منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > المنبر الحر > الأزهر والشيخ أبو حامد الغزالي
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

الموضوع: الأزهر والشيخ أبو حامد الغزالي الرد على الموضوع
اسم المستخدم الخاص بك: إضغط هنا لتسجيل الدخول
عنوان الموضوع:
  
نص الموضوع - إذا لم تكن عضواً لن تظهر مشاركتك إلا بعد مراجعتها من قبل المشرفين:
أيقونة المشاركة
يمكنك إختيار أيقونة خاصة بموضوعك من هذه القائمة :
 

الخيارات الإضافية
خيارات متنوعة

إستعراض المشاركات (الأحدث أولاً)
10-02-2018 11:53 PM
أبو جهاد المصري ردا على شيخ أزهري

قال : نحن نتبع الإمام أبو حامد الغزالي هذا العلّامة البحر الموسوعة، ليس لأنه أشعري فقط ولكن لأنه وسطي صوفي رقيق القلب ودقيق العقل

قلت: أنتم لا تتبعون الشيخ الغزالي بل تنتصرون لبعض آرائه

الرجل له مذهب عقلي لا ينتهجه الأشاعرة صاغه في كتاب المغضوب عليه.."فيصل التفرقة بين الإسلام والزندقة"..فالسلفية ترفض طبع هذا الكتاب أو نشره في مواقعهم، وترفض أيضا إحياء علوم الدين..بينما ينشرون ما وافق هواهم من تكفير الفلاسفة والباطنية

أما أنتم فكتاب الإحياء تأخذونه لما فيه من مقارنات روحية وعقلية وفقهية، لكن ترفضون كتاب الفيصل شأنكم شأن السلفية.

الغزالي في الفيصل قال عدة أمور جعلته مغضوب عليه من كل مذاهب المسلمين..بمن فيهم الأشاعرة مذهب الأزهر الرسمي:

1- قال أن الحق في الإسلام مع كل المذاهب

2- عارض تكفير المسلمين على آرائهم

3- قال أن التأويل مانع للكفر، يعني لو اجتهد أي شخص في الدين وجاء ببرهان وحجة فهو ليس بكافر

4- قال أن استحلال الدماء ليس بكفر..وفرّق بين القتل ككبيرة والإيمان كشعور، وبهذه قضى على فتنة التكفير في الحروب

5- قال أن الوجود خمسة (ذاتي –وحسي – وخيالي – وشبهي – وعقلي) وفي ذلك تقرير لمبادئ فلسفة اليونان النسبية التي أنكرها على ابن سينا، ومعنى تعدد الوجود يعني عذر المفكرين والمجتهدين أصلا كونهم يفكرون حسب وجودهم النسبي.

ليس هذا فقط

الغزالي قرر نفس طريقة تفكيره هذه في المنقذ من الضلال بتقسيم العلوم إلى ستة (سياسة –إلهيات- منطقيات –رياضيات- أخلاقيات – طبيعيات) وقال أن الدين يشمل كل هذه العلوم، وبالتالي تكفير الناس على الإلهيات لا يجوز لأنه منفصل عن تناولهم بباقي العلوم

الأزهر والسلفية يكفرون الناس على الإلهيات..يعني بمجرد مخالفة ظاهر النص أو تأويل الفقهاء يُكفّرون، وهذا مانع للتكفير عند الغزالي كون المخالف مأول على الحقيقة

لست معجبا بالغزالي أو بمذهبه، عنده كثير من المخالفات والتجاوزات، لكن القول أن الأزهر يتبع الغزالي أو الجزم بأشعريته أو بسلفيته فيه تهوّر، لأن الرجل كان دائم المراجعة والتفكير الحر..أصاب أو أخطأ..هذا شأن آخر.

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 10:09 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin