عليه
فهل صام إبراهيم أو إسماعيل يوم عاشوراء؟؟
سمعت رسول الله ï·؛ يقول:
« صام نوح الدهر إلا يوم الفطر والأضحى، وصام داود نصف الدهر، وصام إبراهيم ثلاثة أيام من كل شهر، صام الدهر وأفطر الدهر ».
عجيب
أين صيام يوم عاشوراء في الديانية الحنيفية ملة ابيكم إبراهيم؟؟؟؟
29-09-2018 01:07 PM
سيدونس
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: المعتمد في التاريخ
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
احسنت
هل نزلت سورة البقرة دفعة واحدة؟؟؟
هل يهم؟؟
قد يفيد
ولكن متى فرض الصيام على المسلمين
http://hodaalquran.com/qus_view.php?id=3
.
.

.
. يعني اية الصيام هي رقم 183 ونزلت في اول سنة من الهجرة
.
إذا من خلال سورة البقرة
ومن خلال الفتاوي
نستنتج التالي:
لا يوجد صيام عاشوراء....
.
.
ترتيب الأشهر الهجرية
محرّم
صفر
ربيع الأول ( هجرة النبي صلى الله عليه واله وسلم) وبعد 12شهر اي بعد سنة فرض الصيام على المسلمين.
ربيع الثّاني
جُمادى الأولى
جمادى الآخرة
رجب
شعبان
رمضان
شوّال
ذو القعدة
ذو الحجّة
.
.
حللها على كيفك يا عزيزي بشأن صيام عاشوراء...





هو صوم كانت قريش في الجاهلية تصومه ولاشك انه من بقايا الحنيفية فيهم كحج البيت والطواف عليه وتعظيمه فهذه كانت من بقايا الحنيفية في قريش

ثم لما بعث رسول الله بالنبوة اقره على المسلمين واستمروا بصيامه في الدعوة المكية وفي الهجرة الى ان نزل صوم رمضان فنسخ صوم عاشوراء
فلما كانت سنة عشرة هجرية وراى الرسول اليهود يصومونه تعظيما لنجاة موسى وبنبي اسرائيل معه من بطش فرعون اقره رسول الله وامرهم بصيامه مع صيام تاسوعاء لكنه توفي في عامه ولم يصمه في العام القادم


ثانيا امامك المعصوم يقول ان صيام عاشوراء كان على المسلمين قبل نزول صيام رمضان لكنه نسخ وترك بصيام رمضان
المعصوم يقول صيام عاشوراء موجود وانت تعاند المعصوم وتقول لا غير موجود

الشيخ الصدوق في فقيه من لايحضره الفقيه

في الصحيح عن زرارة بن أعين ومحمد بن مسلم جميعا " أنهما سألا أبا جعفر الباقر عليه السلام عن صوم يوم عاشوراء فقال : كان صومه قبل شهر رمضان فلما نزل شهر رمضان ترك




الحدائق الناضرة - المحقق البحراني - ج 13 - ص 370
فأما ما يدل على استحباب صومه فمنها ما رواه في التهذيب عن أبي همام عن أبي الحسن ( عليه السلام ) قال : " صام رسول الله صلى الله عليه وآله يوم عاشوراء "

وما رواه عن عبد الله بن ميمون القداح عن جعفر عن أبيه ( عليهما السلام ) قال : " صيام يوم عاشوراء كفارة سنة " .
وما رواه الشيخ عن مسعدة بن صدقة عن أبي عبد الله عن أبيه ( عليهما السلام ) " أن عليا ( صلوات الله وسلامه عليه وآله ) قال : صوموا العاشوراء التاسع والعاشر فإنه يكفر ذنوب سنة " .

وما رواه عن كثير النواء عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : " لزقت السفينة يوم عاشوراء على الجودي فأمر نوح ( عليه السلام ) من معه من الجن والإنس أن يصوموا ذلك اليوم . وقال أبو جعفر ( عليه السلام ) أتدرون ما هذا اليوم ؟ هذا اليوم الذي تاب الله فيه على آدم وحواء ( عليهما السلام ) وهذا اليوم الذي فلق الله فيه البحر لبني إسرائيل فأغرق فرعون ومن معه ، وهذا اليوم الذي غلب فيه موسى عليه السلام فرعون ، وهذا اليوم الذي ولد فيه إبراهيم عليه السلام ، وهذا اليوم الذي تاب الله فيه على قوم يونس ( عليه السلام ) وهذا اليوم الذي ولد فيه عيسى بن مريم ( عليه السلام ) وهذا اليوم الذي يقوم فيه القائم عليه السلام " .


هذا احاديث ائمتكم المعصومين وليست اغحاديث الوهابية وهي تثبت ان صيام عاشوراء كان معروفا مشهورا عند المسلمين قبل مقتل الحسين
28-09-2018 04:45 PM
المعتمد في التاريخ بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
احسنت
هل نزلت سورة البقرة دفعة واحدة؟؟؟
هل يهم؟؟
قد يفيد
ولكن متى فرض الصيام على المسلمين
http://hodaalquran.com/qus_view.php?id=3
.
.
إقتباس:
المسألة:
لماذا سميت سورة البقرة بهذا الاسم؟ و هل نزلت على الرسول (ص) كاملةً في دفعةٍ واحدة؟
الجواب:
سميت سورة البقرة بهذا الاسم لاشتمالها على قصّة بني إسرائيل مع البقرة التي أمر نبيُّ الله موسى (ع) بذبحها بضرب بعضها القتيل فيحيى فيخبر عمَّن قتله.
وأمَّا أنَّها نزلت دفعة واحدة أو على دفعات فالظاهر أنَّها نزلت على دفعات فهي أوَّل سورة نزلت في المدينة إلا أنَّ بعض آياتها نزلت في وقت متأخِّر عن أوائل الهجرة؛ فقد قيل أنَّ الآيات من 131-135 نزلت في الشهر السابع عشر بعد الهجرة، والآيات من 182-188 نزلت في الشهر الثاني عشر بعد الهجرة، والآيات من 196-197 نزلت بعد ستِّ سنين من الهجرة، ومن 194-195 نزلت بعد سبع سنين من الهجرة، والآيات من 204-208 نزلت بعد ثلاث سنين، والآية 217 نزلت بعد سبعة عشر شهر من الهجرة، وقوله تعالى: ﴿وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ...﴾(1) نزلت يوم النحر في حجَّة الوداع.
.
. يعني اية الصيام هي رقم 183 ونزلت في اول سنة من الهجرة
.
إذا من خلال سورة البقرة
ومن خلال الفتاوي
نستنتج التالي:
لا يوجد صيام عاشوراء....
.
.
ترتيب الأشهر الهجرية
محرّم
صفر
ربيع الأول ( هجرة النبي صلى الله عليه واله وسلم) وبعد 12شهر اي بعد سنة فرض الصيام على المسلمين.
ربيع الثّاني
جُمادى الأولى
جمادى الآخرة
رجب
شعبان
رمضان
شوّال
ذو القعدة
ذو الحجّة
.
.
حللها على كيفك يا عزيزي بشأن صيام عاشوراء...
28-09-2018 03:19 PM
سيدونس
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: المعتمد في التاريخ
بسمه جلت اسماؤه
الأخ سيد ونس
قدم النبي صلى الله عليه واله وسلم المدينة وشاهد او رأي او قيل له ان اليهود تصوم عاشوراء...
الذي تبين من الأحاديث عن اليهود انهم لا يصومون يوم عاشوراء مع ان اشهرهم قمريه.
فلا ادري عن اي لغة عربيه تتكلم...
يعني قدم فشاهد
قدم فرأى
قدم فعلم (تفرق- تختلف) عن رأى او شاهد. لأن الأخيرة (فعلم او علم) لا تعني بالضرورة انهم صاموا عند قدومه. لكن شاهد ورأى تعني او قد تعني عند قدومه.
وعند مراجعة بعض التفصيلات

فما دخل محرم الحرام وعاشوراء الحسين بقدوم النبي صلى الله عليه واله وسلم إلى المدينة.
تريد ان تصوم لهجرة النبي صلى الله عليه واله وسلم ودخول المسلمين عهدا جديدا فلك ذلك\
ولكن ذلك اليوم ليس هو العاشر من محرم الحرام...

نقطة على السطر.
.
.قدم النبي فرأى او علم او عرف او قيل له كلها مؤداها واحد وهو العلم وليس فيها اي دلالة زمانية عن الوقت هل راهم في السنة الاولى ام الثانية ام بعد اشهر

لاتوجد دلالة تجعلك تفترض انها كانت في يوم وصوله تحديدا


ثانيا الامام الباقر يقول ان المسلمين كانوا يصومون عاشوراء حتى نسخه نزول صيام رمضان
وهذا اثبات على ان صيام عاشوراء كان مشرعا من الله للمسلمين قبل صيام رمضان



إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: المعتمد في التاريخ
ثم إن القرآن يقول
البقرة
وسورة البقرة من اول ما نزل من القرآن في المدينة المنورة
يعني في السنة الأولى للهجرة امر الله عز وجل المسلمين بالصيام.........
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: المعتمد في التاريخ
فعن أي صيام عاشوراء تتكلم يا هذا؟؟؟؟




بربك هل تضحك على نفسك ام على القراء
هل سورة البقرة نزلت كلها دفعة واحدة

حتى الجهلة يعرفون ان القران نزل ايات ونجوم ولم ينزل سورا كاملة دفعة واحدة
28-09-2018 01:14 PM
المعتمد في التاريخ بسمه جلت اسماؤه
الأخ سيد ونس
قدم النبي صلى الله عليه واله وسلم المدينة وشاهد او رأي او قيل له ان اليهود تصوم عاشوراء...
الذي تبين من الأحاديث عن اليهود انهم لا يصومون يوم عاشوراء مع ان اشهرهم قمريه.
فلا ادري عن اي لغة عربيه تتكلم...
يعني قدم فشاهد
قدم فرأى
قدم فعلم (تفرق- تختلف) عن رأى او شاهد. لأن الأخيرة (فعلم او علم) لا تعني بالضرورة انهم صاموا عند قدومه. لكن شاهد ورأى تعني او قد تعني عند قدومه.
وعند مراجعة بعض التفصيلات
إقتباس:
عاشورا اليهود وهو العاشر من شهر تشرى العبري سنة 4383 من بدء الخليقة بحسب ما يزعمه اليهود، وهو اليوم الذي قدم فيه الرسول صلى الله عليه وسلم المدينة في هجرته إليها وأن الرسول صلى الله عليه وسلم حينما رأى اليهود صائمين هذا اليوم صامه هو كذلك في هذه السنة بالذات وطلب إلى المسلمين أن يصوموه تكريما لموسى عليه السلام ولشرائعه، ولعله كان كذلك للابتهاج بالمناسبة الإسلامية الخطيرة التي اتفق حدوثها في هذا اليوم وهي نهاية مرحلة هجرته عليه السلام إلى المدينة.
فما دخل محرم الحرام وعاشوراء الحسين بقدوم النبي صلى الله عليه واله وسلم إلى المدينة.
تريد ان تصوم لهجرة النبي صلى الله عليه واله وسلم ودخول المسلمين عهدا جديدا فلك ذلك\
ولكن ذلك اليوم ليس هو العاشر من محرم الحرام...
نقطة على السطر.
.
.
ثم إن القرآن يقول
إقتباس:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183)
البقرة
وسورة البقرة من اول ما نزل من القرآن في المدينة المنورة
يعني في السنة الأولى للهجرة امر الله عز وجل المسلمين بالصيام.........
فعن أي صيام عاشوراء تتكلم يا هذا؟؟؟؟
28-09-2018 10:43 AM
سيدونس
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: ابوامحمد

هذه الاحاديث من مستخرج أبي عوانة
2389 حَدَّثَنَا الصَّاغَانِيُّ، وَأَبُو أُمَيَّةَ، قَالا: حَدَّثَنَا يَعْلَى بْنُ عُبَيْدٍ، أَخْبَرَنَا الأَعْمَشُ، عَنْ عُمَارَةَ بْنِ عُمَيْرٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَزِيدَ، قَالَ: دَخَلَ الأَشْعَثُ بْنُ قَيْسٍ عَلَى عَبْدِ اللَّهِ فِي يَوْمِ عَاشُورَاءَ وَهُوَ يَتَغَدَّى، فَقَالَ: يَا أَبَا مُحَمَّدٍ، ادْنُ إِلَى الْغَدَاءِ، قَالَ: أَوَلَيْسَ الْيَوْمُ عَاشُورَاءَ؟ ! قَالَ عَبْدُ اللَّهِ: وَتَدْرِي مَا يَوْمُ عَاشُورَاءَ؟ ! إِنَّمَا كَانَ يَوْمُ عَاشُورَاءَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - يَصُومُهُ قَبْلَ أَنْ يَنْزِلَ رَمَضَانُ، فَلَمَّا نَزَلَ رَمَضَانُ تَرَكَ، حَدَّثَنَا ابْنُ الْجُنَيْدِ أَبُو جَعْفَرٍ، حَدَّثَنَا أَبُو بَدْرٍ، حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ، بِإِسْنَادِهِ مِثْلَهُ.

2392 حَدَّثَنَا أَبُو أُمَيَّةَ، حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى، أَخْبَرَنَا إِسْرَائِيلُ، عَنْ مَنْصُورٍ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ عَلْقَمَةَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ، وَدَخَلَ عَلَيْهِ الأَشْعَثُ بْنُ قَيْسٍ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَهُوَ يَطْعَمُ، فَقَالَ: يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ، إِنَّ الْيَوْمَ يَوْمُ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ: قَدْ كَانَ يُصَامُ قَبْلَ أَنْ يَنْزِلَ رَمَضَانُ، فَلَمَّا أَنْ نَزَلَ رَمَضَانُ تُرِكَ، فَإِمَّا أَنْتَ مُفْطِرٌ فَادْنُ فَاطْعَمْ.

هنا من الحديثين يتبين صوم عاشوراء متروك بشهر رمضان (ويؤيده قول الأمام الباقر(ع): «صوم متروك بنزول شهر رمضان ، والمتروك بدعة » )

2400 حَدَّثَنَا عَبَّاسٌ الدُّورِيُّ، حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ مُحَمَّدٍ، وَحَدَّثَنَا الرَّبِيعُ بْنُ سُلَيْمَانَ، حَدَّثَنَا شُعَيْبُ بْنُ اللَّيْثِ، قَالا: حَدَّثَنَا لَيْثُ بْنُ سَعْدٍ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ، أَنَّ عِرَاكًا أَخْبَرَهُ، أَنَّ عُرْوَةَ أَخْبَرَهُ، أَنَّ عَائِشَةَ أَخْبَرَتْهُ، أَنَّ قُرَيْشًا كَانَتْ تَصُومُ عَاشُورَاءَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ، ثُمَّ أَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - بِصِيَامِهِ حَتَّى فُرِضَ رَمَضَانُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: مَنْ شَاءَ فَلْيَصُمْهُ، وَمَنْ شَاءَ فَلْيُفْطِرْ، حَدَّثَنَا أَبُو أُمَيَّةَ، حَدَّثَنَا حَنِيفَةُ بْنُ مَرْزُوقٍ، وَسَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ، وَعَاصِمُ بْنُ عَلِيٍّ، قَالُوا: حَدَّثَنَا لَيْثٌ، بِإِسْنَادِهِ مِثْلَهُ.
هنا يتبين كان في الجاهلية ونسخ بشهر رمضان لكن بالتخيير من شاء فليصمه ومن شاء فليفطر فيه تخيير

2402 حَدَّثَنَا الْحَارِثُ بْنُ أَبِي أُسَامَةَ، حَدَّثَنَا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ، حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ الأَخْنَسِ، وَحَدَّثَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمُقْرِئُ بِبَغْدَادَ، حَدَّثَنَا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ، حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ الأَخْنَسِ، قَالَ: أَخْبَرَنِي نَافِعٌ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، قَالَ: ذُكِرَ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - صَوْمُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: كَانَ يَوْمُ عَاشُورَاءَ يَصُومُهُ أَهْلُ الْجَاهِلِيَّةِ، فَمَنْ أَحَبَّ مِنْكُمْ أَنْ يَصُومَهُ فَلْيَصُمْهُ، وَمَنْ كَرِهَهُ فَلْيَدَعْهُ.
هنا يتبين من كره هذه السنة فليتركها
فاذا كانت سنة رسول الله فكيف نكرهها



2377 حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مَرْزُوقٍ، وَالصَّاغَانِيُّ، قَالا: حَدَّثَنَا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، حَدَّثَنَا أَبُو بِشْرٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ،عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، أَنَّهُ قَالَ: لَمَّا قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - الْمَدِينَةَ وَجَدَ الْيَهُودَ تَصُومُ عَاشُورَاءَ، فَسَأَلَهُمْ عَنْ ذَلِكَ، فَقَالُوا: هَذَا الْيَوْمُ الَّذِي ظَهْرَ فِيهِ مُوسَى عَلَى فِرْعَوْنَ، قَالَ: أَنْتُمْ أَوْلَى بِمُوسَى مِنْهُمْ فَصُومُوهُ، حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ، حَدَّثَنَا زِيَادُ بْنُ أَيُّوبَ، حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ، أَخْبَرَنَا أَبُو بِشْرٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، لَمَّا قَدِمَ النَّبِيُّ - صلى الله عليه وسلم - الْمَدِينَةَ، فَذَكَرَ نَحْوَهُ.
هنا يتبين لا اصل لصيام عاشوراء حتى قدم المدينة ووجد اليهود تصومه فسئلهم رسول الله عن هذا الصوم فاجابوه فامر بصيامه (فإذا كان هذا فيكون سؤاله لهم في السنة الثانية للهجرة وننووا صيامه في السنة الثالثة للهجرة ، ثم فرض شهر مضان في نفس السنة الثانية وترك شهر رمضان

2410 أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ بِشْرٍ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمْرٍو، قَالَ: حَدَّثَنِي الْحَكَمُ بْنُ الأَعْرَجِ، قَالَ: أَتَيْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ وَهُوَ مُتَوَسِّدٌ رِدَاءَهُ، فَسَأَلْتُهُ عَنْ صِيَامِ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ لِي: إِذَا رَأَيْتَ الْمُحَرَّمَ فَاعْدُدْ فَإِذَا كَانَ يَوْمُ التَّاسِعِ فَأَصْبِحْ صَائِمًا، قُلْتُ: كَذَلِكَ كَانَ مُحَمَّدُ - صلى الله عليه وسلم - يَصُومُ؟ قَالَ: كَذَلِكَ كَانَ مُحَمَّدُ - صلى الله عليه وسلم - يَصُومُ.
هنا يتبين ان النبي صلى الله عليه وعلى اله كان يصوم التاسع من محرم وليس العاشر
لذلك اختلف اهل السنة فقالوا عاشوراء هو التاسع من محرم



2407 حَدَّثَنَا الصَّاغَانِيُّ، وَمُحَمَّدُ بْنُ حَيَّوَيْهِ، قَالا: حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي مَرْيَمَ، وَحَدَّثَنَا الرَّبِيعُ بْنُ سُلَيْمَانَ، حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ، قَالا: أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ، قَالَ: حَدَّثَنِي إِسْمَاعِيلُ بْنُ أُمَيَّةَ، أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا غَطَفَانَ بْنَ طَرِيفٍ الْمُرِّيَّ، يَقُولُ:، سَمِعْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ، يَقُولُ: حِينَ صَامَ النَّبِيُّ - صلى الله عليه وسلم - يَوْمَ عَاشُورَاءَ، وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، يَوْمًا تُعَظِّمُهُ الْيَهُودُ، وَالنَّصَارَى؟ فَقَالَ النَّبِيُّ - صلى الله عليه وسلم -: فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ صُمْنَا التَّاسِعَ، قَالَ: فَلَمْ يَأْتِ الْعَامُ الْمُقْبِلُ حَتَّى تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - .
هنا يتبين في اخر اخر سنة من عمره صلى الله عليه وعلى اله صامه رسول الله وامر بصيامه وعلم ان اليهود تصومه

2403 حَدَّثَنَا الرَّبِيعُ بْنُ سُلَيْمَانَ، أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ، قَالَ: أَخْبَرَنِي يُونُسُ، وَحَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ الْحَرَّانِيُّ، وَإِبْرَاهِيمُ بْنُ مَرْزُوقٍ، وَأَبُو أُمَيَّةَ، قَالُوا: حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ عُمَرَ، عَنْ يُونُسَ، وَحَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ، قَالَ: حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبِي عَنْ صَالِحٍ، قَالا: عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، حَدَّثَنِي حُمَيْدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ، أَنَّهُ، سَمِعَ مُعَاوِيَةَ بْنَ أَبِي سُفْيَانَ خَطَبَنَا بِالْمَدِينَةِ فِي قَدْمَةٍ قَدِمَهَا، خَطَبَهُمْ يَوْمَ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ: أَيْنَ عُلَمَاؤُكُمْ يَا أَهْلَ الْمَدِينَةِ؟ سَمِعْتُ النَّبِيَّ - صلى الله عليه وسلم - يَقُولُ لِهَذَا الْيَوْمِ: يَوْمُ عَاشُورَاءَ، وَلَمْ يُكْتَبْ عَلَيْكُمْ صِيَامُهُ، وَأَنَا صَائِمٌ، فَمَنْ أَحَبَّ مِنْكُمْ أَنْ يَصُومَ فَلْيَصُمْ، وَمَنْ أَحَبَّ أَنْ يُفْطِرَ فَلْيُفْطِرْ، قَالَ ابْنُ وَهْبٍ: قَالَ يُونُسُ: كَانَ ابْنُ شِهَابِ يَصُومُهُ.

هنا يتبين ان معاوية كان يحث على صيام الجاهلية صيام عاشوراء حتى فلم يتقبل منه احد قوله فسأل اين علمائكم ليضعوا له الحديث في هذا







اين التناقض في الاحاديث
بين لنا اي الاحاديث المناقض للحديث الاخر
28-09-2018 10:41 AM
سيدونس
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: المعتمد في التاريخ
.
.
.
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
عظم الله لكم الأجر بمصابنا بالحسين عليه السلام.
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين
السلام على العباس بن علي بن ابي طالب سلام الله عليه
السلام على العقيلة زينب سلام الله عليها.
.
.
اختي الفاضلة مأجورة على هذا الحديث الصحيح. والذي يفضح القوم.

النبي صلى الله عليه واله وسلم متى قدم المدينة؟؟؟؟
هل قدم النبي صلى الله عليه واله وسلم في محرم في عاشوراء؟؟؟
على كل هذه وصلة مفيده

https://www.youtube.com/watch?v=4HIsgSKX1NA




كونواعربا اصلاء وتعلموا لغة العرب قبل ان تخوضوا في تفسيرها على اهوائكم

قدم النبي ووجد يهود تصوم عاشوراء

هل (تصوم) حال

لا ادري كيف فهمتم من الحديث ان النبي قدم المدينة في يوم عاشوراء


لو قلنا قدم النبي لمكة ووجد قريش تعبد الاصنام

هل هذا يعني انهم عبدو الاصنام في يوم مجيئه ام انهم كانوا يعبدون الاصنام قبل وبعد واثناء مجيئه


لو قال قدم النبي المدينة ووجد يهود صائمين في يوم عاشوراء لكان تفسيركم صحيح لانهمكانوا صائمين حال وصوله عاشوراء
هذا الموضوع يحتوي على أكثر من 20 رد . إضغط هنا لعرض كامل الموضوع.

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 02:45 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin